معاملات بسيطة من الممكن ان تغير من الحياة الزوجية

لا يوجد شيء مثل الزواج المثالي، لا أعتقد أن أحدا سيخالف  في ذلك ولكن عددا قليلا جدا من الأزواج يستطيعوا وصف شراكتهم بأنها مثالية، الزيجات المثالية هي مغالطه لأنهم يحلمون مثل ما في عقولهم وليس على أساس الواقع، فمعظم الشراكات الزوجية مثل أي علاقة أخرى تتعرض للهبوط والصعود والفتور والشوق وغيرها من المشاعر ولكن نحن نحاول الوصول للزواج المثالي.

معاملات بسيطة من الممكن ان تغير من الحياة الزوجية :
هل تعلم أن بعض التعديلات الطفيفة فقط لزواجك يمكن أن تؤدي إلى تحسن كبير، لهذا يفضل فعل تلك التغييرات البسيطة وهي كالآتي :

1- تقبيل زوجك كل صباح :
يعد الاهتمام بتقبيل الزوج والعناق البسيط من الأمور التي تظهر الاهتمام بين الطرفين وتزيد الحب بينهم ولكن لابد من اختيار التوقيت المناسب، هذا يبدو بسيطا جدا ، ولكن فلنحاول ذلك لمده أسبوع ، ثم لاحظوا الفارق عن المعاملة من قبل.

2- الرسائل أقل والتحدث أكثر :
الكثير منا يفضل الراحة وسهولة إرسال والرد على الرسائل النصية، السبب (بصرف النظر عن الراحة) واعتقد أن معظمنا بعيدا عن المكالمات الهاتفية هو أننا باستمرار نشعر بالإجهاد والقلق وغيرها من العواطف السلبية أثناء الحوار عبر الهاتف لشريكنا.

عن قصد أو غير قصد لقد لجئنا إلى الرسائل النصية وأصبحت وضعنا الأساسي عن الاتصال لتوفر الكلمات والرموز أثناء التواصل ولكن يفضل الاتصال والتعبير عن المشاعر مباشرة أفضل.

3- التوقف عن التذمر :
لابد من التوقف عن التذمر  طوال الوقت على كافة أفعال الشريك ولكن استبدال تلك الحالة ببعض الكلمات الهادئة الرقيقة قد تؤثر على الكثير من تصرفات الشريك وصولا لما نحب أن نراه منه.

4-  نطيل النظرات الحانية  والمتأملة بين الطرفين :
يفضل رؤية الشخص الآخر، كيف يبدون اليوم ؟ هل يبدون متعبين ؟ حزين أو متحمس، كم مره تنظر إلى شريكك لفتره كافيه لتسال نفسك هذه الاسئله ؟ وهذا بالتاكيد لأن في كثير من الأحيان تكون مشغول، يجب أن نتوقف عن هذا لأننا بحاجة إلى التحديق لفتره أطول، نحن بحاجه إلى ان ننظر أعمق قليلا وتحت السطح، نحن بحاجه إلى النظر بفضول إلى شركائنا في الأفكار والرغبات والاحتياجات.

5-  أن تكون أقل ثقة قليلا في أمن العلاقة الخاصة بك :
هذا قد يبدو عكسيا لكن لابد أن تفعل هذا بالطريقة الصحيحة أو قد لا تري تأثير إيجابي، ما أعنيه بهذا هو أنه بالنسبة للكثير من الأزواج سنكون في راحة تامة قائلين “حسنا  هذا الشخص تزوجني” هذا الاحساس بالأمان يجعلنا نهمل الكثير في المعاملات مع الطرف الأخر ظنا عدم ابتعاده ولكن إذا حدث بداخلنا شعور عكسي فبهذا سوف نسعى جاهدين لارضاء الطرف الآخر حتى لا يبتعد.

الاهتمام والحب والتفكير المشترك من العوامل التي تجعل الزوجين يعيشان حياة أسعد ويجعلهم يبتعدون تماما عن أمراض الزواج من الملل والصمت وغيرها من الفجوات التي يسقط بها الزوجين.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *