اسباب ارتفاع ضغط الدم المفاجئ بعد الولادة وكيفية علاجه

ارتفاع ضغط الدم المفاجئ بعد الولادة: هو حالة نادرة الحدوث، ولكنها تحدث عندما يكون لدى السيدة تاريخ مرضي من ارتفاع ضغط الدم اثناء الحمل وزيادة في نسبة البروتين في البول، وعادة ما يحدث ذلك في خلال 48 ساعة بعد الولادة، ولكن قد يتأخر الأمر حتى 6 أسابيع بعد الولادة فيما يعرف بتسمم ما بعد الولادة المتأخر، ويتطلب ضغط الدم المرتفع الذي يلي الولادة علاج فوري، حيث أن خطورته ومضاعفاته لا تقل عن تسمم الحمل الذي يحدث قبل الولادة.

أعراض ارتفاع ضغط الدم بعد الولادة
من الصعب على السيدة أن تتعرف على تسمم ما بعد الولادة “ارتفاع ضغط الدم المفاجئ بعد الولادة” بمفردها، حيث أن كثير من السيدات التي تختبر هذا النوع من ارتفاع الضغط غالباً لا تنتبه لأعراض ارتفاع الضغط، كما أن أغلب السيدات تركز على التعافي من آلام الولادة والاهتمام بصحة الطفل الجديد، ولكن هذه بعض الاعراض التي تساعد في اكتشاف الحالات:

1-ارتفاع ضغط الدم بحيث يكون 140-90.
2-زيادة نسبة البروتين في البول.
3-صداع مزمن وشديد.
4-تغير واضطراب في الرؤية، فقد تعاني السيدة من فقد مؤقت للرؤية، أو الرؤية المشوشة أو الحساسية للضوء.

5-تورم في الوجه والأطراف.
6-آلام ف البطن.
7-الدوخة والغثيان والترجيع.
8-قلة التبول.
9-زيادة مفاجئة في الوزن، فقد تكتسب السيدة ما يزيد عن 2 كيلو جرام خلال الاسبوع.

ولذلك يجب التنبيه أنه إذا اكتشفت السيدة أي من هذه الأعراض عقب الولادة مباشرة فعليها التوجه إلى الطبيب لتشخيص الحالة بدقة والتعرف على العلاج المناسب للأم حتى لا تتعرض حياتها للخطر.

أسباب ارتفاع ضغط الدم المفاجئ بعد الولادة
لا توجد هناك أسباب واضحة ومفهومة لإرتفاع ضغط الدم فيما بعد الولادة أو حتى ارتفاع ضغط الدم الذي يحدث أثناء الحمل، حيث أن ارتفاع ضغط الدم الذي يحدث أثناء الحمل ينتهي بمجرد الولادة، أما ارتفاع ضغط الدم الذي يحدث بعد الولادة ففي الغالب أنه يكون موجود أثناء الحمل ولكنه لا يظهر إلا عقب الولادة، ولكن هناك بعض العوامل التي تلعب دوراً هاماً في الاصابة بارتفاع ضغط الدم سواء أثناء الحمل أو بعد الولادة ومن بينها:

1-ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل: تكون السيدات أكثر عرضة للاصابة بارتفاع ضغط الدم بعد الولادة إذا كان لديهن ارتفاع ضغط دم أثناء الحمل.

2-السمنة الزائدة: يزداد خطر الاصابة بارتفاع ضغط الدم بعد الولادة لدى السيدات البدينات اكثر من غيرهم من السيدات.

3-التاريخ المرضي العائلي: إذا كان هناك أحد الأقارب من الدرجة الأولى قد اصيب بارتفاع ضغط الدم المفاجئ بعد الولادة فيحتمل أن تصاب هذه السيدة هى الأخرى بارتفاع ضغط الدم بعد الولادة.

4-العمر: عادة ما تصاب السيدات الأقل من 20 عاماً والأكثر من 40 عاماً بارتفاع ضغط الدم بعد الولادة.

5-عدد الأطفال: إن السيدات اللاتي وضعن للتو توأمين أو أكثر يزداد خطر اصابتهم بارتفاع ضغط الدم بعد الولادة أكثر من غيرهم من السيدات.

علاج ارتفاع ضغط الدم المفاجئ بعد الولادة
يجب على السيدة التوجه بسرعة إلى الطبيب اذا لاحظت وجود أي من الأعراض السابقة وذلك لتجنب المضاعفات التي قد تنتج عن ارتفاع ضغط الدم بعد الولادة، كما أنه لا توجد وسيلة تمنع الاصابة بارتفاع ضغط الدم بعد الولادة سوى أن تعتني السيدة بصحتها بوجه عام، وألا تهمل أي من الأعراض الغريبة التي قد تبدو عليها، وألا تتردد في طلب النصيحة والرعاية الطبية من الأطباء.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

ايمان محمود

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *