شيفاجي مؤسس مملكة مارثا في غرب الهند

كتابة: دعــاء آخر تحديث: 12 مارس 2018 , 00:53

كان شيفاجي ملك مارثا الأسطوري ، وهو الذي أسس مملكة المارثا في غرب الهند، وقد كان محاربًا شجاعًا وقويًا من خلال خوضه للكثير من التدريبات العسكريات على تقنيات القتال المختلفة.

نشأته :
لقد ولد شيفاجي بهونسالي في عام 1627م في شيفنيري ، وهو اسم تلة كانت تستخدم كحصن بالقرب من جونار ، في بيون ، ويرجع نسبه إلى عائلة من البيروقراطيين ، وتحديداً إلى شاهجي بونسالي ، وهو جنرال مارثا في جيش سلالة بيجابور وجيجباي .

وكان لتدين والدته الشديد أثرًا كبيرًا على نشأته ، حيث أبدت اهتمامًا كبيرًا بالتعاليم الدينية ، خاصة تلك التي تتعلق بالقديسين الهندوس والصوفيين، كما تعلم ركوب الخيل والرماية والرماية وغيرها من أساليب القتال وذلك بعد أن غادر والده إلى كارناتاكا مع زوجته الثانية وكاباي.

تولي شيفاجي الحكم وبعض المعارك التي خاضها :

قام شيفاجي بأول غزو عسكري له في سن مبكرة وهو ابن الـ 16 عام، وتحديداً عام 1645م ، وكان ذلك من خلال مهاجمة و استيلاء حصن تورنا في سلطنة بيجابور، مع غزو قلاع أخرى ، وخوفاً من قوته الصاعدة، قام السلطان محمد عادل شاه بسجن والده ، بعد أن أوقف فتوحاته وبنى جيشًا أقوى حتى إطلاق سراح والده عام 1653م .وقد أرسل السلطان جنراله ، أفضال خان ، لقمع شيفاجي في نوفمبر 1659م ، ولكن كان شيفاجي قد أخذ حذره وكان مسلحاً بجيش كبير لذلك تمكن من ردع أفضال خان.

وقد تعرض لهجوم من قبل جيش الجنرال أديلش ، سيدى جوهر ، بينما كان يخيّم في حصن بنهالا قرب كولهابوفي عام 1660م ، لكن شيفاجي هرب إلى حصن فيشالجد لإعادة تجميع جيشه الكبير لمعركة، وبدعم من ماراثا سردار بجي برابهو ديشباندي ، الذي جرح نفسه أثناء معركة بافان كيند ، تمكن شيفاجي من الوصول إلى فيشالجد بأمان ، مما أدى إلى عمل هدنة بينه وبين أديلش في يوليو 1660م .

وقد استأنف غاراته بعد وفاة والده في عام 1665، واستولى على الأجزاء الشمالية من كونكون وقلاع بوراندار وجافالي، كماشهدت علاقاته السلمية مع المغول صراعات في عام 1657م ، عندما داهم الأراضي المغولية في أحمدناغار وجونار ، ثم استولى جيش المغول على بيون، ولكن شيفاجي قام بهجوم مفاجئ لقتل جنود وحراس موغال .

ثم قام بزيارة إلى أغرا مع ابنه سامبهاجي البالغ من العمر 9 سنوات ، بناء على دعوة من أورنجزيب في عام 1666 ، الذي خطط لإرساله إلى قندهار ، للتعامل مع الحدود الشمالية الغربية للإمبراطورية المغولية، وقد تعرض لسوء المعاملة من قبل أورنجزيب في بلاطه ، حيث تم احتجازه ووضعه تحت الإقامة الجبرية، ولكنه مع ذلك ، تمكن من الفرار مع ابنه ، ومع نهاية معاهدة براندر في عام 1670م ، قام بمهاجمة قوات المغول في ولاية ماهاراشترا، وأعاد أسر القلاع التي استسلم لها.

انتقل جنوبًا في نهاية عام 1676م ، واستولى على الحصون في فيلور وجينغ (في تاميل نادو حاليًا) ، التي كانت تحكمها في السابق أسرة أديلشاهي، وعلى الرغم من كون شيفاجي هندوسي مخلصناً لديانته، إلا أنه أظهر احتراماً كبيراً لكافة الأديان الأخرى، بما في ذلك المسيحية والإسلام، وكان عادلاً في تعامله مع كافة الطوائف والجماعات المختلفة .

أهم انجازات شيفاجي :
بنى شيفاجي جيشاً قويا جداً ، يتألف من سلاح المشاة والفرسان ، كما أنه جعلهم يتدربون على تقنيات الهجمات السريعة وحملات التلال وأعمال الكوماندوز ، بالإضافة إلى أنهم كانوا متفوقين في أسلوب حرب العصابات.

نظم شيفاجي أسطولًا قياديًا ومنضبطًا ، بما في ذلك 200 سفينة حربية ، لإبقاء ساحل إمبراطوريته محفوظاً وآمناً من البرتغاليين والبريطانيين والهولنديين والصديديين والمغوليين ، وبذلك اكتسب لقب “أب البحرية الهندية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى