قصة المجرم الخارج عن القانون الذي تحول إلى حذاء

كانت قصة جورج باروت هي حديث الرأي العام خاصةً بعد ثأر الأهالي منه مما جعل أحد الأطباء ويدعى توماس ماغي يقوم بالاستيلاء على جثة باروت بمساعدة زميله الدكتور جون يوجين أوزبورن وذلك للقيام بعمل مجموعة من الدراسات والأبحاث على دماغ ذلك المجرم لتفسير التصرفات العدائية للخارجين عن القانون، إلا أن الأبحاث لم تأخذ مسارها الطبيعي كما هو معتاد بل قام الطبيبان بانتزاع جلد باروت وإرساله إلى أحد صناع الأحذية لحياكة حذاء وحقيبة من هذا الجلد فيما استخدم الجزء الأعلى من رأس المجرم كمرمد للسجائر، وفي عام 1893 تم تعيين الطبيب توماس ماغي حاكم على ولاية وايومنغ، إلا أن نهاية جثة جورج باروت لم تكن معروفة حينها.

الوسوم:

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *