أنواع الكوارث الطبيعيّة وكيفية حدوثها

أن الكوارث الطبيعية تعرف علميا بالظواهر  الطبيعية، التي تؤدي الى الأضرار الجامة و الخطيرة ،والتي تهدد حياة الإنسان ووجوده على الأرض،  الكوارث الطبيعية هي كل ما يؤدي، ويتسبب الى الخراب والدمار للإنسان، فإذا وقعت احدى هذه الكوارث في منطقة أو بلد ما، فإنهاتسبب له الضرر الخسران الكبير.

الآثار الناتجة عن الكوارث الطبيعية :
– تحدث للأرض تأثيرات وتغيرات تطرأ عليها من الحين و الأخر، سواء كانت هذه التأثيرات كبيرة أو صغيرة .

– تبدأ هذه التأثيرات والتغيرات صغيرة على ما يبدوا، ويظن من يراها في بادئ الأمر، لكن الواقع مختلف تماما فهذه التغيرات و التأثيرات الصغيرة، مع مرور الزمن كبيرة وكبيرة جدا و طبيعة .

– تضاريس الأرض تشهد على كل هذه التغيرات والكوارث، فمثلا الجبال والتلال، عند رؤيتها تدعو للتفكير في كيفية تكوينها .

– تكونت بسبب هذه التأثيرات والتغيرات والكوارث الطبيعية،  مع مرور الزمن و الدهور.

– تنتج هذه الكوارث و التغيرات أيضا الكثير من الظواهر الطبيعية، التي أدت إلى وقوع معظم الظواهر الطبيعية ،التي شهدتها  الأرض.

-غيرت من تضاريسها مثل شكل القارات، وهي علي ما يبدو  كانت متقاربة ثم حدثت بعض التغيرات والتأثيرات أو كارثة طبيعية كبيرة، أدت إلى ابتعاده عن بعض .

– تصاحب بعض هذه التأثيرات والتغيرات أضرار كبيرة ،قد تصل الى حد كبير كي تستحق أن تلقب بالكوارث الطبيعية  ويوجد أمثلة كثيرة من هذه الكوارث مثل الزلازل والبراكين  والعواصف والجفاف والأمطار الجارفة” .

أنواع الكوارثِ الطبيعيّةِ
أولا البراكين
 – لاحظ الإنسان منذ أزمنه بعيدة وجود مناطق مرتفعة إلى حد ما، لها فوّهاتٍ تخرج منها الغازات والأبخرة، وهي ما أطلق عليها البراكين؛ حيث تخرج الصّخور المنصهرة والمتوهجة في باطن الأرض، لتبدأ في الصعود للسطح مخترقةً لجميع طبقات الصّخور باحثتاً لها عن منفذٍ خارج.

– حينما تنجح في إيجاد المنفذ فإنها تندفع إلى الأعلى عبر الفوهة نتيجة الضغط  وهذا ما يطلق عليه جيولوجيا” الماغما”، وتسيل هذه الماغما على سطح الأرض ثم تبدأ أن تبرد شيئا فشيئا مشكِّلةً الصَّخر الناري

– هذه الغازات والأبخرة والماغما المتصاعدة تتسبب في القضاء على كل وجودٍ للحياة في المكان الذي تصل إليه.

ثانيا:الزلازل
هي حركات الصخور في باطن الأرض، مما يتسبب في حدوث تصدعات في القشرة الأرضية.

الأضرار الناتجة عنها
– تتسبِّب الزلازل  في دّمار كامل، على سطح الأرض من أشكال هذا الدمار

1-سقوط العمارات والأبنية.
2- اندلاع الحرائق.
3- انقطاع الكهرباء.
4- تفجّر أنابيب المياه.
5- تفجر أنابيب الصرف الصحيّ، وأنابيب الغاز.

العوامل الجوية
 قد يتسبب التغيّر في العوامل الجويّة في وقوع الكثير من الكوارث الطبيعيّة، ومن ظواهر هذه العوامل الجوية:
1– العواصف

تتعدّد أشكال العواصف التي قد ينتج إثر حدوثها العديد من الأضرار الكبيرة بالإنسان والمجتمع، ومن أمثلة هذه العواصف ما يلي:
– العواصف المحملة بذرات التراب والرمال الصغيرة يصاحبها عادة الرِّياح الشديدة، فإنها قد تترك أثرا على صحة حياة الإنسان ،ويطلق عليها العواصف التربيّة.

-هذه العواصف قد تكون حاملة معها البَرَد والثلج والجليد أو الأمطار الشديدة.

2– الموجات الحارة والباردة جداً
– يعد ارتفاع درجة الحرارة بصورة كبيرة أو العكس انخفاضها بشكلٍ كبيرٍ واحدا من الكوارث التي ربما تحدث تهديدا على حياة الإنسان وبقائه على في هذه الحياة

– قد تترك أثرا على حياة الكائنات الحيّة الأخرى من الحيوانات والنباتات وبقائها،وبالتالي تتعرض حياة الإنسان للخطر.

3-الجفاف
 – يُعد الجفاف واحدا من الكوارث الطبيعيّة، التي ربما تُهدّد وجود الكائنات الحية عموما لاسيما الإنسان.

– لا يمكن للحياة أن تستمرّ دون وجود المياه، ولا تستطيع الكائنات الحية أن تبقى على قيد الحياة لفترةٍ طويلةٍ ، دون المياة.
– المياه هي سر الحياة وأساسها.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

hadeer said

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *