اضرار العادة السرية بعد الزواج

تعتبر العادة السرية من أسوأ السلوكيات، التي يقدم عليها الشباب والمراهقين من الجنسين، والإفراط في القيام بها يترك أثرا نفسية وجسدية خطيرة ،قبل الزواج قد تؤثر على العلاقة الحميمية ،بعد الزواج وتعد واحدة من المشكلات، التي قد تؤدي إلى الطلاق، وفي هذا المقال نبذة توضيحية مختصرة، عن أضرار العادة السرية بعد الزواج.

أسباب العادة السرية بعد الزواج للرجل
هناك عدد من الأسباب النفسية والجسدية التي تجعل الرجل يستمر في القيام بهذه العادة بعد الزواج ومن هذه الأسباب :
1- رغبته في إشباع خيالاته الجنسية، وهذا لا يعني أبدا انه لا يحب زوجته أو لا يحمل تجاهها مشاعر الرغبة ، ولكنه قد اعتاد على القيام بهذا الأمر أفرط فيه، والتخلص منه يحتاج إلى مجهود كبير وإرادة.

2- رغبته في أن يتخلص من التوتر، هناك بعض الرجال من يلجئوا إلى العادة السرية بعد الزواج كي يتخلصوا من التوتر، خاصة إذا كانت الزوجة غير موجودة أو غير قادرة .

3- امتناع الزوجة عن ممارسة العلاقة الحميمية مع زوجها، مما يجعل الزوج يلجأ إلى ممارسة العادة السرية إذا كان يواجه بالرفض من قبل زوجته .

4- – إدمان مشاهدة المواقع الإباحية، فهناك العديد من الرجال ممن يدمنون  مشاهدة الأفلام الإباحية، وهذا الأمرغالبا ما يدفعهم إلى ممارسة العادة السرية، لذا يجب على كل رجل من هؤلاء الرجال أن يمتنع تماما عن مشاهدة هذه المواقع تماما و التخلص من إدمانها.
أسباب ممارسة العادة السرية بعد الزواج للنساء
1- عدم شعور الزوجة بالاكتفاء الجنسي أثناء العلاقة الحميمة مع زوجها.
2- الشعور بالرغبة الجنسية الشديدة، فهناك بعض النساء أيضا كما الرجال، تكون لديهن رغبة جنسية قوية، مما يدفعهن إلى الاقدام على هذا الفعل.

أضرار العادة السرية بعد الزواج
 1- سرعة القذف أو تأخره حسب الحالة

2- قلة الاستمتاع أثناء العلاقة الجنسية نتيجة لتعود المخ على نمط معين من المتعة الجنسية من خلال الاستمناء

3- يؤدي للكسل والإجهاد العام بالجسد، وكذلك بعض التأثير على التركيز

4- يحدث بعض التشتت الذهني.
نصائح للتوقف عن ممارسة العادة السرية
1- يجب على الطرف المدمن، لهذه العادة أن يصارح الطرف اﻻخر فجميع المشاكل الزوجية،التي يتعرض لها الزوجان تكون المصارحة السبيل الرئيسي للحلول، فالزوجين هما الشخصين الأقرب لبعضهما البعض، وأكثر من يمكنه تقديم العون والمساعدة.

2- يجب أيضا الابتعاد عن كل ما يمكن أن يثير الغرائز، فإذا كان أحد الزوجين يعاني من الرغبة الجنسية القوية، عليه أن يتعامل مع هذا الأمر بوضوح، وأن يبتعد عن كل ما قد يزيد من هذه الرغبة، وبالتالي التوقف عن العادة.
3- التوقف عن ممارسة الاستمناء

4- الحرص على الرياضة المنتظمة من مشي أو جري مدة لا تقل عن ربع ساعة كل خمس أيام .

5- التغذية الجيدة والحرص على تناول الفواكه والخضار الطازج، والحليب وعسل، النحل، وغذاء الملكات، والتمر.

6- يجب أن يمتلك الإنسان القدرة في السيطرة على نفسه، لأن الإفراط في العادة السرية أو حتى ممارستها ما هو إلا نوع من استعباد الذات، وإهانتها، ولا يوجد أي أدوية أو علاجات للتخلص منها سوى التوقف عن ممارستها والإقلاع عنها.

7- الانشغال بدراسة جديدة او الاقدام على عمل مفيد يعود بالارتقاء على النفس والذات وبذاتك، لأن الارتقاء المعرفي والرقي ورفع الهمة يهذب النفوس دائما.

3- يمكن اللجوء إلى الطبيب النفسي المختص في علاج المشكلات الجنسبة بين الزوجين،خاصة إذا كانا على خلاف وعدم وفاق في العلاقة، أو أن الزوجة ترفض بشكل مستمر إقامة العلاقة مع زوجها.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *