العلاقة بين حساسية اللحوم الحمراء وأمراض القلب

قال فريق من الباحثين أن هناك علاقة بين حساسية اللحوم الحمراء وتراكم اللويحات في شرايين القلب، ففي حين أن مستويات الدهون المشبعة العالية في اللحوم الحمراء معروفة منذ زمن طويل بأنها تساهم في الإصابة بأمراض القلب للناس بشكل عام، إلا أن النتائج الجديدة تشير إلى أن مجموعة فرعية من السكان قد تكون عرضة لخطر مختلف لسبب مختلف – وهو مادة حساسية للأغذية .

العلاقة بين مسببات الحساسية في اللحوم الحمراء وأمراض القلب
هذه الدراسة يدعمها المعهد الوطني للقلب والرئة والدم، وهو جزء من المعاهد الوطنية للصحة، ونشرت في مجلة متخصصة في تصلب الشرايين، والتخثر، وعلم الأحياء الوعائي ( ATVB )، وهي مجلة تم مراجعتها من قبل جمعية القلب الأمريكية، يقول الباحث كولين ماكنمارا أستاذ الطب في مركز أبحاث القلب والأوعية الدموية جامعة فرجينيا النظام الصحي شارلوتسفيل : ” هذه النتيجة الجديدة التي تمت على مجموعة من ولاية فرجينيا تثير الاحتمال المثير للاهتمام بأن الحساسية ضد اللحوم الحمراء قد تكون عاملا غير معترف به في أمراض القلب، وتؤكد هذه النتائج الأولية الحاجة إلى مزيد من الدراسات السريرية في عدد أكبر من السكان من مناطق جغرافية متنوعة وعمل مخبري إضافي ” .

حساسية اللحوم الحمراء
عدد الأشخاص الذين يعانون من الحساسية من اللحوم الحمراء في الولايات المتحدة غير واضح، لكن الباحثين يقدرون أنه قد يكون 1 % من السكان في بعض المناطق، ويقول الباحثون إن عدد الأشخاص الذين يصابون بالأجسام المضادة للدماء ضد مسببات اللحم الأحمر دون أن يكون لديهم أعراض كاملة أعلى بكثير – أي ما يصل إلى 20 بالمائة من السكان في بعض المناطق .

مسببات الحساسية في اللحوم الحمراء
فقط في السنوات الأخيرة، حدد العلماء مسببات الحساسية الرئيسية في اللحوم الحمراء، التي تسمى galactose-α-1،3-galactose، أو alpha-Gal، وهو نوع من السكر المعقد، ووجدوا أيضا أن القراد يحسس الناس لهذه المسببات عندما يعضهم، وهذا هو السبب في أن الحساسية الحمراء للحم تميل إلى أن تكون أكثر شيوعا عندما يكون القراد أكثر انتشارا، مثل جنوب شرق الولايات المتحدة، ولكن تمتد أيضا إلى مناطق أخرى، بما في ذلك لونغ آيلاند ونيويورك .

وقد اشتبه الباحثون لبعض الوقت في أن المواد المسببة للحساسية يمكن أن تسبب بعض التغيرات المناعية التي قد ترتبط بتراكم اللويحات في الشرايين، ولكن لم يحدد أحد أي مادة محددة مسئولة عن هذا التأثير، وفي الدراسة الحالية أظهر الباحثون لأول مرة أن علامة دم محددة لحساسية اللحوم الحمراء ارتبطت بمستويات أعلى من اللويحات الشريانية، أو ترسبات دهنية على البطانة الداخلية للشرايين، وعلامة الدم التي قاموا بتحديدها هي نوع من الأجسام المضادة ” الغلوبولين المناعي ” أو IgE وهو نوع خاص بحساسية alpha-Gal .

ما قام به الباحثون في الدراسة
لتحديد علامة الدم هذه قام الباحثون بتحليل عينات الدم من 118 شخصا بالغا وأظهر أجساما مضادة لـ alpha-Gal، مما يشير إلى حساسية اللحم الأحمر في 26 بالمائة منها، وباستخدام إجراء التصوير وجد الباحثون أن كمية اللويحات كانت أعلى بنسبة 30 في المائة في المرضى الذين يعانون من حساسية alpha-Gal مقارنة بالمرضى غير المتحسسين، وهذه اللويحات السمة المميزة لتصلب الشرايين، تميل أيضا إلى أن تكون غير مستقرة أكثر من الناحية الهيكلية، مما يعني أن لديهم احتمالية متزايدة للتسبب في نوبة قلبية وسكتة دماغية .

ولاحظ الباحثون أن الدليل على وجود صلة بين المواد المسببة للحساسية من اللحوم الحمراء ومرض الشريان التاجي ما زال مبدئيا، ولذلك يخططون لإجراء دراسات تفصيلية للحيوان والإنسان لتأكيد نتائجهم الأولية، وحاليا فإن العلاج الوحيد لحساسية اللحوم الحمراء بمجرد تشخيصه هو التهرب الصارم من اللحوم الحمراء، وقال الدكتور أحمد حسن وهو طبيب حاصل على الدكتوراه ومدير قسم مرض التصلب العصبي وأمراض الشريان التاجي في  NHLBI : ” في حين أن هناك حاجة لمزيد من الدراسات، فإن العمل الحالي يوفر مقاربة أو هدفا جديدا محتملا للوقاية من أمراض القلب أو علاجها، في مجموعة فرعية من الأشخاص الذين يتم توعيتهم باللحم الأحمر ” .

التوصيات والنصائح
في الوقت الحالي يتم تشجيع المستهلكين على اتباع التوصيات الحالية لأسلوب حياة صحي للقلب، وهذا يشمل تكييف نظام غذائي صحي، مثل تناول الكثير من الخضراوات والفواكه والحبوب الكاملة وغيرها من الأطعمة الصحية للقلب، ويمكن أن تكون اللحوم الحمراء العجاف جزءا من نظام غذائي صحي للقلب لمن ليس لديهم حساسية، كما تشمل التغييرات الأخرى في نمط حياة القلب الصحي أيضا الرغبة في الحصول على وزن صحي، وإدارة التوتر والحصول على المزيد من التمارين والاقلاع عن التدخين .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *