تعريف الجذور الحرة وعلاقتها بمضادات الأكسدة

كتابة: aya آخر تحديث: 12 أبريل 2020 , 19:11

لفظ الجذور الحرة أصبح يطلق مؤخراً ، والذي يرتبط بظهور الأمراض ، ويؤثر على الجلد ويبرز علامات التقدم بالسن ، وأمراض الشيخوخة ، والجذور الحرة يظهره العلماء كمسبب رئيسي للأمراض السرطانية .

ماهي الجذور الحرة 

الجذور الحرة تعرف بأنها الكترونات منفردة وحرة بإمكانها الدوران في فضاء غلاف الذرة أو الجزيئات التي تعمل على ربط الذرات ببعضها فتنجذب بعضها ببعض فتتجاذب الذرات ، وبانقسام جزيئات الأكسجين تصبح منفردة فتتحول لجذور حرة  وغير مستقرة ، وتبحث هذه الجزيئات عن جزيئات أخرى لتترابط معها فيما يعرف بعملية الإجهاد التأكسدي ، والأمر الذي يدعو للخطر هو وصول ذرات الأكسجين المتحررة للمادة الوراثية في الخلايا DNA ، فتؤثر عليها محدثة طفرة بالخلية ، مما يحولها لخلية مريضة ، أو خلية سرطانية خبيثة .

تأثير الجذور الحرة على الصحة

عند تمكن الجذور الحرة من جسم الإنسان تنهكه ويصبح غير قادر على محاربتها ، فتزداد الجذور الحرة وتتكاثر مما يزيد من عملية الإجهاد التأكسدي ، مما يعرض الخلايا للتلف والضرر ، وقد يتطور الأمر وتتعدد الأمراض ومنها :

  • الإصابة بأمراض الجهاز العصبي وحدوث ألزهايمر .
  • الإصابة بأمراض القلب و الأوعية الدموية .
  • التهابات المفاصل الروماتويدي .
  • تأكسد الخلايا والإصابة بالأمراض السرطانية .
  • ضعف البصر والإصابة بإعتام في عدسة العين .
  • ظهور علامات التقدم بالعمر ، كالشيب و التجاعيد وتساقط الشعر .
  • الإصابة بأمراض السكري .
  • التعرض للأمراض الجينية مثل باركنسون  .

عوامل تعمل على تسريع إنتاج الجذور الحرة 

هناك بعض أساليب الحياة الخاطئة التي تنعكس على سرعة تكوين الجذور الحرة ومنها :
– التعرض لبعض المواد الكيميائية السامة : كالإستخدام المفرط للمبيدات الحشرية ، ومساحيق التنظيف القوية .
– تناول المشروبات الكحولية .
– التدخين من أهم عوامل زيادة إنتاج الجذور الحرة .
– تناول الأطعمة المقلية والتي تحتوي على دهون عالية .

محاربة الجذور الحرة بمضادات الأكسدة 

لعل أهم ما يمكن ذكره أن معظم المنتجات التي يتم تصنيعها لمقاومة علامات التقدم بالسن تحتوي على مضادات الأكسدة ، و مضادات الأكسدة عبارة عن مواد كيميائية تعمل على تقليل ومنع إنتشار وزيادة الجذور الحرة ، حيث يمكنها ذلك من خلال التبرع بإلكترون منها مع عدم تحولها لجذر حر فهي غير متفاعلة كيميائياً بعد تبرعها بهذا الإلكترون الذي يعمل على توقيف الجذر الحر ومنع تفاعله .

والجدير بالذكر أن كل مضاد أكسدة له تأثير خاص على كل جذر حر ، فلا تتناسب جميع مضادات الأكسدة مع جميع الجذور الحرة ، فلكل منها تأثيره الخاص وصفاته الكيميائية المختلفة ، ويظل من الضروري الحفاظ على نمط غذائي غني بمضادات الأكسدة المختلفة ، وكذلك يجب الحرص على تنويعها .

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: