Wednesday, Sep. 19, 2018

  • تابعنا

إنجازات و اعمال سلوى روضة شقير

يحتفل محرك البحث جوجل بمرور 102 سنة على ميلاد الفنانة التجريدية سلوى روضة شقير، والتي تعتبر أول فنانة تجريدية في لبنان، وهي رسامة ونحاتة لبنانية عظيمة.

سلوى روضة شقير : ولدت في 24 يوليو في عام 1916 في بيروت، وهي وحدة من أفضل الفنانين التجريدين، فقد بدأت الفنانة سلوى شقير الرسم في استوديوهات بعض الفنانين اللبنانيين وعمت تحت وصاية كل من الرسام مصطفى فروخ في  1935،  والفنان عمر أنسي عام 1942، وكان أول معارضها عام 1947 في المتحف الثقافي العربي في بيروت، ويعتبر المعرض الأول في العالم العربي في مجال الرسم التجريدي.

نبذة عن انجازات الفنانة سلوى روضة شقير :
– غادرت الفنانة سلوى شقير لبنان في عام 1948 وسافرت إلى باريس، حيث درست في المدرسة الوطنية العليا للفنون الجميلة، وحضرت استوديو الرسام  فرناند ليجيه في عام 1950، وكانت واحدة من أوائل الفنانين العرب الذين شاركوا في صالون Réalités Nouvelles في باريس .

– وحضرت استوديو Fernand Léger في أواخر الأربعينيات، ثم عادت للعيش والعمل في بيروت في عام 1955، وفي خلال الثمانينيات والتسعينيات من القرن العشرين ، قامت سلوى شقير بالعديد من المعارض وحصلت على عدد كبير من الجوائز لأعمالها في لبنان ، وقد تم عرض أعمالها في قصر اليونسكو في بيروت، ومركز بيروت للمعارض وآخرها في معرض للأعمال المكتسبة حديثًا في Tate Modern.

– وقامت الفنانة سلوى بعمل معرض فردي في عام 1951  في معرض Colette Allendy ، والذي كان أفضل استقبالًا في باريس عن بيروت، وفي عام 1959 بدأت في التركيز على النحت الذي تفرغت له تماما  منذ عام 1962، واشتهرت بالكثير من الاعمال التي تم إنشاؤها من الخشب والمعدن والحجر والفيبرجلاس، وفي عام 1963  تم منحها جائزة المجلس الوطني للسياحة عن إعدام تمثال حجري لموقع عام في بيروت.

– في عام 1974 قامت جمعية الفنانين اللبنانيين معرضًا استعراضيًا فخريًا لأعمال الفنانة سلوى شقير في المجلس الوطني للسياحة في بيروت، وفي عام 1985  حصلت على جائزة تقدير من الاتحاد العام للرسامين العرب، في عام 1988  حصلت على ميدالية من الحكومة اللبنانية، وقد تم عرض معرض استعراضي لأعمالها من تنظيم صالح بركات في مركز بيروت للمعارض في عام 2011.

– يعتبر أعمال سلوى شقير واحداً من أفضل الأمثلة على روح الفن التجريدي المميز للفن البصري العربي، وهو منفصل تماماً عن الفن المستوحى من الطبيعة والمستوحاة من الفن الهندسي العربي، وقد حصلت الفنانة سلوى شقير على شهادة الدكتوراه الفخرية المرموقة من الجامعة الأمريكية في بيروت في مايو 2014، ولقد توفيت الفنانة سلوى شقير في 26 يناير 2017 عن عمر يزيد عن مائة عام.

اعمال سلوى روضة شقير:
– من لوحاتها المبكرة بورتريه ذاتي عام  1943.
– باريس – بيروت  عام 1948.
– الثنائيات والتي تتكون من جزأين متشابكين بعناية.
– ومجموعتها “القصائد” تم صناعة هذه  المجموعة من القطع الفردية التي تتراكم معا بطريقة مرنة، مثل الشعر العربي.

وقد شاركت بالكثير من المعارض الفردية مثل :
– معرض معنى الفردية، ومعنى التعددية في المتحف العربي للفن الحديث في الدوحة برعاية لورا بارلو.
– معرض النماذج الشريفة التي تم عرضه في معرض مقام الفن في بيروت عام 2010.
– معرض إنعكاسي الزمن وقد تم عرضه في مركز العرض في بيروت عام 2011.
– معرض مرح عصري عام  2013.

وقد شاركت في مجموعة من المعارض الجماعية مثل :
– الطريق إلى السلام في مركز بيروت للفن في عام 2009.
– ومعرض فن لبنان في مركز العرض ببيروت في عام 2012.
معرض استيعادي في متحف تيت مودرن في لندن عام 2013.
– معرض أرتيفيدا، في البرازيل عام 2014.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ايمان محمود

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *