فوائد تناول الزبدة باعتدال

تعتبر الزبدة من أكثر الأطعمة المفضلة بين الأطفال ، والطريقة المثالية لتناوله هي إضافته على الخبز ، ويعتبر وجبة مثالية لسد الشعور بالجوع .

تتحول أي وجبة إلى شيء لذيذ وشهي عند إضافة الزبدة إليها ، ولكن خلال العقود الأخيرة القلائل ، انتشر أن الزبدة سيئة نظرا لأنها تزيد السمنة وأمراض القلب ، ويناقش هذا المقال أهمية تناول الزبدة باعتدال .

أنواع الزبدة :
1- الزبدة المستزرعة : يتكون هذا النوع من الزبدة من الكريمة المخمرة بالبكتريا. يتم تحويل سكر اللبن إلى حمض اللبنيك أثناء التخمر. وجود حامض اللبنيك يعطيها طعم منعش ومميز .

2- الزبدة المملحة : يستخدم هذا النوع عادةً بنشره  والذي نستهلكه اليوم. يضاف الملح إلى الزبدة لتمديد فترة صلاحيتها ، كما يعمل بمثابة مادة حافظة لتعزيز مذاقه ونكهته.

3- الزبدة غير المستزرعة : هذا النوع من الزبدة مصنوع من كريم طازج مبستر يسمى أيضاً بالزبدة الحلوة.

4- السمن : زبدة محفوظة مع طعم مميز ورائحة لاذعة. زبدة مملحة ومخمرة تستخدم في أطباق لذيذة في المغرب.

5- زبدة الكريمة الخام : هذا النوع من الزبدة له عمر تخزين قصير لأنه مصنوع من كريمة طازجة غير مبسترة. زبدة الكريمة الخام لها طعم حلو و ملمس كريمي .

6- الزبدة المخفوقة : يصنع هذا النوع من الزبدة عن طريق خفق غاز النيتروجين في الزبدة المخضرة ، مما ييجعلها ناعمة وطرية وسهلة الفرد .

7- السمن : هذا النوع من الزبدة شائع الاستخدام في الهند. لديها نقطة عالية التدخين بالمقارنة مع أنواع أخرى من الزبدة.

فوائد تناول الزبدة باعتدال خلال النظام الغذائي :
1- تحتوي على الفيتامينات الذائبة في الدهون : توجد في الزبدة الفيتامينات التي تذوب في الدهون مثل فيتامين أ وفيتامين هـ وفيتامين ك 2. وفيتامين ك2 هو أحد الفيتامينات النادرة التي لا توجد دائمًا في نظام غذائي صحي ومعظم الناس لا يدركون ذلك. هذا الفيتامين له تأثيرات قوية على الصحة من خلال المساعدة في استقلاب الكالسيوم. وقد تم ربط تناول منخفض من فيتامين ك2 مع العديد من الأمراض بما في ذلك السرطان وهشاشة العظام وأمراض القلب.

2- تقلل خطر أمراض القلب : مقارنة مع السمن (مارجرين)، تقلل الزبدة من خطر حدوث نوبة قلبية. في دراسة أجريت ، درسوا آثار المارجرين والزبدة على أمراض القلب والأوعية الدموية. زادت المارجرين بشكل كبير من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ، في حين أن الزبدة لم يكن لها أي تأثير سلبي. قد تقلل الزبدة التي تغذيها الأعشاب من خطر الإصابة بنوبة قلبية بسبب وجود محتوى عالي من فيتامين ك2.

3- عالية الدهون المشبعة الصحية : تظهر الدراسات الحديثة أنه لا يوجد ارتباط بين الدهون المشبعة وأمراض القلب. الدهون المشبعة ترفع مستويات الكولسترول الجيد وتغير الكولسترول السيئ من الصغيرة (السيئة جدا) إلى الكبيرة وهي حميدة. بالإضافة إلى ذلك ، تحتوي الزبدة على كمية جيدة من الأحماض الدهنية المتوسطة والقصيرة السلسلة. هذه الأحماض الدهنية تحسين الشبع وزيادة حرق الدهون.

4- غنية بحمض دهني يسمى بتريات : إنها عبارة عن 4 أحماض دهنية من الكربون تنتجها البكتيريا في القولون عندما تتعرض للألياف الغذائية. الزبدة هي مصدر جيد للزبدات ، وهي حوالي 3 إلى 4 في المائة. هذا الاحماض الدهنية تمنع زيادة الوزن ، وتحسن وظيفة الميتوكوندريا وتخفف من الدهون الثلاثية و الانسولين سريعا .

5- مرتبطة بتقليل مخاطر السمنة : على الرغم من كون الزبدة غذاء عالي السعرات الحرارية ، إلا أن تناول منتجات الألبان الغنية بالدهون لا يرتبط بالسمنة. في الواقع ، أجريت دراسة أظهرت تأثير استهلاك الألبان عالي الدهون على السمنة وأمراض القلب والاضطرابات الأيضية ، تم اكتشاف أن منتجات الألبان الغنية بالدهون لم تزيد من خطر الإصابة بالأمراض الأيضية وكانت مرتبطة بانقاص السمنة.

6- غني بحمض لينوليك المقترن : الزبدة التي تغذيها الأعشاب هي مصدر ممتاز لحمض دهني يسمى حمض اللينوليك المقترن هذه الأحماض الدهنية لديها قدرات قوية لتحسين عملية التمثيل الغذائي وتباع تجاريا كمكمل فقدان الوزن. حمض اللينوليك المقترن له خصائص مضادة للسرطان ويخفض نسبة الدهون في الجسم أيضا.

7- لديه خصائص مضادة للالتهابات : الزبدة التي تغذيها العشب تحتوي على مستويات عالية من حمض البوتريك الذي يساعد في تقليل الالتهاب. وقد ثبت أيضا أنه يقلل الالتهاب في أمعاء الأشخاص الذين يعانون من مرض كرون. الالتهاب المزمن هو أصل معظم الأمراض ، وهذا هو السبب في أن وجود الزبدة التي تغذيها الأعشاب سيساعد في التعامل مع تلك المشاكل الالتهابية.

8- مصدر جيد لفيتامين أ : وجد الباحثون أن الزبدة تحتوي على فيتامينات مفيدة ، أحدها فيتامين أ الذي يحتوي على مجموعة واسعة من الوظائف في أجسامكم. مقارنة بالزبدة العادية ، زبدة العشب تحتوي على 3 في المائة أكثر من فيتامين أ. يلعب فيتامين أ دورًا مهمًا في تكوين واصلاح الأنسجة الرخوة ، والهيكل العظمي ، والأسنان.

9- مصدر لتعزيز الطاقة : يمكنك الحصول على الجرعة اليومية من الدهون الثلاثية سلسلة والمتوسطة من الزبدة . هذه هي كبيرة لدعم نظام المناعة وتعزيز الأيض. يتم تحويل ثلاثي الجليسريد القصير والمتوسط ​​الموجود في الزبدة على الفور إلى وقود يوفر الطاقة للجسم. كما تبين أن السكريات الثلاثية السلسلة القصيرة والمتوسطة تقوم بقمع الشهية.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *