تعليق ولي العهد على الهجمات الحوثية ضد الرياض

في يوم الأربعاء الحادي عشر من أبريل عام 2018 قدمت قوات الدفاع الملكي نموذجًا للبطولة والحزم يكتب بسطور من ذهب في صفحات التاريخ، وذلك بأن تصدت لأحد الهجمات الحوثية الجوية من خلال اعتراض صاروخ باليستيا استهدف سماء العاصمة الرياض، بدون أي خسائر وهو ما يحسب لهذه المؤسسة التي يسهر رجالها من أجل حماية الوطن.

شهود عيان:
وهو ما نقلته وكالة “رويترز” للأنباء عن شهود عيان قالوا بأنهم سمعوا دوي ما لا يقل عن ثلاثة انفجارات وشاهدوا ثلاث سحب من الدخان في سماء وسط العاصمة الرياض، بينما أعلنت قناة الإخبارية عبر حسابها الرسمي على تويتر خبر اعتراض قوات الدفاع الجوي وتدمير صاروخ باليستيا أطلقته مليشيات الحوثي باتجاه جازان، كما نشر نشطاء ومغردون أشرطة فيديو قالوا أنها توثق لحظة اعتراض الصاروخ في سماء الرياض.

تعليق ولي العهد حول الهجمات الحوثية على الرياض:
اتهم ولي العهد وصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، إيران مجدًدا بإمداد جماعة انصار الله اليمنية بالصواريخ، وبحسب وكالة الأنباء السعودية صرح ولي العهد في اتصال هاتفي مع وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون إن ما وصفه ضلوع النظام الإيراني في تزويد انصار الله بالصواريخ “يعد عدواناً عسكرياً ومباشراً”، وقد يرقى إلى اعتباره عملاً من أعمال الحرب ضد المملكة”.

بيان وزارة الدفاع:
صرح العقيد الركن الطيار تركي بن صالح المتحدث باسم التحالف العربي الذي تقوده المملكة، أن قوات الدفاع الجوي أسقطت طائرة دون طيار حاولت استهداف مطار أبها، وأضاف أنه تم تدمير طائرة أخرى حاولت مهاجمة إحدى الأعيان المدنية في جازان، بحسب ما أفادت قناة “الإخبارية”.

وأضاف المتحدث أن الطائرة الحوثية تحمل خصائص ومواصفات إيرانية، محذرًا إياهم من استهدافها للأعيان المدنية والمدنيين. كما أضاف العقيد الركن الطيار تركي بن صالح في أسلوب تحذيري للحوثيين أن استخدام الأساليب الإرهابية والهجمات الانتحارية سوف يكون له وسائل ردع حازمه، مؤكدًا أن التحالف سيتخذ الإجراءات الرادعة كافة بما يتوافق مع القانون الدولي.

رسالة القرني لمليشيات الحوثي:
وجه الشيخ عائض القرني رسالة إلى الحوثيين من خلال صفحات التواصل الاجتماعي قائلًا فيها: “أن الرياض عاصمة دولة التوحيد ودولة الإسلام وميلاده ومهبط الوحي، نحن نحمل رسالة خالدة وعدونا على مر التاريخ مكسور، كما أكد القرني على أن المملكة دولة منصورة؛ لأن إبراهيم عليه السلام دعا لنا بقوله: “رب اجعل هذا البلد آمناً مطمئناً”، كما دعا لها النبي محمد صل الله عليه وسلم، وفيها نزل جبريل عليه السلام.

وأضاف القرني: إننا في أمن وأمان، وراحة من الرحمن؛ لأننا نحمل راية التوحيد وراية السلام وراية العدل، وعندنا رسالة عالمية وربانية، ونعيش أفراحاً ونصراً وافتخاراً وسعادة”، واختتم القرني بحديثه قائلًا: “كل السعوديين خلف سلمان الحزم ومحمد العزم”

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

محررة صحفية

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *