تاريخ وبيئة مدينة افران المغربية بالصور

- -

مدينة أفران تعد من أكثر المدن المغربية جمالا لأنها تتميز بطبيعتها الجبلية وطقسها البارد وسقوط الأمطار والثلوج لتغطي أسطح الجبال والمنازل، وتمنح المدينة مظهرا غاية في الروعة ومن أكثر عوامل جذب السياح للمدينة الشلالات المائيةحيث توجد بأعداد كبيرة.

الموقع الجغرافي والطقس لمدينة افران المغربية:

هي مدينة مغربية تقع المدينة فوق البحر المتوسط على إرتفاع 5,460 قدم موقع المدينة الممز فوق التلة الصغيرة يمنحها مظهرا رائعا جذابا ويجعل منها مدينة مميزة ومختلفة عن باقي المدن المغربية وطقسها البارد في الشتاء ومنظر الثلوج على الجبال حيث تكون درجة الحرارة تحت الصفر وتعد درجة حرارة افران أدنى درجة حرارة في قارة إفريقيا بأكملها وكانت قد سجلت المدينةدرجة حرارة وصلت إلى أقل من 24 درجة مئوية .

المنازل الملونة أسطحها باللون الأحمر مع الأشجار والزهور الملونة يعطي إحساسا رائعا إلى جانب طراز المدينة المصمم على النمط الأوروبي وكأنها جبال الألب السويسرية ، جو المدينة في فصل الربيع يكون حار وجاف ويضفي روحا من الإنتعاش والبهجة  حيث تكون المدينة مزينة بغابات الأرز.



تاريخ المدينة وسبب تسميتها:

كلمة افران هي كلمة أمازيغية تعني الكهوف ويعود سبب التسمية بهذا الاسم إلى إنتشار الكهوف والمغارات في كل محيط المدينة أما باللغة العربية فهي تعني الحديقة كما لقبت المدينة بسويسرا الصغرى نرا لطابعها الأوروبي في المباني وجوها البارد.

أسست مدينة افران في القرن السادس عشر وكان أول من سكن كهوفها هو سيدي عبد الرحيم أستنتج ذلك من خلال النقوش المحفورة على جدران الكهوف وكانت تستخدم لإستئناث الحيوانات أو كمكان لتخزين الغذاء والأغراض الخاصة

بنيت إفران على يد الفرنسيين أثناء فترة الإحتلال الفرنسي لدولة المغرب حيث قاموا بتأسيسها على الطراز الأوروبي وصمموا المباني على نفس النمط وأصبحت افران مدينة راقية تحمل كل معاني الرفاهية والجمال وكان الفرنسيون يذهبون إليها في عطلتهم الأسبوعية ويصطحبون أسرهم ومنذ ذلك الوقت أصبحت افران مدينة سياحية.



البيئة في مدينة أفران: 

يوجد في مدينة افران العديد من الحيوانات البرية المعرضة للإنقراض والتي أصبح وجودها في دول العالم كله  شيئا نادرا ومن أهم هذه المكاك البربري

يوجد أيضا بها العديد من الأزهار النادرة الوجود والتي تم جلبها من أماكن متعددة من العالم فمنها من جلب من إنجلترا وتأقلم مع جو المدينة من أشهر هذه النباتات نبات سيكامور لندن هذا إلى جانب أشجار الأرز التي تنمو طبيعيا وتضفي مظهرا غاية في الروعة

أشكال السياحة في مدينة افران المغربية: 

كانت مقصدا للمغاربة الهاربين من سطو الإحتلال الفرنسي ومع مرور الوقت ونظرا للجو المدينة الرائع وطبيعتها الخلابة أصبحت المدينة مقصدا للسياحة

تختلف أشكال السياحة في المدينة تبعا لفصول السنة ففي فصل الشتاء يمكن القيام بالتزلج على الجليد حيث تعد المدينة أكبر منتجا للتزلج في قارة إفريقيا بأكملها وفي فصل الصيف يمكن الإستمتاعبالأجواء البحرية والقيام برحلات الصيد والخروج والتنزه إلى الغابات والكهوف والتمتع بالمناظر الطبيعية كما تتميز المدينة بمطاعمها التي تقدم أنواعا شهية من الأطعمة المغربية المميزة وفنادقها المطلة على البحر المتوسط ومنها ما يطل على الجبال والكهوف وتتميز بمعمارها الأوروبي الرائع

يأتي السياح إلى مدينة لممارسة القنص البري حيث تشتهر مدينة افران عن غيرها من المدن المغربية بإنفتاحها الكبير لأنها تتوسط كل من المدن الأتية مكناس وأرفود وفأس ومؤخرا تم إنشاء العديد من الأسواق التجارية الأمازيغية والمعروفة بالحنبل

تم تصنيف مدينة افران في عام 2017 على أنها ثاني أنظف مدينة في العالم وفقا لما أقره الموقع الإنجليزي الأم بي سي تايميز نظرا لنظافتها ونقاء هوائها.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *