علاقة فيتامين ” د ” بخفض خطر الاصابة بسرطان الثدي

يشير الباحثون إلى أن المستويات المرتفعة من فيتامين ( د ) ترتبط بانخفاض خطر الإصابة بسرطان الثدي وهذا ما سوف يتم تناوله خلال السطور التالية .

فيتامين د يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بسرطان الثدي
يشير الباحثون في كلية الطب في جامعة كاليفورنيا في سان دييغو، إلى أن المستويات المرتفعة من فيتامين ( د ) ترتبط بانخفاض خطر الإصابة بسرطان الثدي، وقد نشرت دراستهم في عدد 15 يونيو في مجلة PLOS ONE، بالتعاون مع جامعة Creighton، والجامعة الطبية في ولاية كارولينا الجنوبية ومنظمة GrassrootsHealth، وهي منظمة غير ربحية مقرها Encinitas، والتي تروج للبحث عن فيتامين د وفوائده العلاجية .

ما قام به العلماء
قام العلماء بتجميع بيانات من تجربتين سريريتين عشوائيتين على 3.325 مشترك، ودراسة شملت 1.713 مشارك، لدراسة العلاقة بين خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى الإناث ومجموعة واسعة من تراكيز المصل serum 25-hydroxyvitamin D، وتم اختيارها كعلامة لأنها الشكل الرئيسي لفيتامين د في الدم، وكانت جميع النساء في سن 55 أو أكثر، وكان متوسط ​​العمر 63، وتم جمع البيانات بين عامي 2002 و 2017، وكان المشاركون معافين من السرطان عند الالتحاق بالدراسة، وتمت متابعتهم لفترة متوسطها أربع سنوات، وقد تم قياس مستويات فيتامين د في الدم خلال زيارات الدراسة .

وعلى مدار الدراسات المشتركة، تم تشخيص 77 حالة جديدة من سرطان الثدي لمعدل الإصابة المعدلة من العمر من 512 حالة لكل 100.000 شخص سنويا، وحدد الباحثون الحد الأدنى من المستوى الصحي 25 OH D في بلازما الدم ليكون 60 نانوجرام في الملليمتر، وهو أعلى بكثير من 20 نانوغرام / مل الموصى بها في عام 2010 من قبل معهد الطب، والآن الأكاديمية الوطنية للطب ” وهي مجموعة استشارية صحية تابعة للحكومة الفيدرالية ” دعت بعض المجموعات مثل GrassrootsHealth، إلى زيادة الحد الأدنى لمستويات مصل الدم في الدم من فيتامين د، بقدر 50 نانوغرام / مل، وتظل هذه المسألة محل جدل ساخن .

اكتشافات الباحثون
قال الباحث الرئيسي والمؤلف المشارك البروفيسور سيدريك إف جارلاند وهو أستاذ مساعد في قسم طب الأسرة والصحة العامة في جامعة كاليفورنيا في سان دييغو : ” وجدنا أن المشاركين الذين لديهم مستويات من 25 OH D كانت أعلى من 60 نانوغرام / مل، كان لديهم خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 1 : 5 مقارنة مع أولئك الذين يقل مستواهم عن 20 نانوغرام / مل، ويبدو أن خطر الإصابة بالسرطان ينخفض ​​مع مستويات أعلى من فيتامين د .

وقال جارلاند : ” اقتصرت هذه الدراسة على سرطان الثدي بعد انقطاع الطمث، وهناك حاجة لمزيد من الأبحاث حول ما إذا كانت مستويات 25 OH D العالية قد تمنع سرطان الثدي قبل انقطاع الطمث “، وكان معظم السكان من النساء البيض بشكل رئيسي لذلك هناك حاجة إلى مزيد من البحوث حول المجموعات العرقية الأخرى، ويتابع : ” ومع ذلك فإن هذه الورقة تشير إلى أقوى اتحاد حتى الآن بين مصل فيتامين د وانخفاض خطر الاصابة بسرطان الثدي ” .

الحصول على مستويات من مصل فيتامين د
للوصول إلى مستويات 25 OH D من 60 نانوغرام / مل، يحتاج غارلاند إلى مكملات غذائية تتراوح بين 4000 إلى 6000 وحدة دولية في اليوم، مع إضافة التعرض اليومي المعتدل لأشعة الشمس أثناء ارتداء الحد الأدنى من الملابس ( حوالي 10 – 15 دقيقة في اليوم في الخارج في الظهيرة )، وقال إنه ينبغي تحديد نجاح المكملات عن طريق الفم باستخدام اختبار الدم، ويفضل خلال أشهر الشتاء .

إن المعدل الحالي الموصى به يوميا من فيتامين د3 هو 400 وحدة دولية للأطفال حتى سنة واحدة، و 600 وحدة دولية للأعمار من سنة إلى 70 سنة ( بما في ذلك النساء الحوامل أو المرضعات )، و 800 وحدة دولية للأشخاص فوق سن 70، وفقا للأكاديمية الوطنية للطب .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *