العلاقة بين الأرق وقصور القلب

ما يقرب من 75 % من الأشخاص الذين يعانون من قصور بالقلب يعانون أيضاً من الأرق المتكرر، وفي حين أن أي شخص يمكن أن يعاني من الأرق في بعض الأحيان، فإنه من المحتمل أن يعاني الأشخاص الذين يعانون من قصور في القلب من الأرق بشكل متكرر وأشد عن الآخرين .

أسباب الأرق :
هناك العديد من أسباب الأرق، وتشمل هذه الأسباب الاستعداد الوراثي ( مثل زيادة معدل الأيض أو فرط النشاط ) ، العوامل السلوكية ( مثل جدول العمل ، أو المطالب العائلية ، أو عادات الأكل أو الأنشطة الليلية ) ، والعوامل النفسية (مثل الاكتئاب ، أو الميل إلى القلق ، أو التوتر المزمن ) ، والمرض ( مثل قصور القلب ).

يعتقد العديد من المتخصصين في السلوك رد فعلنا تجاه نوبات القلق المؤرقة يمكن أن تسبب في زيادتها، فبعض الأشخاص يشعرون بالقلق حيال عدم حصولهم على ما يكفي من النوم، والبعض الآخر يقومون بآليات مواجهة عكسية مثل مشاهدة التليفزيون أو لعب ألعاب الفيديو في وقت النوم .

لماذا يرتبط قصور القلب مع الأرق :
إن الأشخاص الذين يعانون من قصور في القلب هم عرضة للعوامل المسببة المعتادة للأرق مثل أي شخص آخر، وفي الواقع ، نظراً لأنهم يتعرضون لضغوط الإصابة بمرض مزمن ، ولأنهم من المحتمل بشكل خاص أن يصابوا بالاكتئاب ، فإن العوامل المسببة المعتادة للأرق غالباً ما تزداد.

ولكن بالإضافة إلى احتمال تعرض الأشخاص الذين يعانون من قصور في القلب ، على الأقل ، مثل أي شخص آخر يواجه الأسباب المعتادة للأرق ، فإنهم يواجهون العديد من المشاكل الإضافية التي تؤدي في كثير من الأحيان إلى اضطرابات في النوم.

النوم وأعراض قصور القلب :
يمكن للأعراض الشائعة لفشل القلب أن تعطل النوم، حيث أنها تجعل هناك صعوبة في التنفس عند الاستلقاء، وهناك أيضاً حالة ضيق التنفس الليلي الانتيابي التي تؤدي إلى الاستيقاظ المفاجئ من النوم، وغالباً ما يكون من المخيف العودة مرة أخرى من النوم خوفاً من حدوث النوبة مرة أخرى.

ويمكن للدواء المدر للبول والموصوف لمعظم المرضى الذين يعانون من قصور في القلب تعطيل النوم عن طريق التسبب في الحاجة إلى التبول في الليل، لذا فإن فشل القلب نفسه يمكن أن يكون مدمرا للنوم.

توقف التنفس أثناء النوم وقصور القلب :
توقف التنفس أثناء النوم هو شائع في قصور القلب، المرضى الذين يعانون من توقف التنفس أثناء النوم لديهم فترات توقف طويلة في التنفس أثناء النوم، يسبب توقف التنفس هذا يقظة مفاجئة للشخص أثناء النوم العميق ، وينتج عنه حرمان كبير من النوم، وغالباً ما يكون المرضى الذين يعانون من انقطاع النفس النومي غير واعين ليقظتهم المفاجئة في الليل ، وقد لا يشتكون من الأرق لكنهم يعانون من العديد من علامات الحرمان من النوم.

تم الكشف عن حدوث توقف التنفس أثناء النوم في ما يصل إلى 50 في المئة من المرضى الذين يعانون من قصور في القلب، ويميل توقف التنفس أثناء النوم إلى جعل فشل القلب أسوأ ، كما أن تدهور حالة القلب غالباً ما يؤدي إلى توقف التنفس أثناء النوم، لهذا السبب ، من المهم بشكل خاص لمرضى قصور القلب الذين يعانون من توقف التنفس أثناء النوم الحصول على العلاج الأمثل .

اضطرابات الحركة الليلية وقصور القلب :
وقد تم مؤخرا التوصل إلى أن المرضى الذين يعانون من قصور في القلب هم أكثر عرضة من عامة السكان لتطوير نوعين من اضطرابات الحركة الليلية التي يمكن أن تقطع النوم مثل متلازمة تململ الساق واضطراب حركة الأطراف بشكل دوري.

تتميز متلازمة تململ الساق ( RLS ) بالعديد من الأعراض المزعجة للغاية في الساقين والتي تحدث عادة عند دخول الدخول إلى النوم، وتتضمن هذه الأعراض إحساس بالحرق ، الوخز مما يجبر المصابين على البدء بتحريك أرجلهم من أجل الراحة، والقيام بهزات مفاجئة شبه إرادية، ونتيجة لذلك ، غالباً ما يعاني هؤلاء المرضى من صعوبة في النوم، ولحسن الحظ ، يمكن أن يكون العلاج فعالا للغاية.

اضطراب حركة الأطراف الدورية ( PLMD ) وهو يشبه متلازمة تململ الساق ، حيث أنه ينطوي على حركة لا إرادية للساقين وهي مرتبطة بالنوم أيضاً، والفرق الرئيسي هو أن PLMD تحدث أثناء النوم ، وقد لا يلاحظها المصاب مباشرة، ومع ذلك ، غالبًا ما يتسبب اضطراب حركة الأطراف الدورية في حدوث انقطاع في النوم العميق ، وبالتالي ينتج عنه الحرمان من النوم، وعلى نحو مماثل لـ ( RLS ) ، يمكن معالجة ( PLMD ) بمجرد التعرف عليه.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *