تعريف مشروع كود بناء مساجد المملكة

مشروع كود بناء المساجد هو مشروع يساهم في تعزيز قيم الجمال المرتبطة بالمساجد ويأتي في إطار حرص وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد على تطوير بيوت الله، وتهيئتها بالشكل الأمثل لتقوم بوظيفتها في خدمة روادها من المصلين، وذلك بالتعاون بين الوزارة وجائزة عبداللطيف الفوزان لعمارة المساجد تحت رعاية رئيس أمناء الجائزة سمو الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ.

التعريف بمشروع كود بناء المساجد :
مشروع كود المساجد هو عبارة عن مجموعة من الشروط والأنظمة الفنية والهندسية والخدمية والتي يجب توافرها في المساجد المبينة حديثًا والتي تهدف أولًا وأخيرًا إلى ضمان جودة المسجد على الصعيد الاجتماعي والاقتصادي بهدف الارتقاء بالمساجد معمارياً وإنشائياً وخدميًا،  وتطوير الشكل الجمالي والوظيفي للمساجد مع تلافي كافة السلبيات والتحديات التي قد تعيق تنفيذ المشروع. وذلك من خلال تشكيل لجان المسؤولة عن تطوير كود بناء المساجد تشكّلت من فريق عمل هندسي محترف عاونه ممثلون عن وزارة الشؤون الإسلامية، وزارة الشؤون البلدية، وجائزة عبداللطيف الفوزان، إضافة إلى المساهمات التي قدمتها جمعيات ذات علاقة، وأكاديميون ومفكرون إلى جانب ممارسين للمهنة ومختصّين في عمارة المساجد.

لماذا تسعى المملكة إلى تطبيق مشروع كود بناء المساجد ؟
إن مشروع كود البناء يشجع القائمين على إنشاء المساجد على الابتكار بهدف لقضاء على العشوائية، وذلك للوصول لشكل نهائي للمسجد وصورة تليق بقدسيته وتتناسب مع طموح المملكة غير المحدود في التطوير والتحسين وخدمة بيوت الله، وقد برزت فكرة إنشاء المشروع  كنتيجة حتمية للممارسات غير الإيجابية التي ينتهجها البعض خلال بنائهم العشوائي للمساجد من دون كود منظم، مما يجعل من المسجد مبنى غير ملائم وغير مجهز للخدمة التي بني من أجلها، وعليه جاءت فكرة الكود لتلافي سلبيات نظام البناء الحالي واستبدالها بنظام حديث يعتمد على مجموعة من الاعتبارات لتحسين الشكل الجمالي والخدمي للمساجد.

الاعتبارات التي يجب مراعاتها عند تطبيق مشروع كود بناء المساجد :
1. اعتبارات تخطيطية :
يراعي الكود من خلال الاعتبارات التخطيطية كل مما يلي:

• دراسة الطاقة الاستيعابية للمسجد قبل بنائه من خلال دراسة ثلاثة عناصر هي: حجم المسجد، الكثافة السكانية وحجم التغطية،
• مراعاة الاعتبارات التخطيطية إلى جانب الطاقة الاستيعابية عناصر النسيج العمراني وعلاقة المسجد بالحي الذي يُوجد به،
• مراعاة توافر الخدمات العامة من خدمات وصيانة دائمة للمسجد.

2. اعتبارات تصميمية :
يراعي الكود من خلال الاعتبارات التصميمية كل مما يلي:

• تعزيز قيم الاستدامة، بأنواعها المختلفة الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.
• وضع ضوابط تجعل من المساجد معتمدة اقتصاديًا على ذاتها دون حاجة إلى دعم خارجي، وتعيدها إلى أداء دورها كعنصر جذب وتجميع للسكان.

• جعل مباني المساجد صديقة للبيئة وموفرة للطاقة.
• العمل على وضع اشتراطات للأمن والسلامة التي يجب توافرها في المساجد.

• وضع في الاعتبار عند تصميم مبنى المسجد أن تكون هناك سهولة في الوصول إليه من قبل ذوي الاحتياجات الخاصة.
• وضع مقترحات الشكل لأفضل النظم الإنشائية المناسبة والمواصفات والمقاسات الأساسية والمعمارية التي يجب توافرها عند بناء المسجد.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

ايمان سامي

محررة صحفية

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *