اضرار الحمل بعد الولادة القيصرية مباشرة

كتابة: ايمان محمود آخر تحديث: 22 مارس 2018 , 16:41

يعد الحمل من التجارب التي لا تنسى، ولا تكتفي الكثير من النساء بطفل واحد وقد ترغب في الحمل مرة أخرى وفي أقرب وقت ممكن، ولكن في حالة إجراء الولادة  القيصرية تضطر السيدة إلى الانتظار لمدة أطول من المعتاد قبل أن تخطط لحمل جديد، بسبب اضرار الحمل بعد الولادة القيصرية مباشرة، حيث ينصح الأطباء عادة بالانتظار فترة جيدة بين الحمل والأخر بسبب الكثير من المخاطر التي قد تحدث لقرب المسافة بين الحملين.

الفترة الزمنية المناسبة للحمل بعد الولادة القيصرية:
بعد الولادة القيصرية يجب الانتظار لمدة ستة أشهر على الأقل، وذلك على حسب توصيات منظمة الصحة العالمية لتقليل المخاطر والنتائج السلبية للأمهات أثناء الولادة أوفي فنره الرضاعة، وحتى يمنح الوقت الكافي للجروح لكي يشفى، وإذا حدث الحمل في أقل من ستة أشهر بعد الولادة القيصرية قد تصاب المرأة بخطر تمزق الرحم في حالة الولادة الطبيعية بعد القيصرية.

أسباب انتظار فترة قبل الحمل بعد الولادة القيصرية:
– يستغرق الجسم وقتًا أطول للشفاء بعد الولادة القيصرية مقارنةً ب الولادة الطبيعية ، وذلك لأن الولادة القيصرية هي عملية جراحية كبيرة في البطن، ويختلف وقت التعافي من امرأة إلى أخرى، وكلما زاد الفترة بين الحملين، كلما قلت فرص حدوث أي مضاعفات أثناء عملية الولادة التالية، وخاصة إذا كانت السيدة تعاني من مضاعفات في الحمل السابق .

– كما أن الجسم يفقد الكثير من المواد الغذائية أثناء الولادة القيصرية، ويحتاج إلى وقت لتعويض هذه المواد، لذلك سيكون من الصعب الحمل مباشرة بعد الولادة القيصرية

اضرار الحمل بعد الولادة القيصرية مباشرة:
عند حدوث الحمل بعد الولادة القيصرية مباشرة  يزيد من في خطر الاصابة بكل مما يلي :
–  المشيمة المزاحة: حيث تتسبب في تعلق المشيمة نفسها على جدار الرحم السفلي الذي يغطي عنق الرحم كليًا أو جزئيًا، مما ستسبب في نزف مهبلي أثناء أو بعد الولادة، وقد يتسبب نتيجة للحمل السابق.

– انسداد المشيمة: يرتبط الحمل بعد الولادة القيصرية مبشرة بانسداد المشيمة أو انفصال كامل للمشيمة من الرحم، ويتسبب ذلك في خطر كبير.

–  زيادة خطر تمزق الرحم: تتسبب الولادة المهبلية بعد الولادة القيصرية إلى تمزق الرحم، خاصة إذا حدث الحمل بعد الولادة القيصرية مباشرة،  ويزداد خطر حدوث تمزق في الرحم  في النساء البدينات اللواتي .

– الولادة المبكرة: قد يتسبب الحمل بعد الولادة القيصرية مباشرة إلى حدوث ولادة مبكرة، حيث يمكن أن تحدث الولاد خلال الاسبوع السادس وثلاثين والاسبوع السابع والثلاثين.

– انخفاض وزن الجنين عند الولادة: يتسبب الحمل بعد الولادة القيصرية مباشرة في ولادة أطفال منخفضي الوزن عند الولادة، أي أقل من 2.5 كجم.

تعزيز فرص الحامل بعد الولادة القيصرية: بعد مرور ستة أشهر على الأقل من الولادة القيصرية يمكن التخطيط للحمل مرة أخرى، عن طريق ما يلي :

– تتبع الدورة الشهرية : تتبع دورة الطمث لمعرفة موعد الإباضة بعد الولادة، حيث يحتاج الجسم لبعض الوقت لكي يستطيع العودة إلى طبيعته، بعد التغيرات الهرمونية خلال فترة الحمل التي يمكن أن تغير الدورة الشهرية.

– الاهتمام بنمط الحياة: بعد الولادة القيصرية يجب على المرأة الاهتمام بصحتها وأسلوب حياتها، وأن تهتم بتناول الغذاء الصحي، وممارسة بعض التمارين الرياضة بانتظام، والابتعاد عن التدخين وتناول الكحوليات ، والحفاظ على الصحة النفسية وعدم الاجهاد، لأن كل ذلك يساعد المرأة على الحمل من جديد

– تناول الفيتامين التي يحتاج إليها الجسم: يساعد تناول الفيتامينات والمكملات الغذائية مثل حمض الفوليك، على  استعادة الصحة والقوة للجسم، وتساعد في زيادة فرص الحمل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى