هرمونات الدماغ تساهم في حرق الدهون

يسعى الكثير من الأشخاص للوصول إلى الجسم المثالي بشتى الطرق ، و قد أكدت دراسة حديثة على وجود هرمون في المخ يساهم في حرق دهون الجسم بصورة فعالة .

هرمون في الدماغ يساهم في حرق الدهون :
قام العلماء ببعض التجارب على الحيوانات في المعمل فتوصلوا إلى هرمون في المخ يعمل تحريك آلية معينة في الأمعاء تقوم بحرق الدهون وهذا له آثاره في تطوير الأدوية الفعالة في المستقبل ، وقد حدد علماء البيولوجيا في معهد سكريبس أن يوجد في المخ هرمون يقوم بتحريك الدهون في الأمعاء وهو الذي يتحكم في زيادة أو خفض الوزن ، كما أشار أحد علماء التغذية أن المادة التي تسمى ( السيروتونين ) نشرت في العدد الأخير من مجلتها الطبية أن قد تم ملاحظة أن الناقل العصبي يمكن أن يدفع بفقدان الوزن حتى تصبح هذه المادة المفتاح الأول وراء تنظيم وزن الإنسان.

ويأتي في هذا الوقت دور الهرمون (نيوربيبتيدي) الذي يقوم بتحفيز تعزيز إفراز مادة السيروتونين التي تعمل على حرق الدهون في الجسم ، كما كشفت بعض الدراسات الحديثة أن نشاط هرمونين من الهرمونات الموجودة في المخ تحدث بشكل طبيعي بشكل يمكن أن يتم به خداع المخ لدفع الجسم إلى حرق المزيد من الدهون ، و الهرمونات هما هرمون اللبتين و هرمون الأنسولين الذي يفرزه البنكرياس حتى يتم استجابة في الارتفاع لمستويات الجلوكوز في الدم.

وقد أظهرت العديد من الدراسات أن هاذان الهرمونان تعمل على تحفيز الخلايا العصبية في المخ حتى تقوم بحرق الدهون في الجسم بواسطة الجهاز العصبي ، كما قال أحد الباحثين أن تلك الهرمونات تساعد في حرق الدهون الزائدة بالإضافة إلى دورها الكبير في إعطاء المخ صورة شاملة على السمنة الزائدة في الجسم حيث يتم إنتاج هرمون اللبتين من قبل الخلايا الدهنية فهو يعمل على قياس الدهون الموجودة كما أن هرمون الأنسولين يعمل على توفير القدر المناسب من احتياطي الدهون في المستقبل التي تنتج من ارتفاع مستوى السكر عند تناول الإنسان للطعام .

الهرمونات والبدانة :
يعتقد الكثير أن السبب في البدانة هو الزيادة في تناول الطعام فقط ولكن هذا غير صحيح لأن الهرمونات الموجودة في المخ تعمل بشكل كبير على إكساب الجسم البدانة أو النحافة ، فالهرمونات في الجسم بصفة عامة هي المتحكم الأساسي في كل ما يحدث في الجسم بداية من استجابة الجهاز المناعي إلى الضغوط والتوترات التي نتعرض لها ، ولذلك فإن التوازن الهرموني في الجسم يحمي الجسم من العديد من الأمراض الخطيرة مثل السرطان وغيرها كما يحمي الجسم من الزيادة في الوزن.

وقد أكدت الكثير من الدراسات والأبحاث أن التوازن الهرموني في الجسم يعمل على حماية الجسم من الوزن الزائد كما أن تدهور أو الاختلال في الهرمونات في الجسم هو مسبب رئيسي للإصابة بالسمنة ، فعندما يفرز الأنسولين قدر وفير يبدأ الإنسان أن يشعر بالجوع وبالتالي تناول كمية من الطعام لذلك نسمع الآن عن بعض الأنظمة للرجيم التي تعتمد على ضبط معدل الهرمونات في الجسم بحيث يتم التخلص من الوزن الزائد ، وتركز هذه البرامج الحديثة للرجيم على التقليل بقدر المستطاع من إفراز الجسم الهرمونات الفاتحة للشهية كما أنها تركز على إمداد الجسم بالهرمونات التي تعمل على الشعور بالشبع.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *