أغرب السجون في العالم سجن بالبرازيل بلا حراس  

كتابة: aya آخر تحديث: 06 أبريل 2018 , 11:48

في واقعة قد لا تتوافر في بلاد العالم بسهولة ، سوف نجد ان هناك بالبرازيل سجن قد تعجب له الكثير مما يتم فيه ، فهو عكس السجون المتواجدة في بلاد العالم ، ومن حيث القيود والحراسة  والمتابعات والمضايقات اللحظة للمساجين ، ولكن مع هذا السجن البرازيلي سوف تجدوا  الاختلاف الكبير ويستحق أن يكون أغرب السجون في العالم .

سجن إيتاونا بالبرازيل
هذا السجن هو الذي نتحدث عنه فهو السجن الذي يؤوي الكثير من المساجين البرازيليين ، ولكن الغريب ان هذا السجن لا يوجد به حراسة وبالرغم من ذلك لا يوجد هناك سجين يرغب في الهروب او يحاول الهروب من هذا السجن .

المساجين في هذا السجن يعيشون بطريقة طبيعية كما لو انهم في حياتهم الطبيعية بدون شعور بحبستهم ، خاصة وان ملابسهم الخاصة هي التي يستخدمونها ، ولا يجبر عليهم ارتداء ملابس السجون المعتادة ، يقومون بتحضير وجباتهم واكلهم كما لو انهم في منازلهم ، الطريف انهم يقوموا بتأمين السجن بأنفسهم ، وهم من يحملون مفاتيح ابواب السجن بأنفسهم ، ويتم التعامل فيما بينهم ومعهم من قبل ادارة السجن بأسمائهم كما تدار الامور في  الشركات  ، او اعضاء الاسرة الواحدة بالمنازل ، وهذا عكس سير الامر في السجون العادية والتي تتعامل مع المساجين بالأرقام .

لقاء مع احد المساجين
قامت جريدة الجارديان البريطانية بإجراء حوار مع احد مساجين هذا السجن البرازيلي ، فكان الحوار مع ريناتو دا سيلفا احد هؤلاء السجناء ، وقد اكد هذا المسجون ان هذا السجن أشبه بالأسرة حقا ، خاصة وانه تابع لجمعية حماية ومساعدة المدانين ، وتقوم تلك الجمعية بإصلاح السلبيات التي يتبعها السجون والانظمة العقابية المعتادة ، ومن ضمن كلمات الحوار بين الجارديان وبين ريناتو دا سيلفا فقد قال ” أحمل مفاتيح زنزانتي ورغم ذلك لا أفكر في الهرب.. يضعون ثقتهم بي ومسؤوليتي أن أحرس الباب فهروبي يعني عودتي للسجون غير الأدمية التي تواجدت فيها من قبل ”  وهذا ما يؤكد بالفعل ان من هم بالسجن يعيشون حياة الاسرة الواحدة وتحاول تلك الجمعية من صناعة الحياة الكريمة لهم فعليا وتغيير سلوكهم بالشكل الانساني .

فقد تقصت الحقائق ان عدد السجون في  البرازيل 49 بنفس هذا الشكل ، خاصة وان هذه السجون تابعة ايضا للجمعيات الاصلاحية ، وقد وضح في الامر ان الامر ليس فقط مجرد سجن للعقاب ، بل يقيمون فيه الكثير من الاعمال وتعليم هؤلاء المساجين الحرف ، مثل الاشغال اليدوية  وصناعة الاثاث و الزجاج وصناعة الصابون والكثير من الصناعات التي تنفع السجين بعد خروجه من السجن  ، مع العلم ان هذه المشغولات التي يقوموا بعملها وصنعها داخل السجن تقوم الجمعية ببيعها وتسويقها وترويجها للعامة وينتفع  ايضا المساجين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى