مضاد حيوي جديد لعلاج العدوى والالتهابات المميتة

حدد الباحثون مركبا جديدا أظهر في الاختبارات الأولية فعاليته كمضادات حيوية تمت الموافقة عليها من قبل إدارة الأغذية والأدوية FDA لعلاج العدوى التي تهدد الحياة، بينما يبدو أيضا أنها أقل عرضة للمقاومة البكتيرية، وكان المركب قويا ضد مسببات الأمراض المقاومة للمضادات الحيوية مثل MRSA، والتي غالبا ما توجد في المستشفيات وأماكن الرعاية الصحية الأخرى، والمكورات العنقودية المقاومة للفانكوميسين .

مضاد حيوي جديد لعلاج العدوى والالتهابات التي تهدد الحياة
حدد باحثون من جامعة بوردو مركبا جديدا أظهر في الاختبارات الأولية أنه فعال مثل المضادات الحيوية المعتمدة من إدارة الغذاء والدواء لعلاج العدوى التي تهدد الحياة، بينما يبدو أيضا أقل عرضة للمقاومة البكتيرية، ولقد كان المركب الذي يدعى F6، فعالا ضد مسببات الأمراض المقاومة للمضادات الحيوية مثل المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيلين ( MRSA )، والتي غالبا ما توجد في المستشفيات وغيرها من أماكن الرعاية الصحية، والمكورات العنقودية الذهبية المقاومة للفانكومايسين ( VRSA )، وتم اختبار المركب ضد العزلات السريرية .

وقال هيرمان سينتيم أستاذ اكتشاف العقاقير في قسم الكيمياء بجامعة بوردو : ” هذا مثير للغاية، ونحن لسنا أول من أبلغ عن كيان جزيئي جديد قتل هذه العوامل الممرضة المقاومة للأدوية، لكن ما هو فريد حول المركب الذي وجدناه هو أنه عندما حاولنا توليد المقاومة في المختبر، لم نتمكن من ذلك “، وقد ونشرت نتائج الدراسة يوم الجمعة الماضي في المجلة الأوروبية للكيمياء الطبية .

مقاومة المضادات الحيوية
مقاومة المضادات الحيوية هي أزمة صحية عامة متنامية، وقد اعتبرت منظمة الصحة العالمية مقاومة المضادات الحيوية أحد أكبر التهديدات الثلاثة لصحة الإنسان، لأن البكتيريا أصبحت أكثر فأكثر مقاومة، كما يجري تطوير عدد قليل جدا من العلاجات، وقد أفادت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها أن ما لا يقل عن مليوني شخص سنويا في الولايات المتحدة يصابون بالبكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية، وأن 23000 شخص على الأقل يموتون كل عام نتيجة لذلك، وتقدر الدراسات أن الأمراض المقاومة للعقاقير يمكن أن تكون مسئولة عن 10 ملايين حالة وفاة سنويا في جميع أنحاء العالم بحلول عام 2050 .

مركب F6 الجديد
طور باحثون من جامعة بوردو مركبا يدعى F6 أقوى بـ 16 مرة من المركب F6-15، مما يبرز أهمية تعديل البيبيريدين على النشاط المضاد للبكتيريا، وكانت الشركات الصيدلانية مترددة في الاستثمار في المضادات الحيوية لأنها تكلف عادة ملايين الدولارات لتطوير عقار، كما أن احتمال مقاومة البكتيريا مرتفع، وقد حدد باحثون من جامعة بوردو F6 عن طريق فحص مكتبة كيميائية للمركبات ذات النشاط المضاد للبكتيريا، وحاولوا إجبار مقاومة البكتيريا على  F6، وأجروا تجارب لتقييم قدرة MRSA USA400 على تطوير مقاومة F6 في المختبر .

وقال سينتيم : ” الفكرة هي أنه إذا استمررت في إضافة تركيزات متزايدة للبكتيريا، ثم استمررت في إعادة نمو البكتيريا، فبعد دورات كثيرة ستطور المقاومة، ويقوم العلماء بذلك لمعرفة ما إذا كان كل ما خلقوه يطور مقاومة بسرعة أم لا ” .

مقاومة الدواء
بقي التركيز المثبط الأدنى أو MIC، دون تغيير لـ F6 على تسع ممرات وتضاعف في المقطع العاشر، وبقيت بدون تغيير إلى المقطع الرابع عشر خلال فترة أسبوعين، وعلى سبيل المقارنة، تضاعفت نسبة الميكروفلوبيك المضاد للمضادات الحيوية ( السيبروفلوكساسين ) ثلاث مرات بعد الممر الثامن واستمر في الزيادة بسرعة ليصل إلى أكثر من 2000 ضعف في الممر الرابع عشر، يقول سينتم : ” لا نقول أنه لن تكون هناك مقاومة أبدا لجزيء F6 أو نظائره، ما نقوله هو أنه هنا جزيء جديد يعمل وعندما نحاول فرض المقاومة لن نتمكن من توليد مقاومة ” .

F6 وهو غير سام للبشر وغيرها من الثدييات، يعمل ضد البكتيريا في مجموعة تعرف باسم إيجابية الغرام، ولكن ليس ضد تلك التي تكون سلبية الغرام، وكان F6 فعالا ضد MRSA و VRSA و Enterococcus faecalis الذي يعيش في الأمعاء البشرية، والمكورات المعوية المقاومة للفانكومايسين ( VRE ) والليستريا مونوسيتوجينيس، والتي غالبا ما ترتبط بمنتجات الألبان غير المبسترة، كما أشارت الاختبارات على الفئران إلى أن F6 كان فعالا مثل حمض الفوسيديك في علاج الجرح المصاب بـ MRSA، مما يؤكد بشكل أكبر تأثيره المضاد للبكتيريا .

وسيبدأ الباحثون في بوردو الآن في صنع مشتقات F6 لمعرفة ما إذا كانوا أكثر فاعلية، إنهم يعملون مع مكتب بوردو للتداول التكنولوجي للبحث عن شركاء للمساعدة في تطوير هذا الكيان الجزيئي الجديد المثير .

المصدر : ساينس ديلي

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *