مراحل تطور صناعة أطقم الاسنان

يحتاج أغلب كبار السن إلى أسنان صناعية لكي يتمكنوا من مضغ الطعام جيدًا ، على الرغم من أنها ليست كالأسنان الطبيعية و لكنها تفي بالغرض ، و إذا نظرنا إلى تاريخ صناعة أطقم الأسنان نجد أن ؛ ظهرت أطقم الأسنان في العصور القديمة و مرت صناعة هذه الأطقم بمراحل طويلة حتى وصلت إلى ما هي عليه اليوم ، و في هذا المقال سوف نوضح مراحل صناعة تلك الأطقم.

مراحل صناعة أطقم الأسنان:
– بدأت صناعة أطقم الأسنان منذ عام 700 ق.م ، عندما قامت قبيلة تُدعى  الأتروسكانين ، و هي قبيلة بشرية عاشت في إتروريا ، (و هي المنطقة التي تمتد حالياً في كل أومبريا و توسكانا في إيطاليا) ، صنعت تلك القبيلة أول طقم أسنان في التاريخ ، و لكنها بالتأكيد لم تكن أطقم تشبه أطقم الأسنان الموجودة في وقتنا الحالي ، حيث كان يتم وضع فيها أسنان بشرية أو أسنان مأخوذة من حيوانات ، مثل الثور ، و كان يتم حشرها في شريط من أسلاك ذهبية بمشبك معدني ، و بعد ذلك يتم تثبيتها إلى الأسنان المتبقية في فم الشخص المريض ، ولكن نظرًا لإنعدام الإمكانيات في الماضي ؛ فقد كانت أطقم الأسنان هذه خياراً متاحاً للأثرياء فقط لأن صناعتها كانت أمراً مكلفاً للغاية.

– و ظلت الأحوال هكذا لفترة زمنية طويلة ، حتى جاءت المرحلة التالية من صناعة أطقم الأسنان ، و هي استخدام أسنان أفراس النهر ، و بعض الحيوانات البحرية ، كما كان يوضع عاج الفيل في أطقم الأسنان ليحل محل مجموعات كاملة من الأسنان ، و لكن تلك الفكرة لم تستمر طويلًا ، فمع مرور الوقت كانت هذه الأسنان تصاب بالتلون أو تفوح منها رائحة كريهة ، و بالتالي فإن إرتداءها كان أمرًا غير مريح و غير مستحب ، و لذلك كانت أسنان الإنسان هي الخيار الأول و الأفضل لصناعة أطقم الأسنان.

– في عام 1700م كانت المرحلة الثالثة من صناعة أطقم الأسنان ، حيث قام الجراح الاسكتلندي جون هنتر بتجربة لزرع الأسنان ، و كانت تلك التجربة أنه وضع الأسنان البشرية في عرف الديك الذي سيحل محل اللثة في الفم ، و في البداية كانت الأسنان ثابتة بشكل جيد فيه ، و اقتنع أن هذا الأسلوب سوف يوتي نتيجة موفقة مع البشر إلا أنه كان مخطئاَ و فشلت التجربة.

– في عام 1800م كان قتلى معارك أوروبا من أهم مصادر الأسنان في هذه الأطقم ، و قد أشار العديد من الباحثين إلى أن العديد من قتلى معركة واترلو عام 1815م تمت إزالة أسنانهم ، و عُرفت أطقم الأسنان في هذا الوقت باسم “أسنان واترلو”.

– و في مرحلة متقدمة من صناعة أطقم الأسنان ، و بالتحديد في الفترة الممتدة بين 1840- 1850 ، دخلت مادة الفلكانيت أو المطاط المقوى في صناعة تلك الأطقم ، و التي تم ابتكارها من قبل عائلة the Good year ، و قد نجح هذا المطاط في تقديم مادة مثالية لقاعدة أطقم الأسنان عوضا ًعن أسلاك الذهب ، التي كانت تُربط مع الأسنان المجاورة السليمة ، كما أصبحت أسعار تلك الأطقم معقولة إلى حد ما ، و كانت هذه النوعية من المطاط قابلة لتعدل حتى تناسب لثة الشخص الذي يستخدم الطقم ، و كانت تصلب في نفس الشكل لتكون مناسبة بشكل جيد لفم المريض.

– المرحلة الأخيرة من صناعة أطقم الأسنان و هي المتعارف عليها في وقتنا الحالي ، و أصبح الطلب متزايد عليها ، و  أصبحت هذه الأطقم تصنع من مواد بلاستيكية تدعى الأكريل ، و تثبت عليها أسنان صناعية مصنوعة من مواد متعددة قد تكون خزفية أو بلاستيكية.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

عبير محمد

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *