خرافات و حقائق عن الاضطراب ثنائي القطب

كتابة: esraa hassan آخر تحديث: 18 يونيو 2018 , 18:09

على الرغم من أننا العلم قد وصل للمزيد عن الاضطراب الثنائي القطب ، و لكن لا تزال هناك العديد من المفاهيم الخاطئة ، إليك بعض الأساطير و الحقائق ، حتى تتمكن من تسليح نفسك بالمعرفة و المساعدة حول هذا الاضطراب.

الاضطراب الثنائي القطب هو حالة نادرة
الحقيقة هي أن الاضطراب الثنائي القطب يصيب 2 مليون بالغ في الولايات المتحدة وحدها ، و واحد من كل خمسة أشخاص عالميا يعانوا من هذه الحالة الصحية العقلية.

الاضطراب الثنائي القطب هو مجرد تقلبات مزاجية
الحقيقة هي إن الهوس و الاضطرابات الناجمة عن الاضطراب الثنائي القطب تختلف كثيراً عن التقلبات المزاجية الشائعة ، و يعاني الأشخاص الذين يعانون من اضطراب ثنائي القطب من تغيرات كبيرة في الطاقة و النشاط و النوم ، و هي أمور غير معتادة بالنسبة للأشخاص العاديين ، و يقول مدير أبحاث الطب النفسي في إحدى الجامعات الأمريكية ، أنه قد يظهر على المريض الغضب بشكل مفاجئ ، و بعد ذلك ينتهى الأمر بالسعادة مرة أخرى ، وإن شعرت بذلك قد لا يعني هذا أنك تعاني من اضطراب المزاج ثنائي القطب ، و ذلك لأن حتى تشخيص اضطراب المزاج ثنائي القطب السريع يتطلب عدة أيام ، للتعرف على أعراض الهوس (hypo) ، و ليس عدة ساعات فقط .

لا يوجد سوى نوع واحد من الاضطراب ثنائي القطب
الحقيقة هي أن هناك أربعة أنواع أساسية من الاضطراب الثنائي القطب ، و تختلف التجربة باختلاف المرضى ، و يتم تشخيص اضطراب القطبين تبعا لعدد مرات الهوس أو الاكتئاب التي تصاحب الحالة ، و كذلك من الممكن أن يتم تحديد نوع الاضطراب عن طريق طبيعة الأعراض الذهانية التي يتعرض لها المريض.

يمكن علاج الاضطراب الثنائي القطب من خلال النظام الغذائي
الحقيقة هي أن الاضطراب الثنائي القطب هو مرض مدى الحياة و ليس هناك حاليا علاج له ، و مع ذلك يمكن أن تدار بشكل جيد مع العلاج و الكلام ، و ذلك عن طريق تجنب الإجهاد ، و الحفاظ على أنماط منتظمة من النوم ، و الأكل و ممارسة الرياضة.

الفنانون ذوو القطبين سوف يفقدون إبداعهم إذا ما حصلوا على العلاج
الحقيقة هي أنه يسمح لك العلاج في كثير من الأحيان بالتفكير بشكل أكثر وضوحًا ، الأمر الذي سيؤدي إلى تحسين عملك على الأرجح ، و قد اكتشفت الكاتبة ماريا هورنباخر ، المرشحة لجائزة بوليتزر ، هذا الأمر من قبل بشكل أكثر عملية ، و قد قالت بالفعل “كنت مقتنعاً للغاية بأنني لن أكتب أبداً مرة أخرى عندما تم تشخيصي باضطراب القطبين ، و لكن قبل ذلك كتبت كتابًا واحدًا ، و الآن أنا في السابع” .

الأشخاص الذين يعانون من الاضطراب دائماً مهووسين أو مكتئبين
الحقيقة هي أنه يمكن للأشخاص الذين يعانون من اضطراب ثنائي القطب تجربة فترات طويلة من المزاج المتوازن ، و على العكس من ذلك ، قد يواجهون أحيانًا ما يشار إليه بـ “الحلقة المختلطة” ، التي تحتوي على سمات لكل من الهوس و الاكتئاب في الوقت نفسه.

جميع الأدوية ثنائية القطبية متشابهة 
الحقيقة هي أنه قد يستغرق الأمر بعض التجارب و الخطأ للعثور على الدواء الذي يناسب الحالة ، حيث أن هناك العديد من مثبطات المزاج و الأدوية المضادة للذهان المتاحة لعلاج القطبين ، و قد لا يعمل الدواء مع شخص بنفس الدقة التي يعمل بها مع شخص آخر ، و إذا حاول أحدهم تجربة أحدها و لم يكن ناجحًا أو كان له آثار جانبية ، فمن المهم جدًا أن ينقل ذلك إلى مقدم الخدمة حتى يتمكن من اختيار دواء جديد .

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى