كيفية التعامل مع آلام العظام بعد العلاج الكيماوي

مرض السرطان من أصعب الأمراض التي تواجه المرأة في عصرنا الحالي لأنه من أشد الأمراض ألمًا وعناء في رحلة العلاج التي تستغرقها ذلك المرض.

وأحد هذه العلاجات العلاج الكيماوي الذي يتسبب في وجود ألم كبير في منطقة العظام أثناء وبعد العلاج الكيميائي وسوف نوضح كيف نتعامل مع هذه المرحلة الحرجة.

تأثير العلاج الكيماوي على العظام
أثبتت الدراسات العلمية أن نسبة كبيرة من النساء التي تخضع إلى العلاج الكيميائي أدى ذلك إلى وجود مشاكل في كثافة العظام لديهم بحيث أجريت الدراسة على 35 سيدة أعمارهم كانت بمتوسط 42 عام فوجد أن 8% تعرضوا لهشاشة العظام بسبب العلاج الكيماوي.

وقد تعرض تلك النساء لهشاشة العظام في مرحلة متقدمة من العلاج الكيماوي وهذا كان بخلاف توقعاتهم أن النساء قد تتعرض لهشاشة العظام بعد مراحل طويلة من العلاج.

ويرجع سبب تعرض هؤلاء النساء لهشاشة العظام إلى توقف هرمون الاستروجين المسؤول عن تنشيط المبايض والذي يعمل على حماية العظام من الهشاشة في نفس الوقت.

وحين تتعرض المرأة للعلاج الكيماوي يتم وقف هرمون الاستروجين مبكرًا قبل موعده مما يؤدي إلى ظهور مشكلة هشاشة العظام.

طريقة إبطاء الإصابة بهشاشة العظام بسبب العلاج الكيميائي
1-ينصح السيدات الآتي يتعرضن للإصابة بالسرطان والخضوع للعلاج الكيميائي أن يتم الإكثار من تناول الكالسيوم وفيتامين د للحد من هشاشة العظام بقدر الإمكان عن طريق التغذية.

2- ينصح للسيدات في هذه المرحلة ممارسة بعض التمارين الرياضية الخاصة بالليونة حتى تحمي المرأة نفسها من تيبس العظام بسبب العلاج الكيميائي.

3- استخدم بعض الخبراء بخاخ الأنف الذي يستخدم لحماية العظام من مشكلة هشاشة العظام التي قد تتعرض لها المرأة من العلاج الكيميائي.

نصائح لإعادة تأهيل الجسم بعد فترة العلاج
1-يحتاج مريض السرطان إلى مرحلة تأهيل نفسي بعد فترة العلاج الطويلة والمؤلمة في نفس الوقت عن طريق تناول بعض مضادات الاكتئاب والمسكنات والمهدئات لأن مريض السرطان يمر بمرحلة اكتئاب شديدة ويأس من الحياة من أول رحلة العلاج إلى أخرها.

2- يؤثر العلاج الكيماوي على بصيلات الشعر ويصيبها بالضعف لذلك يتساقط شعر المريض بالسرطان بمجرد خوض العلاج الكيميائي بشكل كبير وملحوظ وتعود البصيلات للنمو بشكل آخر ولكن بعد مرور ثلاثة أشهر.

لذلك تحتاج المرأة في تلك الفترة إلى العلاجات التعويضية مثل بعض الفيتامينات والمعادن التي تعوض الجسم والشعر بالعناصر اللازمة للمرور بتلك الفترة بأقل الخسائر الممكنة.

3- يجب أخذ جرعات كافية ومكثفة من الكالسيوم في تلك الفترة عن طريق تناول الأطعمة التي تحتوي على الكالسيوم أو عن طريق بعض حبوب الكالسيوم حتى يتم تزويد العظام بما يحتاجه من الكالسيوم للمرور بتلك المرحلة دون التعرض لهشاشة عظام حاد.

4- هناك الكثير من السيدات تتعرض للزيادة المفرطة في الوزن بعد التعرض للعلاج الكيميائي وذلك يحدث نتيجة تناول المرأة كمية كبيرة من الطعام حتى يستطيع الجسم مقاومة العلاج الكيماوي.

فعلى المرأة بعد انتهاء فترة تلك العلاج القاسية اللجوء إلى أحد البرامج الغذائية التي تعمل على إنقاص الوزن ويجب أن يكون ذلك تحت إشراف الطبيب حتى يحدد نظام جيد دون تعرض المرأة لفقد عناصر غذائية هامة من جسمها في إنقاص الوزن.

5- تحتاج المرأة إلى ممارسة الرياضة في الهواء الطلق لتحسين الحالة النفسية والمزاجية لديها وفي نفس الوقت لاكتساب المرونة واللياقة اللازمة لتقوية العظام والعضلات في الجسم.

6- يجب على المرأة الاهتمام بنظام غذائي جيد يعتمد على الخضروات والفواكه الطازجة لأنها تحتوي على مواد مضادة للأكسدة تعمل على دعم الخلايا من جديد ومحاربة الخلايا السرطانية والبعد عن الدهون والمواد الحافظة الضارة.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

نجلاء

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *