الفرق بين الشعب والمجتمع والعرق 

- -
خلق الله البشر جميعا من نسل آدم عليه السلام ،لكن مع استمرارية الحياة وكثرة أعداد الناس، وكثرة تطلعاتهم ومطامعهم قسموا أنفسهم ،إلى مجتمعات وأعراق ويقدم هذا المقال، نبذة توضيحية مختصرة عن مفاهيم كل من العرق والشعب والمجتمع .

أولا الفرق بين المجتمع والشعب والعرق 

1- المجتمع

مجموعة من الناس الذين تربطهم روابط واحدة مثل :

1- الدين أو اللغة مثل الامة العربية والامة الاسلامية

2- مصالح مشتركة, مثل الأمم الاوروبية, الروسية لكن أقوى أنواع هذه الروابط هي الروابط الدينية.

2- الشعب

هو مجموعة من الناس الذين يعيشون على أرض واحدة ويجمعهم كيان سياسي واحد، بغض النظر عن اختلاف الدين أو اللغة.

_ المهم في الأمر أن ما يوحدهم هو الكيان السياسي والأرض,_ ليس شرطا ان يكون جميع الناس في الشعب يتبعون نفس المجتمع أو نفس العرق.

3- العرق

_ هو مجموعة من الناس تجمعهم ثقافة واحدة مثل :

 العرب, الاكراد, الارمن وغيرهم ..

_ ليس شرطا على الاطلاق ان يجمعهم كيان سياسي أو أمة فعلى سبيل المثال :

_ الاكراد :  ليسوا امة، لكن طالما ما كافحوا لتوحيد شعبهم ثم تكوين أمة.

_ النازيين : هم العرق الآري، لكن توحدوا كشعب ثم كأمة.
الخلاصة

_  قد يكون الشخص جزء من مجتمع مختلف عن عرقه وعن شعبه، مثلاً الامة الاسلامية تجمع جميع الاعراق وجميع الشعوب، والمجتمع هو اقوى الروابط واكبرها التي يمكن للفرد أن يرتبط بها ، ويضحي لأجلها وفيما يلي شرحا أكثر توسعا ،عن مفهوم كل من المجتمع والعرق والشعب .

أولا تعريف المجتمع 

المجتمع : مصطلح قانوني وسياسي يستخدم للإشارة للجماعة من أي جنس

1- يستخدم هذا المصطلح للتعبير عن مجموعة من الناس تربطهم  روابط واضحة مثل اللغة أو التاريخ أو الجنس أو الدين من ناحية، أومتخيلة مثل المصالح المشتركة والغايات الواحدة او حتى النسب المشترك من ناحية أخرى، ويقطنون بقعة من الأرض حتى لو لم يخضعوا لنظام سياسي معين

2- يشتمل أيضا أموات الشعب والأجيال التي ستأتي في المستقبل.

3- يعرف المجتمع بأنه ” جماعة سياسية متخيلة، تم تخيلها على أساس، إنها محدودة ولها سيادة.

_ هذه الجماعة متخيلة لأن أعضاء المجتمعات، حتى أصغرها، لم يستطيعوا أن يتوصلوا البتة للتعرف على بقية رفاقهم من الأعضاء، أو الالتقاء بهم، ورغم كل هذا فإن صورة جماعتهم تعيش في أذهانهم جميعا”.

 4- يتداخل مفهوم المجتمع مع عدد من التقسيمات مشابهة،حيث يتقاطع مع مفاهيم الشعب والقومية والعرق تارة ويتميز عنهم تارة أخرى،وأيضا قوانين الدول تحكم علاقة المصطلح والتداخل مع مفاهيم المواطنة والجنسية.

5- ينظر إلى المجتمع وفق مفاهيم الدولة القومية بارتباطه بقعة أرض ما وكيان سياسي محدد كحقيقة وكيان مجرد له.

6- المجتمع هو التركيبة التي بموجبها يتحقق الامتداد القانوني والتضامن بين الاجيال المتعاقبة وثبات واستمرار المصالح  المشتركة.

ثانيا : تعريف العرق

1- العرق : هو مفهوم يستخدم لتصنيف البشر إلى مجموعات، ويطلق عليها أعراق أو مجموعات عرقية، اعتمادا على التركيبات من الصفات البدنية المشتركة، السلف، وعلم الوراثة، والصفات الاجتماعية أو الثقافية.

2- هذه التجمعات مفتقرة إلى الاسس المتينة في علم البيولوجيا الحديثة.

3- استخدم هذا المصطلح لأول مرة للإشارة إلى المتكلمين بلغة مشتركة ،ثم للدلالة على الانتماءات أمة،

4- بدا العرق يشير إلى السمات الجسدية الظاهرية، في مطلع القرن ال 17 .

5- استخدم هذا المصطلح في، كثير من الأحيان بالمعنى التصنيف البيولوجي العام.

6- استخدم للدلالة على مجموعات بشرية محددة بالنمط الظاهري ومتباينة وراثيا، بدءا من القرن التاسع عشر.

7- بحلول القرن السابع عشر استخدم لأول مرة، للإشارة إلى المتكلمين بلغة مشتركة ،ثم للدلالة على الانتماءات أمة.

ثالثا : تعريف الشعب

يشير مصطلح الشعب في علم الإجتماع والسياسة إلى :

1- عدد من الأفراد أو الأقوام يجمعهم إطار معيشي واحد من الثقافة والعادات ضمن مجتمع واحد وعلى أرض واحدة،

2- أهم السمات التي تميز كل شعب عن الآخر، هي طريقة تعاملهم وشكل العلاقات الاجتماعية ،المتعارف عليها في مجتمعات هذا الشعب علاوة على أسلوب العقد الاجتماعي بين أفراد الشعب.

3- تدخل أمور معينة مثل معنى الحياة والدين وأهمية العلم والعديد من الأسئلة الفلسفية، ضمن صميم خصائص كل شعب. 4- يمكن إطلاق لفظ الشعب ،على مجموعة من الأشخاص لا تربطهم أي صفة مشتركة .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *