منع و علاج عدوى الجيوب الأنفية أثناء الحمل

الحمل له مجموعة خاصة من الأعراض . قد تشعر بعض النساء الحوامل في بعض الأيام بأنها على ما يرام ، و في أيام أخرى قد تشعر بالمرض . العديد من النساء لديهم مرض الصباح ، و التعب، و آلام الظهر طوال فترة الحمل .

إن الإصابة بمرض الجيوب الأنفية أثناء التعرض لأعراض الحمل الأخرى، يمكن أن يكون له تأثير على الجسم . و بالتلي يجب معرفة كيفية منع و علاج الجيوب الأنفية خلال هذه الفترة .

أعراض عدوى الجيوب الأنفية أثناء الحمل
التهاب الجيوب الأنفية يمكن أن يتطور في أي لحظة خلال الثلث الأول أو الثاني أو الثالث من الحمل . و هي عبارة عن عدوى و التهاب في بطانة الجيوب الأنفية ، وهي جيوب مليئة بالهواء تقع حول الوجه و الأنف . يمكن أن تسبب عدوى الجيوب الأنفية أعراض مختلفة ، بما في ذلك :

– تصريف المخاط
انسداد الأنف
– الألم و الضغط حول الوجه
إلتهاب الحلق
– صداع الراس
– حمى ( ارتفاع في درجة حرارة الجسم )
– سعال

الأعراض يمكن أن تكون مثيرة للقلق ، و لكن هناك طرق لعلاج و منع التهاب الجيوب الأنفية أثناء الحمل .

ما هي أسباب عدوى الجيوب الأنفية ؟
أعراض عدوى الجيوب الأنفية يمكن أن تحاكي ظروف أخرى مثل الحساسية و البرد . العدوى الحادة يمكن أن تستمر لمدة تصل إلى أربعة أسابيع ، في حين يمكن أن تستمر العدوى المزمنة أكثر من 12 أسبوعا . التهاب الجيوب الأنفية أثناء الحمل قد يكون نتيجة للعدوى الفيروسية ، أو البكتيرية ، أو الفطرية .

في بعض الحالات ، قد تكون عدوى الجيوب الأنفية أحد مضاعفات نزلات البرد . كما قد تكوني أيضا في خطر أكبر لالتهاب الجيوب الأنفية إذا كنت تعاني من الحساسية . في كلتا الحالتين ، المخاط يمكن أن يغلق تجاويف الجيوب الأنفية و يسبب التورم و الالتهاب . و هذا يمكن أن يؤدي إلى العدوى .

عدوى الجيوب الأنفية تسبب أعراض غير سارة و يمكن أن تجعلك تشعري أسوأ أثناء الحمل ، و لكن الإغاثة متاحة .

علاج عدوى الجيوب الأنفية أثناء الحمل
قد تشعري بالقلق إزاء تناول الدواء لعدوى الجيوب الأنفية أثناء الحمل . بالفعل مخاوفك صحيحة . و من الجيد ، أن هناك أدوية دون وصفة طبية تكون آمنة أثناء الحمل .

على سبيل المثال ، يمكنك تخفيف صداع الجيوب الأنفية و التهاب الحلق مع الأسيتامينوفين . تأكدي من تناول هذه المسكنات وفقا للتوجيهات الصحية .

و تشمل الأدوية الآمنة الأخرى التي يمكنك اتخاذها خلال فترة الحمل ما يلي :

– مزيلات الاحتقان
مضادات الهيستامين
– الأدوية الطاردة للبلغم
– مثبطات السعال

لا ينصح بتناول الأسبرين خلال فترة الحمل إلا إذا كان ذلك بتوجيه من الطبيب فقط . و بالمثل، يجب تجنب الإيبوبروفين إلا إذا كنت تحت إشراف الطبيب . حيث تم ربط هذه الأدوية بمضاعفات الحمل مثل انخفاض السائل الذي يحيط بالجنين و الإجهاض .

استشيري طبيبك إذا كان لديك أسئلة حول الأدوية الآمنة اثناء الحمل لعلاج التهاب الجيوب الأنفية أثناء الحمل .

العلاجات المنزلية لعدوى الجيوب الأنفية أثناء الحمل
الأدوية مثل مثبطات السعال ، و مسكنات الألم ، و الأدوية المزيلة للاحتقان يمكن أن تخفف من أعراض العدوى . و لكن يمكنك أيضا علاج الأعراض مع العلاجات المنزلية .

على سبيل المثال ، زيادة تناول السوائل يمكن أن يخفف من التهاب الحلق ، و من تصريف المخاط ، و تقليل انسداد الأنف . و تشمل السوائل المثالية :

– ماء
– عصير الحمضيات
– الشاي خالي من الكافيين
– المرق

العلاجات المنزلية الأخرى لعدوى الجيوب الأنفية تشمل :

– استخدام قطرات ملحية
– تشغيل المرطب في الليل للحفاظ على الممرات الأنفية واضحة و المخاط رقيق .
– النوم مع أكثر من وسادة لرفع رأسك . هذا قد يمنع المخاط من التراكم في الجيوب الأنفية في الليل .
– الغرغرة مع الماء المالح الدافئ لتهدئة التهاب الحلق .
– الراحة و الاسترخاء . الراحة يمكن أن تساعد على تعزيز جهاز المناعة و تساعدك على مكافحة العدوى .
– إذا كان لديك ألم في الوجه أو الصداع من التهاب الجيوب الأنفية ، يمكنك تخفيف الألم عن طريق وضع حزمة ساخنة أو باردة على جبينك ، أو تدليك جبينك بلطف . قد يؤدي أخذ حمام دافئ إلى تخفيف صداع الجيوب الأنفية .

متى يجب الذهاب إلى الطبيب ؟
عدوى الجيوب الأنفية يمكن أن تشفى من تلقاء نفسها مع العلاج المنزلي و دون مضاعفات ، و لكن هناك أوقات عندما يجب فيها أن نرى الطبيب . تحديد موعد مع الطبيب إذا لم تتحسن الأعراض مع الأدوية دون وصفة طبية أو العلاجات المنزلية ، أو إذا كانت الأعراض تزداد سوء .

اتصلي بطبيبك إذا كان لديك حمى أعلى من 38 درجة مئوية ، أو إذا كان المخاط لونه أخضر أو أصفر . يجب عليك أيضا رؤية الطبيب إذا كنت تعاني من التهابات الجيوب الأنفية المتكررة .

التهاب الجيوب الأنفية الحاد الذي يترك دون علاج يزيد من خطر حدوث مضاعفات مثل التهاب السحايا ، و هو التهاب الأغشية في الدماغ أو الحبل الشوكي .

يمكن أن تنتشر العدوى غير المعالجة إلى أجزاء أخرى من الجسم ، مثل العظام و العينين و الجلد . و يمكن أن تؤثر أيضا على حاسة الشم .

كيفية منع التهاب الجيوب الأنفية أثناء الحمل و الحد من المخاطر
غالبا ما تتطور هذه العدوى بعد نزلات البرد ، لذا حاولي أن تفعلي كل ما هو ممكن لتجنب الإصابة بالمرض . الحد من الاتصال مع المرضى . من المهم أيضا غسل يديك بشكل متكرر و تجنب لمس فمك و أنفك .

إذا كنت تعاني من الحساسية ، اسألي طبيبك عن مضادات الهيستامين الآمنة أثناء الحمل (ذو الوصفة الطبية أو دون وصفة طبية) . يجب عليك أيضا تجنب المواقف التي يمكن أن تؤدي إلى اندلاع الحساسية . تجنب المهيجات ذات الروائح الثقيلة أو دخان السجائر ، و التوقف عن استخدام العطور ، و منتجات التنظيف ذات الروائح القوية .

الهواء الجاف يمنع الجيوب الأنفية من التصريف ، استخدام المرطب لزيادة مستوى الرطوبة في منزلك يمكن أيضا يقلل من خطر الإصابة بالجيوب الأنفية .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *