أطعمة للحفاظ على صحة القناة الهضمية والمعدة

هل تعلم أن هناك بعض الأطعمة التي تحافظ على صحة بكتريا القناة الهضمية ؟ نعم ، فالبكتريا التي تعيش داخل المعدة حوالي 300-500 نوعا مختلفا ، وتحتوي على مليوني جين ، ويناقش هذا المقال الأطعمة التي تساعد في الحفاظ على صحة القناة الهضمية .

تقترن هذه البكتريا ببعض الكائنات الدقيقة الأخرى مثل الفيروسات والفطريات ، والتي تعرف باسم الميكروبيوم ، وهذه البكتريا تعيش داخل الجسم ، ولكن الأنواع الموجودة في المعدة ذات التأثير الأكبر على صحتك ، وتبقى في جدران الجهاز الهضمي وتؤثر على عملية الميتابوليزم ، الحالة المزاجية والجهاز المناعي .

لا تساعد بكتريا المعدة بشكل أساسي في تكسير الأطعمة ، بل تعمل على إمتصاص العناصر الغذائية والتخلص من السموم ، لذلك إذا كان هناك خلل في هذه البكتريا يمكن أن يؤدي ذلك إلى بعض المشاكل الصحية مثل الإنتفاخ ، الالتهابات ، حبوب الشباب ، قلة النوم ، السكري ، السمنة وانخفاض الحالة المزاجية .

الأطعمة التي يجب تناولها للحفاظ على صحة المعدة والقناة الهضمية :
1- البرتقال : يحتوي البرتقال على الألياف الذائبة ، التي يتم تخميرها بواسطة  بكتريا المعدة والحمض الدهني الذي يسمى الزبدات ، وهو مصدر تزويد الطاقة للخلايا المبطنة لممرات الجهاز الهضمي ، وبالتالي تحافظ على صحة المعدة ، لذلك يجب التأكد من تناول البرتقال خلال النظام الغذائي للحصول على فوائجه الصحية .

2- الزبدة : يعتبر الزبد مصدر للزبدات الطبيعية خلال النظام الغذائي ، والتي تعمل على دعم وظيفة الجدار المعوي وتحسين صحة الأمعاء بشكل عام ، بالإضافة إلى ذلك يعد الزبد مضاد للالتهابات ، جيد لصحة القلب ، غني بفيتامين أ المعزز للطاقة ، ويفضل تناول الزبد الذي يأتي من الماشية التي تتناول العشب .

3- العدس : هو طعام آخر لتحسين صحة المعدة ، والذي يحتوي على الألياف الذائبة ، التي تتخمر داخل القولون ، وهو مصدر للبروبايوتيك الذي يغدي بكتريا المعدة ، ويعرف العدس بالعديد من العناصر الغذائية مثل البروتين ، المعادن ، الفيتامينات والألياف ، والكوب الواحد من العدس المطهي يحتوي على 230 سعر حراري ، مما يعطي الشعور بالشبع والإمتلاء .

4- الزبادي : يعد الزبادي أحد أطعمة البروبايوتيك ، وأظهرت العديد من الأدلة العلمية أن البكتريا المستخدمة في تخمير الزبادي مفيدة ومختارة من ميكروفلورا الأمعاء الصحية ، والتي تحتوي على مواد مضادة للعدوى ومضادة للالتهابات ، والبكتريا المستخدمة في الزبادي هي Lactobacillus acidophilus.، والزبادي يعزز صحة الجهاز الهضمي والجهاز المناعي .

5- خل التفاح : يساعد خل التفاح على تحسين الهضم بواسطة زيادة حمض المعدة ، وخل التفاح لديه تأثير مضاد للميكروبات ، مضاد للفيروسات ، مضاد للخميرة ومضاد للفطريات ، يساعد هذا على دعم الميكروبيم وتوازن المناعة ، ويعمل خل التفاح على تحسين حموضة المعدة وعسر الهضم .

6- المانجو : هذه الفاكهة الصيفية ، أظهرت قدرتها في الحفاظ على البكتريا التي تعيش في القنوات الهضمية ، ووفقا لدراسة حديثة إضافة المانجو إلى النظام الغذائي تحسن صحة الأمعاء ، تقلل دون المدة وتتحكم في سكر الدم ، كما يحتوي المانجو على عناصر غذائية أخرى ومكونات نشطة بيولوجيا ، تمد الجسم بالعديد من الفوائد الصحية .

7- الحبوب الكاملة : أظهرت الحبوب الكاملة قدرتها على تحسين وظائف القلب ، الحالة المزاجية ، وتساعد على عمل الكائنات الدقيقة الموجودة في المعدة وتحسن حساسية الجسم للإنسولين ، كما أنها مليئة بالبروبايوتيك وهي ألياف غير قابلة للهضم تحفز نمو البكتريا النافعة داخل الجهاز الهضمي .

8- زيت جوز الهند : هو عبارة عن سلسلة من الأحماض الدهنية التي تتكون من مضادات الفيروسات ، مضادات البكتريا ، مضادات الميكروبات ومضادات الفطريات ، كما أن زيت جوز الهند لديه حمض اللوريك وحمض الكابريليك ، وهما عبارة عن أحماض دهنية تساهم في القضاء على الخميرة والبكتريا الضارة ، وتعمل على إعادة توازن حموضة المعدة .

9- السلمون البري : وهو السلمون الذي تم صيده من بيئته الطبيعية ، وليس المربى في المزارع السمكية ، وهو غني بالأوميجا3 المضاد للالتهابات ، كما أنه جيد لعلاج التهابات المعدة ، ويوفر السلمون 22-23 جم من البروتين للحصة الواحدة ، مما يعادل كمية البروتين الموجودة في شريحة من اللحم تقريبا .

10- الشوكولاتة : هي أحد الأطعمة الغنية بالبروبايوتيك والبريبايوتيك ، والشوكولاتة الداكنة تحتوي على مكونات معينة يتم امتصاصها بواسطة الجسم ، تقلل التهابات أنسجة الأوعية الدموية ، ويساعد تناولها على تحسين صحة المعدة ، لأنها تغذي البكتريا النافعة للمعدة وتتخلص من البكتريا الضارة .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

بسمة حسن

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *