دور البروبيوتيك في القضاء على الحساسية الموسمية

- -

الحساسية الموسمية من أكثر الأمراض انتشارا بين الناس ، و هي تأتي في أوقات معينة في العام و لا يتمكن المريض من التخلص منها بسهولة ، و قد أشار العديد من العلماء إلى الدور الفعال التي تلعبه البروبيوتيك  في القضاء على الحساسية الموسمية  ، فهي جيدة جدًا لصحة الإنسان و للأمعاء ، و للصحة العقلية ، و في هذا المقال سوف نُسلط الضوء على آلية عمل البروبيوتيك و تأثيرها على الحساسية الموسمية.

نبذة عن البروبيوتيك :
البروبيوتيك هي البكتيريا النافعة الموجودة في الجسم ، و هناك أنواع عديدة من هذه البكتيريا ، من أشهرها اللاكتوباسيلس  و بيفيدو باكتيريوم  ،  و يمكن الحصول عليها من خلال تناول بعض الأطعمة مثل الزبادي ، و بعض أنواع الجبن ، و أفضلها الجبنة الناعمة ، و منتجات الألبان الأخرى التي تحتوي على البروبيوتيك ، مثل الكفير و هو مشروب هندي ، و الملفوف المخلل ، و الكيمتشي و هو طعام صيني.

نبذة عن الحساسية الموسمية:
الحساسية الموسمية أو حمى القش أو التهاب الأنف التحسسي الموسمي ، و هي عبارة عن أعراض لنوع معين من الحساسية يحدث في أوقات محددة من العام ، و تتمثل تلك الأعراض في نوبات من العطس ، و السعال ، و السيلان ، أو حكة الأنف و العينين ، أما عن الأسباب التي تؤدي لانتشار الحساسية الموسمية بين الناس فمنها تعرض و استنشاق الأشخاص للمحفزات التي تعد أكثر شيوعاً للحساسية و هي العشب ، و حبوب اللقاح ، و الأبواغ الفطرية التي تعيش عادةً في الأماكن الرطبة مثل الحمامات ، و المطابخ ، و السراديب التي تقع في الطوابق السفلية من بعض المنازل ، و كذلك على الجذوع المتعفنة و الأوراق المتساقطة ، عندما يُصاب الشخص بالحساسية الموسمية يقوم الجهاز المناعي في جسمه بإطلاق بعض المواد الكيميائية إلى مجرى الدم كرد فعل لدخول غبار الطلع أو الأبواغ الفطرية ، و من أهم المواد الكيميائية التي يُطلقها الجسم مادة الهيستامين (Histamine) ، مما يسبب ظهور أعراض رد الفعل التحسسي في الجسم.

دراسة توضح دور البروبيوتيك في القضاء على الحساسية الموسمية:
قام فريق من الباحثين تحت إشراف الدكتور جوستين تيرنر  Justin Turner، جراح الأذن و الأنف و الحنجرة في المركز الطبي لجامعة   Vanderbilt University في ناشفيل بولاية تنيسي  ، بإجراء دراسة حول معرفة تأثير البروبيوتيك على الحساسية الموسمية ، و قد تمت تلك الدراسة من خلال القيام بحوالي 23 تجربة عشوائية شملت 1900 شخصاً ، و كان هؤلاء الأشخاص يعانون من الحساسية الموسمية و تم دعمهم بالأطعمة الغنية بالبروبيوتيك ، و كانت النتائج أن حوالي 17 تجربة من 23 تجربة نجحت بشكل ملحوظ في التحسن و التغلب على الحساسية.

تم نشر تلك الدراسة في مجلة journal International Forum of Allergy & Rhinology ، و قد أظهرت النتائج تحسن أعراض الأشخاص المصابين بالتحسس الموسمي و الذين قد تناولوا البروبيوتيك أو الأغذية المدعمة بالبروبيوتيك ، و لكن نظرًا لاختلاف الجرعات التي تم منحها للمرضى ؛ فلم يتمكن الأطباء من تحديد جرعة معينة لجميع المرضى ، فقد توقف استجابة المريض للعلاج على حسب حالته الصحية و مناعته ، كما قد الأطباء العديد من النصائح و الإرشادات للوقاية من الإصابة بالتحسس الموسمي أهمها  مراقبة تعداد غبار الطلع ، و إبقاء نوافذ و أبواب المنزل مغلقة ، و الاستحمام بعد الرجوع من الخارج ، و ارتداء قناع واقي عند جز العشب أو القيام بأي أعمال خارج المنزل.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

عبير محمد

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *