التغيرات العاطفية والنفسية التي تحدث للإنسان عند الشعور بالجوع

ما الذي يجعل شخصا يتحول من الجوع البسيط إلى التعطش الكامل للطعام أو الجوع الشديد، أكثر من مجرد انخفاض بسيط في نسبة السكر في الدم، وقد يكون هذا المزيج من الجوع والغضب استجابة عاطفية معقدة تنطوي على تفاعل بيولوجي وشخصي ومؤشرات بيئية، وفقا لبحث نشرته جمعية علم النفس الأمريكية .

التغيرات العاطفية والنفسية التي تحدث للإنسان عند الشعور بالجوع
قالت الكاتبة الرئيسية جينيفر ماكورماك طالبة الدكتوراه في قسم العلوم النفسية والعصبية في جامعة نورث كارولينا في تشابل هيل : ” كلنا نعلم أن الجوع يمكن أن يؤثر أحيانا على عواطفنا وتصوراتنا حول العالم من حولنا، لكن في الآونة الأخيرة فقط تم استخدام مصطلح ” hangry “، بمعنى أنه مزق أو مزعج بسبب الجوع، وإدخاله في قاموس أكسفورد “، وتتابع : ” إن الغرض من بحثنا هو فهم أفضل للآليات النفسية للحالات العاطفية الناجمة عن الجوع – في هذه الحالة، كيف يصبح الشخص مدمنا عليه “، وقد نشر البحث في مجلة Emotion .

الجوع
عندما يكون هناك شخص ما جائعا، هناك أمران رئيسيان يحددان ما إذا كان الجوع سيساهم في المشاعر السلبية أم لا، وفقا لماكورماك وهم : السياق والوعي الذاتي، وقالت البروفيسورة كريستين ليندكويست، الدكتور المساعد المشارك في الدراسة : ” أنت لا تشعر بالجوع فقط وتبدأ بالتهجم في الكون، لقد شعرنا جميعا بالجوع، وأدركنا عدم السعادة بسبب الجوع، وشعرنا بشكل أفضل عندما امتلكنا ساندويتش، ووجدنا أن الشعور بالغثيان يحدث عندما تشعر بعدم الراحة بسبب الجوع ولكنك تفسر هذه المشاعر كمشاعر قوية تجاه الآخرين أو الوضع الذي تكون فيه ” .

ما قام به الباحثون
أجرى الباحثون في البداية تجربتين على الإنترنت شملت أكثر من 400 فرد من الولايات المتحدة، واعتمادا على التجربة، عرض على المشاركين صورة مصممة لإثارة مشاعر إيجابية أو محايدة أو سلبية، ثم عرضت عليهم صورة غامضة، ورسالة تصوير صينية، وطلبوا تصنيف الرسم التخطيطي على مقياس من سبع نقاط من اللطيف إلى غير السار، كما طلب من المشاركين الإبلاغ عن الجوع الذي يشعرون به .

اكتشافات الباحثون
وجد الباحثون أن المشاركين الجوعى كانوا أكثر عرضة لتصنيف الصور الصينية الغامضة على أنها سلبية، ولكن بعد أن تم إعدادهم أولا بصورة سلبية، ولم يكن هناك أي تأثير للصور المحايدة أو الإيجابية، تقول ماكورماك : ” الفكرة هنا هي أن الصور السلبية قدمت سياقا للناس لتفسير مشاعر الجوع على أنها تعني أن المصورات كانت غير سارة، لذلك يبدو أن هناك شيئا مميزا حول الحالات غير السارة التي تجعل الناس يستخلصون مشاعرهم من الجوع، أكثر من مواقفهم الطيبة أو المحايدة ” .

إنها ليست مجرد إشارات بيئية يمكن أن تؤثر على ما إذا كان شخص ما ينتقل من الجوع البسيط إلى الجوع الشره، فبحسب ماكورماك فإن مستوى الناس من الوعي العاطفي مهم أيضا، والناس الذين هم أكثر وعيا بأن جوعهم يظهر كعاطفة هم أقل عرضة للتأثر .

تجربة مخبرية
في تجربة مخبرية شارك فيها أكثر من 200 طالب جامعي، طلب الباحثون من المشاركين إما الصيام أو تناول الطعام مسبقا، وبعد أن طلب من بعض الطلاب إكمال تمرين كتابة مصمم لتوجيه تركيزهم على عواطفهم، طلب من جميع المشاركين المشاركة في سيناريو يهدف إلى إثارة المشاعر السلبية، وطلب من الطلاب إكمال تمرين شاق على جهاز كمبيوتر، والذي لم يكن معروفا لهم، وتمت برمجته ليتحطم قبل أن يتم الانتهاء منه، ثم جاء أحد الباحثين إلى الغرفة وألقى باللوم على الطالب في حادث تحطم الكمبيوتر .

ثم طلب من المشاركين ملء استبيانات عن عواطفهم وإدراكهم لجودة التجربة، ووجد الباحثون أن الأفراد الجياع أفادوا بمزيد من المشاعر غير السارة مثل الشعور بالتوتر والكراهية عندما لم يركزوا بشكل واضح على عواطفهم الخاصة، ويعتقد هؤلاء الأفراد أيضا أن الباحث الذي أجرى التجربة كان قاسيا، والمشاركون الذين أمضوا بعض الوقت في التفكير في عواطفهم، حتى عندما كانوا يعانون من الجوع، لم يبلغوا عن هذه التحولات في العواطف أو المفاهيم الاجتماعية .

ما يرمي إليه البحث
قالت ماكورماك : ” قالت شركة تجارية معروفة ذات مرة ( أنت لست أنت عندما تكون جائعا )، ولكن بياناتنا تشير إلى أنه بمجرد الرجوع إلى الوراء عن الوضع الحالي والتعرف على ما تشعر به، يمكنك أن تظل أنت حتى عندما تكون جائع ” .

وهذا البحث يؤكد على اتصال العقل والجسم وفقا لماكورماك، حيث تقول : ” إن أجسادنا تلعب دورا قويا في تشكيل تجاربنا وتصوراتنا وسلوكنا من لحظة إلى لحظة – سواء كنا جائعين مقابل الشبع أو متعبين في مقابل الراحة أو مرضى مقابل الصحة “، وهذا يعني أنه من المهم أن تعتني بأجسادنا، وأن ننتبه إلى تلك الإشارات الجسدية وأن لا نخصمها، لأنها مهمة ليس فقط من أجل صحتنا العقلية على المدى الطويل، ولكن أيضا من أجل الجودة النفسية لنفسيتنا، والخبرات والعلاقات الاجتماعية وأداء العمل ” .

وعلى الرغم من أن هذه الدراسة ركزت على الجوع، إلا أن ماكورماك تعتقد أن هذه النتائج قد تمتد إلى الحالات الجسدية الأخرى التي تحفز العاطفة السلبية، مثل التعب أو الالتهاب، ولكن يجب إجراء المزيد من الأبحاث لتأكيد ذلك .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *