أفضل ما قاله أبو الاسود الدؤلي

كتابة: nervana آخر تحديث: 06 مارس 2018 , 09:52

يعد أبو الأسود الدؤلي من سادات التابعين والشعراء والفقهاء، فهو ظالم بن عمرو بن سفيان الدؤلي الكناني ، وهو أيضا نحوي وأول من وضع علم النحو وشكل أحرف المصحف العظيم، ووضع النقاط على الحروف العربية، وذلك بأمر الإمام علي بن أبي طالب .

لذلك كان له شأن عظيم واستطاع أن يترك موروث ثقافي كبير، من الشعر والأقوال والحكم، التي مازالت تنبض بانجازاته العظيمة، وهنا مجموعة من أفضل الأقوال والأشعار والحكم والطرائف لأبو الأسود الدؤلي .

أفضل ما قاله أبو الاسود الدؤلي

أفنى الشباب الذي فارقت بهجته                        كر الجديدين من آت ومنطلق

لم يتركا ليَ في طول اختلافهما                        شيئاً أخاف عليه لذعة الحدق

قد كنت أرتاع للبيضاء أخضبها                        في شعر رأسي وقد أيقنت بالبلق

والآن حين خضبت الرأس فارقني                     ما كنت ألتذ من عيشي ومن خُلقي

ومن الحكم في شعره:
لا ترسلن مقالة مشهورة                     لا تستطيع إذا مضت إدراكها
لا تبدين نميمة نبئته                         وَتَحَفَّظَنَّ مِنَ الذي أنبأكها

و مما قاله أبو الأسود لصديقه الجارود من الشعر:
أبلغ أبا الجارود عني رسالة                يروح بها الماشي لقاءك أو يغدو

فيخبرنا ما بال صرمك بعدما               رضيت وما غيرت من خلق بعدُ

أإن نلت خيرا سرني أن تناله               تنكرتَ حتى قلت ذو لبدة وردُ

وقيل أنه قائل البيت:
لا تنه عن خلق وتأتِ بمثله                 عار عليك إذا فعلت عظيم

وقال ايضا
أترك مجاورة السفيه فغنها*** ندم وعبء بعد ذاك وخيم***إذا جريت مع السفيه كما جرى*** فكلاكما في جريه مذموم***وإذا عتبت على السفينة ولمته*** في مثل ما ياتي فانت ظلوم

وقال
“تعدو الذئاب على من لا كلاب له***وتتقي صولة المستأسد الحامي”

“كيف يستطيع الإخلاص من يغلبه هواه؟ !”

“وإن امرءا أسدى إليك صنيعة***وذكر فيها مرة للئيم”

يأيها الرجلُ المعلمُ غيرَهُ . . . . هلا لنفسِكَ كان ذا التعليمُ ؟

تصفُ الدواء لذي السقامِ وذي الضنى . . . . كيما يصحَّ به وأنتَ سقيمُ –

ونراكَ تصلحُ بالرشادِ عقولَنا . . . . أبداً وأنتَ من الرشادِ عديمُ –

لاتنهَ عن خلقٍ وتأتي مثلهُ . . . . عارٌ عليكَ إِذا فعْلتَ عظيمُ –

وابدأ بنفسِكَ فانَهها عن غَيِّها . . . . فإِذا انتهتْ منه فأنتَ حكيمُ –

فخناكَ يقبلُ ماوعظْتَ ويفتدى . . . . بالعلم منكَ وينفعُ التعليمُ

وما طلب المعيشة بالتمني             ولكن ألق دلوك في الدلاء ِ

وقال

تجئْك بملئِها طوراً وطوراً              تجئْكَ بحمأةٍ وقليل ماء

ولاتقعد على كسل التمني            تُحيلُ على المقادر والقضاء ِ

فإنّ مقادر الرحمن تجري               بأرزاق الرجالِ من السماء ِ

مقدّرةً بقبضٍ أو ببسطٍ                وعجز المرء أسباب البلاء ِ

وبعض الرزق في دعة ٍ وخفضٍ        وبعض الرزق يكسب بالعناء ِ

وقال في قصيدة أخرى
حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه                   فالناس أعداءٌ له وخصومْ
كضرائِر الحسناء قلن لوجهها                    حسداً وبُغياً إنه لدميم
والوجه يشرق في الظلام كأنه                    بدرٌ منيرٌ والنساء نجوم
وترى اللبيب محسَّداً لم يجترم                 شتم الرجال وعرضه مشتوم
وكذاك من عظُمت عليه نعمة                 حسّاده سيف عليه صروم
فاترك محاورة السفيه فإنه                 ندم وغِبٌ بعد ذاك وخيم
لاتنه عن خلق وتأتي مثله              عار عليك إذا فعلت عظيم
إبدأ بنفسك وانهها عن غيّها            وإذا انتهت عنه فأنت حكيم
فهُناك يُقبل ماوعظت ويقتدى            بالعلم منك وينفع التعليم

ومن طرائفه :

قال أبو الحسن: كان غلام يقعّر في كلامه فأتى أبا الأسود الدؤلي يلتمس بعض ما عنده فقال له أبو الأسود: ما فعل أبوك، قال: أخَذتْهُ الحُمَّى فطبَخَتْه طبْخًا، و فتَخَتْه فتخا، وفضخته فضخا، فتَرَكَتْه فرخا، فقال أبو الأسود: فما فعلت امرأته التي كانت تُشَارُّهُ وتُمارُّهُ وتُهارُّهُ وتُزارُّهُ، قال: طلّقها وتزوَّجتْ غيرَه فرَضِيَتْ وحَظِيَتْ وبَظِيَتْ، قال أبو الأسود: قد علمنا رضيت وحظيت فما بظيت، قال: بظيت حَرْفٌ من الغريب لم يَبْلُغْكَ، قال أبو الأسود: يا بُنيَّ كلُّ كلمة لا يعرفها عمُّك فاسترها كما تستر السِّنَّوْر خَرْءَهَا.

– قال أبو الحسن: مرَّ أبو علقمة النحوي ببعض طرق البصرة وهاجت به مرة، فوثب عليه قوم منهم فأقبلوا يعضّون إبهامه ويؤذنون في أذنه، فأفلت من أيديهم فقال مالكم تَتَكَأْكَأُونَ عليَّ كأنَّكم تتكأكأون على ذي جِنَّة افْرَنْقِعُوا عنِّي، قالوا: دعوه فإن شيطانه يتكلم بالهندية.

– وقال أبو الحسن: هاج بأبي علقمة الدم، فأُتِيَ بحجام فقال للحجام: اشدُدْ قصب الملازم وأَرْهِفْ ظباتِ المشارط، وأسرِعِ الوضع، وعجِّلِ النزع، وليكن شرطك وخزا، ومصك نهزا، ولا تكرهن أبيّا، ولا تردن أتيّا، فوضع الحجام محاجمه في جونته وانصرف.

نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق