اسباب ارتفاع معدل انقراض الحيوانات في العالم

واجه كوكب الأرض العديد من مراحل الانقراض على مر التاريخ ، و في عصرنا الحالي اكتشف العلماء و الباحثون أننا على مشارف مواجهت حالة من الانقراض الجماعي ، و التي سوف ينتج عنها فقدان الكثير من الخدمات البيئية التي توفرها البيئة للإنسان ، و في هذا المقال سوف نوضح مظاهر ذلك الانقراض.

 مفهوم معدل الانقراض الأساسي:
هو معدل الانقراض الطبيعي أي المعدل القياسي للانقراض في تاريخ الأرض الجيولوجي  و البيولوجي قبل أن يخضع لتأثير البشر ، بمعنى آخر أنه معدل الانقراضات ما قبل الإنسان خلال فترات الانقراض العظمى السابقة  ، و يتم التعبير عن هذا المعدل بعدد الأنواع المنقرضة لكل عشرة آلاف نوع كل 100 عام ، أو يمكن التعبير عنه من خلال معرفة عدد الأنواع المنقرضة لكل مليون نوع في العام الواحد ، و كلما كان معدل الانقراض الأساسي أقل ؛ ستبدو الانقراضات الحالية أعلى وتيرة ، و يمكن معرفة المعدل الأساسي لانقراض الحيوانات من خلال النظر إلى المعارف المتوفرة من السجلات الأحفورية.

و قد أظهرت أفضل الدراسات العلمية التي توثقت في هذا المجال ؛ أن معدل الانقراض الأساسي للثدييات يُقدر بحوالي 1.8 – 2 نوع منقرض من بين كل 10 آلاف نوع كل 100 عام ، و هذا الرقم يمثل ضعف أعلى التقديرات التقريبية السابقة ، كما تتجاوز نسب الانقراض الحالية متوسط معدلات الانقراض الأساسي الطبيعية بصورة كبيرة ، و عندما يتم اعتبار معدل الانقراض الأساسي الأكبر الذي تم التوصل إليه ، و حتى عندما تستخدم الطرق الأكثر تحفظاً في تحليل بيانات انقراض الفقاريات الحديثة.

 فقدان التنوع البيولوجي في العالم:
يعد فقدان التنوع البيولوجي أحد أهم المشاكل البيئية التي تهدد الإنسان في الوقت الحالي ، كما تهدد بشدة الخدمات القيمة التي توفرها البيئة للإنسان ، و لكن مع الأسف الشديد تشير العديد من الأدلة إلى ارتفاع معدل انقراض الأحياء بشكل غير مسبوق في العالم ، و أظهرت الأبحاث انقراض حوالي 1800نوع من الطيور في جزر أوقيانوسيا الاستوائية خلال ألفي عام منذ أن استوطنها الإنسان ، كما تكشف السجلات عن انقراض ثدييات كبيرة  و طيور و زواحف منذ عام 1600 ، و من أمثلة تلك الحيوانات الدودو و السلاحف العملاقة و بقر البحر و غيرها ، و في ظل تلك الإحصائيات فلم يهتم أحد لمواجهت ذلك الخطر و التصدي له ، بل و ينتقد البعض تقديرات معدل الانقراض و يعتبرونها مبالغاً فيها ، و ينخفض حماسهم تجاه حماية الأنواع الحية.

دور الإنسان في زيادة معدل الانقراض:
هناك العديد من الأسباب التي تقف خلف هذا الانقراض الجماعي لأنواع كثيرة من الحيوانات ، منها العوامل الطبيعية مثل الانفجارات البركانية أو ضربات النيازك ، أو تغير المناخ و عدم قدرة الحيوانات أن تتكيف مع هذا التغير و بالتالي فإنها تموت و تنقرض ، كما أن للإنسان دور كبير في زيادة معدل الانقراض على مستوى العالم ، و على سبيل ذلك فهو المسؤول الأول عن قطع الأشجار و تطهير الأراضي لاستغلالها في الزراعة ، و إدخال الأنواع الغازية ، كما أن الإنسان المسؤول الأول عن انبعاثات الكربون التي تغير المناخ و ترفع حموضة المحيطات ، و بالتالي فإنه يساهم في زيادة السموم التي تغير النظم البيئية ، و بالتالي يمكننا أن نستنتج أن البشر عجلوا الموجة العالمية لفقدان التنوع البيولوجي ، و ساهموا كثيرًا في حدوث موجه من الانقراضات للأحياء المختلفة.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *