كيفية قياس وتعديل السلوك الانساني

التعديل في السلوك للإنسان واحد من بين الأمور النفسية في التأثير على مفردات السلوك والتي تشمل العديد من المبادئ التي قد انبثقت من العديد من البحوث العلمية الخاصة بالبحث التجريبي والتي كانت تهدف إلى الحد من المعاناة التي يعاني منها البشر ومن أجل تعديل الأداء الإنساني عند الجميع.

كيفية قياس السلوك الانساني :
يتميز السلوك الإنساني بالعديد من المزايا الخاصة والتي من بينها ما يلي :

1-  أن للسلوك أهمية كبيرة لكل من الفرد والمجتمع.
2-  وفي حالة إن تم تعديل السلوك فإنه يتم تعديل الفعل لا القول.
3-  كما يتم تقديم مقترحات عما يقتضيه السلوك من تغيير.

وعن طريقة قياس السلوك فقد جاء على النحو التالي حيث يمكنكم قياس السلوك الإنساني من خلال الخطوات التالية :

1-  بداية لابد من عمل الكثير من الاختبارات النفسية.
2-  التقويم الذاتي للفرد.
3-  المقابلة بصفة مستمرة للمتابعة.
4- العمل على تقدير السلوك.

على الرغم من كثرة الأساليب إلا أن جميع تلك الأساليب قد افتقدت كثيرا إلى الدقة وبناء عليه فإن المعالج يلجأ إلى الملاحظة المباشرة والجدير بالذكر فإن ناتج قياس السلوك يكون من خلال تكرار حدوث ذلك السلوك ونسبة ومعدل حدوثه وبناء عليه فإن قياس ناتج السلوك يساوي معدل السلوك وكلاهما يساوي تكرار السلوك خلال فترة الملاحظة.

كيفية تعديل السلوك الإنساني :
يمكنكم اتباع الخطوات التالية من أجل تعديل السلوك الإنساني :
1-  التلقين وهو إجراء يشتمل على الكثير من المؤثرات اللفظية والجسدية والإيمائية.
2-  الإخفاء وهو أن يتم الإزالة التدريجية للتلقين بهدف مساعدة الأفراد على تأدية السلوك.
3-  التشكيل وهو أقرب ما يعمل على تقويم السلوك النهائي.
4-  التسلسل وهو أن يتم مساعدة الفرد على تأدية سلسلة من السلوكيات التعزيزية ، وكذلك النمذجة وهو أن يتم العمل على تعليم السلوك للآخرين من خلال نموذج مميز.

كما يتم أيضا تعديل السلوك من خلال اختبار المعززات المناسبة للشخص من خلال الخطوات التالية :

1- سؤال الشخص عن ما يحب.
2- ضرورة ملاحظة الشخص.
3-  لابد من عرض عينة من المعززات على الأشخاص.
4- مقابلة الفرد على فترات متقاربة.

ويتم أيضا من خلال خفض السلوك الغير مرغوب به من خلال الخطوات التالية :

1- العمل على تعريض الشخص للكثير من المؤثرات البغيضة والتي تكون على هيئة عقوبة.
2- حرمان الشخص من تمييزه وتعزيزه.

ويمكنكم استخدام العقاب من أجل تعديل السلوك وفقا للخطوات التالية :
1-  العمل على تحديد السلوك المستهدف.
2-  تنظيم جدول خاص بالعقاب لابد أن يكون أكثر فاعلية من الجدول المتقطع.
3-  لابد أن يكون العقاب فعال من خلال إقرار أشياء لا يحبها خلال العقاب.
4-  لابد أن يكون العقاب شديد على قدر الخطأ فكلما كان العقاب شديد كلما كان التأثير قوي على السلوك.
5- اتباع أسلوب العقاب الفوري حيث أن العقاب الفوري على الأخطاء من شأنه تقويم وتعديل السلوك.
6-  لابد من العمل على تعزيز السلوك المرغوب به.
7-  لابد من إظهار للشخص أنك تقوم بمعاقبة السلوك الذي يقدم عليه وليس الفرد وهذا مفيد جدا في عملية تعديل السلوك.
8-  لابد من اللجوء إلى العقاب عند الضرورة فقط.

السلبيات الخاصة بالعقاب المفرط :
ومن بين السلبيات الخاصة بالعقاب المفرط ما يلي :
1-  العقاب يولد الهجوم والعنف.
2- من الممكن أن يكون للشخص رد فعل غير مرغوب به مثل البكاء والصراخ.
3- كما أن الشخص الذي يقدم على معاقبة الشخص يصبح منفرا منه.
4  كما أن العذاب والعقاب من الممكن أن يقود الشخص إلى التغيب حتى عن العمل.

ايجابيات العقاب السليم :
1-  يجعل الشخص أكثر قدرة على التمييز بين ما هو مرغوب به وما هو غير مرغوب.
2- كما أنه يقلل من احتمالية تقليد الآخرين.
3-  من الممكن أن يحصل الفرد على المكافأة حال إن التزم بالتعديل في السلوك.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *