مزايا الحمل في فترة العشرينات من العمر

تحمل المرأة في أوقات مختلفة في حياتها، وكثيراً ما تحدث العديد من حالات الحمل هذه عندما تكون المرأة في العشرينات من عمرها، وتعتبر تلك الفترة هي الوقت المثالي والأنسب للحمل .

مزايا الحمل في فترة العشرينات :
– تتمتع المرأة في العشرينات بخصوبة عالية :
أحد أهم المزايا للحمل في فترة العشرينات هي أن المرأة تكون في قمة الخصوبة، فهذه الفترة الزمنية تكون الأكثر خصوبة في حياة المرأة، وهذا الأمر ينطبق على الرجل أيضاً إذا كان في نفس العمر، كما أن من فوائد الحمل في هذا السن أيضاً أن خطر الإجهاض يكون أقل، وهذا لمجموعة متنوعة من الأسباب بما في ذلك تمتع المرأة بصحة أفضل وقلة خطر حدوث المضاعفات الجنينية .

– قلة معاناة المرأة من آلام الحمل الشائعة :
وأيضاً من أحد أكبر فوائد الحمل في العشرينات هي أن معظم النساء لا يزالون أصحاء نسبياً في هذه المرحلة من حياتهم، فمن غير المحتمل أن تعاني المرأة من الأمراض المزمنة مثل السكري وارتفاع ضغط الدم، وهذا سيساعدها على الشعور براحة أكبر في الحمل، وستكون قادرة على ممارسة التمارين الرياضية بسهولة أكبر .

يساعد الحفاظ على اللياقة والنشاط على التخلص من بعض الآلام والأوجاع الشائعة في الحمل، فالنساء النشيطات لا يشعرن بالكثير من آلام الظهر وعدم الارتياح العام في الحمل، لذلك يمكن للمرأة أن تمارس رياضة المشي أو السباحة أو اليوغا للحفاظ على صحتها ولياقتها .

– تقل نسبة إنجاب طفل مصاب بمتلازمة داون :
إن كونك في العشرينات من العمر يعني أنك أقل عرضة لخطر إنجاب طفل مصاب بمتلازمة داون، حيث تعاني المرأة البالغة من العمر 20 عامًا من خطر الحمل بطفل مصاب بمتلازمة داون بنسبة واحد من 2000 ، أما المرأة التي تبلغ من العمر 30 عامًا فيبلغ خطر إصابة طفلها بالمرض واحد  من 900 ، أو واحد من كل 100 عند عمر 40 عامًا ، لذا ، كما ترون ، فإن المعدل يتزايد كلما تقدمت المرأة في العمر .

يجب العلم أنه بغض النظر عن عمرك، فمن الممكن أن يكون لديك طفل يعاني من مضاعفات وراثية، وعلى الرغم من أن الخطر يكون أقل بالنسبة للأمهات في سن العشرين، إلا أن هذا لا يعني أن المعدل صفر، لذلك يجب إجراء فحص جيني حتى تعلم الأم ما إذا كانت في خطر طبيعي من حدوث المضاعفات الوراثية للطفل .

– غالباً ما تلد الأمهات في ذلك السن ولادة طبيعية :
عندما تكون المرأة أكثر لياقة وصحة فإن ولادتها تصبح أسهل وأقل تعقيداً، لذلك فالنساء اللواتي يلدن في العشرينات من العمر تكون ولادتهن أسهل من الامهات الأكبر سناً نظراً لتمتعهن بصحة بدنية و غياب الأمراض المزمنة، كما أنه من المرجح أن يلدن ولادة طبيعية وليس قيصرية، فإذا كان عمرك أقل من 25 سنة فإن خطر الولادة القيصرية يصل إلى 26.4 % فقط ، وإذا كان عمرك من 25 إلى 29 تزداد النسبة إلى 30.4 % وهذا يعتبر معدل منخفض .

– تقل نسبة حدوث الولادة المبكرة أو نقص وزن الجنين :
إن الأم التي يتراوح عمرها بين 20 إلى 24 عام يقل خطر ولادتها ولادة مبكرة أو حدوث نقص في وزن الجنين، و هذه المخاطر تزداد كلما تقدم عمر المرأة عن هذا السن، حيث عندما يتراوح عمر الام بين 25 إلى 29 يزداد الخطر، إلا أن الخطر يرتفع بشكل كبير بعد بلوغ المرأة سن الثلاثين .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *