حياة المؤلف روبرت لويس ستيفنسون المشهور برواية جزيرة الكنز

نبذة عن روبرت لويس ستيفنسون
هو شاعر، ومؤلف كتب خيالية، وأدب الرحلات، وكاتب مقالات إسكتلندي الجنسية، ولد روبرت لويس ستيفنسون في 13 نوفمبر عام 1850في إدنبره بإسكتلندا وتوفى في 3 ديسمبر عام 1894 في فيليما بساموا، أشتهر روبرت برواياته مثل رواية “جزيرة الكنز” لعام 1881 ورواية “المخطوف” لعام 1886، ورواية “قضية الدكتور جيكيل والسيد هايد الغريبة” لعام 1886 ورواية ” سيد بالانتراي” لعام 1889.

كان روبرت الابن الوحيد لتوماس ستيفنسون وكان والده مهندس مدني معروف، وكانت والدته مارغريت إيزابيلا بلفور، وكان حالة روبرت الصحية صعبة للغاية ولكنه كان طالبًا بأكاديمية إدنبره وغيرها من المدارس قبل أن يبلغ من العمر 17 عامًا والتحق بجامعة إدنبره ، حيث كان من المتوقع أن يسلك نفس نهج العائلة في الهندسة المدنية الخاصة ببيوت الإنارة، ولكن روبرت لم يكن لديه الرغبة في أن يصبح مهندسًا، وفي نهاية الأمر اتفق مع والده أن يحضر الدروس بدلاً من التردد على الحانات الإسكتلندية.

بداية لويس ستيفنسون الأدبية
وأبدى روبرت رغبته في الكتابة في وقت مبكر من عمره، وحين كان في سن المراهقة حاول تعلم الكتابة من خلال تقليد مجموعة كبيرة ومتنوعة من النماذج النثرية والشعرية، وقد أدى حماسه الشبابي “للعهدين” – وهم جماعة إسكتلنديين دافعوا عن نسختهم المشيخية في القرن السابع عشر- إلى تأليف أول عمل مطبوع له بعنوان ” نهضة بينتلاند”.

تمرد روبرت خلال دراسته الجامعية ضد ديانة والديه وصنف نفسه على أنه بوهيمي ليبرالي وهم “الذين مقتوا الوحشية المزعومة ونفاق البرجوازية المحترمة”، وفي عام 1873 في خضم العديد من الإختلافات مع والده قام روبرت بزيارة ابن عمه المتزوج في سوفولك إنجلترا، حيث ألتقى هناك بصديق عمره عالم اللغة الإنجليزية سيدني كولفين وألتقى أيضًا بالفتاة التي تزوجها فاني سيتويل.

بعد ذلك في عام 1873 أصيب روبرت بمرض تنفسي شديد، وتم إرساله إلى الريفييرا الفرنسية ثم عاد إلى منزله في الربيع، كان روبرت من محبي السفر حيث كان كثير السفر، ففي معظم الأحيان كان يسافر إلى فرنسا، وقام بتأليف اثنين من مغامراته، الأولى حملت عنوان “رحلة بحرية في الأنلاند” لعام 1878 والثانية بعنوان “رحلات مع الحمار في سيفينس” لعام 1874.

أشهر أعمال لويس ستيفنسون الأدبية
تطورت مهنته ككاتب ومؤلف ببطء، ففي عام 1873 نشر أولى مقالاته بعنوان “الطرق” في مجلة “Portfolio”، بعد في ذلك في عام 1874 نشر مقالة بعنوان “طلب الجنوب” ونُشرت في مجلة “Macmillan’s”.

بعد أن تم تشخيصه بالسل وبناءًا على نصيحة طبيبه سافر برفقة زوجته وإبن زوجته لويد أوسبورن إلى دافوس بسويسرا، وغادرت الأسرة إلى هناك في إبريل 1881، وقضوا الصيف في بيتلوكري ثم في بريمار ثم اسكتلندا، وبالرغم من شدة المرض بدأ روبرت كتابة أشهر رواياته ” جزيرة الكنز” والتي استواحها من خلال لعبه مع ابن زوجته لويد.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *