معلومات عن ليليبوت مدينة الأقزام الصينية

قام مجموعة من الأقزام الصينيين الذين يبلغ عددهم حوالي ١٠٠ شخص بإنشاء مدينة حقيقية خاصة بهم في عام ٢٠٠٩، وأطلقوا عليها إسم ليبليوت نسبة إلى مدين الأقزام التي تخيلها المؤلف الإنجليزي المعروف جوتان سويفت في عمله الأدبي الشهير Gullivers Travel، تقع مدينة الأقزام ليبليوت في جنوب غرب الصين بمقاطعة يوننان بمدينة كونمينغ عاصمة المقاطعة، وبالتحديد فإن مدينة ليليبوت  تقع داخل حديقة جميلة تشبه الغابات.

مواصفات المدينة:
١- المدينة يوجد بها حوالي مائة قزم لا يزيد طول الشخص الواحد منهم عن  ١٣٠ سم.

٢- قام هؤلاء الأشخاص ببناء المدينة حتى يتخلصوا من التمييز والمضايقات التي يتعرضون لها من الأشخاص العاديين في المدن وخلال ممارسة حياتهم اليومية

٣- تتراوح أعمار سكان مدينة ليليبوت مابين ١٨ و ٤٠ عاما .

٤- يعمل معظم سكان المدينة في مجالات الرقص والغناء والترفيه ويعيشون فيها حياتهم بطريقة عادية ويتزوجون وينجبون.

٥- قام هؤلاء الأقزام بإنشاء المدينة على هيئة مملكة صغيرة واختاروا لها ملكا من الأقزام وعينوا له الحرس حتى يسهروا على رعايته .

٦- تحتوي المدينة على منازل صغيرة الحجم تشبه شكل عيش الغراب تشبه منازل السنافر  حتى تكون ملائمة لأجسامهم .

٧- تحتوي المدينة على جميع المرافق والمتاجر والخدمات  والوزارات التي توجد في المدن العادية حيث يوجد بها إدارة للعلاقات العامة ووزارة الصحة ومراكز الشرطة والدفاع المدني وغيرها من الإدارات الهامة.

٨- أصبحت مدينة ليليبوت من أشهر المدن السياحية العالمية، ويأتي لها السياح من جميع أنحاء العالم حتى يتعرفوا على الأقزام وعلى حياتهم اليومية في مملكتهم .

٩- يشعر السياح الذين يزورون مدينة ليليبوت أنهم عمالقة وأنهم قد دخلوا في عالم خاص بالقصص الخرافية. ١٠- يقيم سكان المدينة العديد من المهرجانات والأنشطة المتنوعة   في مملكتهم من أهمها عروض الرقص والغناء حتى يظهروا مواهبهم وفنونهم للسياح .

١١- يحرص سكان المدينة على ارتداء ملابس القصص الأسطورية لاعطاء المدينة طابع خاص حتى يشعر السياح بأنهم في عالم مختلف عن عالمهم العملاق وهو عالم الأقزام

١٢- في بداية العروض الفنية يجتمع سكان المدينة على خشبة المسرح ويحرصون على استقبال السياح ببشاشة والترحيب، وفي بعض الأوقات يأتي الملك بنفسه لاستقبال ومصافحة الزائرين والترحيب بهم وتقوم فرق الشرطة ورجال الاطفاء من الاقزام بالانتشار في المدينة ترقبا لأي أحداث مفاجئة   .

 

سبب إنشاء مدينة الأقزام ليليبوت:
يزعم سكان مدينة ليليبوت أنهم قاموا بإنشائها حتى يتخلصوا من التمييز الذي يتعرضون له من قبل العمالقة أو الأشخاص العاديين في الحياة اليومية ، ولكن التقارير حول المدينة أثبتت أن سبب المدينة هو الترويج السياحي وقد خططت له أخد الشركات السياحية الكبرى



معلومات عن مدن أخرى للأقزام  :
توجد مدينة أخرى للأقزام في الصين أيضا ولكن هذه المرة في الجنوب الشرقي لدولة الصين، حيث أن حوالي ٤٠٪ من سكان هذه المدينة من الأقزام، ولا يتجاوز طول الفرد منهم ١١٥ سم، وقد تحير العلماء في سبب هذه النسبة الكبيرة من الأقزام في نفس القرية حيث اعتقد الكثير منهم أن هناك سبب معين وراء هذه النسبة العالية.

وقد قام بعض الباحثون بفحص أجسام هؤلاء الأقزام والطعام الخاص بهم وطبيعة البيئة هناك ولكنهم لم يتوصلوا إلى نتيجة واضحة، وبالحديث مع أحد المعمرين من سكان المدينة بهدف التوصل إلى معلومات أو دلائل قال أن القرية تعرضت لوباء في أحد شهور الصيف أثر على نمو الأطفال مما أدى إلى وقف طولهم وعدم نموهم، كما أن بعضهم تعرض لأحد أنواع الإعاقة ، ومنذ هذا الوقت توارثت الأجيال تأثير هذا الوباء وأصبح نموهم بهذا الشكل.


تم إرسال العديد من البعثات العلمية لتلك القرية لدراسة بيئتها و نظامها الغذائي لمعرفة إذا ما كان هناك علامات مميزة يمكنها حل لغز الأقزام, و كما تم إجراء الفحوصات على أجسام الأقزام للتأكد من وجود أي خلل, و لكن لم تعثر أي من هذه البعثات العلمية على أي دليل يفسر نسبة الأقزام العالية في تلك القرية.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *