نبذة عن الكاتبة الفرنسية فرانسواز ساجان

تعد فرانسواز ساجان واحدة من أبرز كتاب الأدب الفرنسي خلال القرن العشرين، حيث تتميز بأسلوب شيق في الكتابة وموضوعات جديدة ومتنوعة، وفيما يلي نبذة مختصرة عن حياتها ،وأهم أعمالها المسرحية والأدبية .

أولا حياتها الشخصية

1- اسمها الحقيقي فرانسوا كواريه.

2- ولدت في الحادي والعشرين من يونيو عام 1935.

3- ولدت فرانسواز في عائلة كواريه الترية الصناعية ببلدة كاجرك، بالجنوب الغربي لفرنسا.

4- اسمها المستعار (ساكان) فقد أخذته من إحدى شخصيات الأديب الفرنسي، وهو “مارسيل بروست“.

5- تزوجت ساكان مرتين، حيث ارتبطت في زواجها الأول بالناشر الفرنسي “كي شولر” ،وفي المرة الثانية بالنحات الأمريكي “روبرت وستهوف”، وهو أب ابنها الوحيد

6- على الرغم من ذكائه ولمعانها في الدراسة إلا أنها طردت من أكثر من مدرسة بسبب طيشها.

7- حصلت على الشهادة الثانوية من  مدرسة دير كاثوليكي، بعد أن قضت فيها عدة سنوات.

8- أخفقت في امتحان القبول في جامعة السوربون ،عام 1953  نتيجة انجرافها بالحياة الصاخبة في ملاهي الحي اللاتيني في باريس.

9- قررت أن تضع كل حزنها في الكتابة ،حتى خرجت بعد عدة أسابيع بروايتها الأولى “صباح الخير أيها الحزن”، عام  (1954(.

أسلوبها في الكتابة

1- استطاعت فرانسواز ان تهز الطبقة البرجوازية الفرنسية بروايتها.

2- أصبحت خلال بضعة أشهر من أكثر الروايات شهرة ومبيعا .

3- يتمحور موضوع الرواية حول مراهقه في عمر السابعة عشر تعيش بين أبيها وعشيقتيه المختلفتين في كل شئ ،وسط أجواء من الترف يهيمن على حياتها الملل والكأبة .

3- لم تخرج الكاتبة في روايتها على التقاليد الكلاسيكية للكتابة الروائية.

4- كان أسلوب الكاتبة في التعبير عن المشاعر السطحية والدفينة والمشاعر اليومية والحميمية لافتا للانتباه جيل ما بعد الحرب العالمية الثانية، الذي لم تؤثر فيه أو تجذبه التجارب الواقعية الاشتراكية في الرواية الحديثة  أو تيار العبث ،مما اسبغ على أدب ساكان سمة الرواج والشعبية داخل أوساط القراء العاديين.

5- كان أسلوب حياتها النزق والمتطرف الذي يخرج عن اي تقاليد مجتمعية ،أحد أسباب الانجذاب إلى الرواية أيضا.

آرائها السياسية

_ قامت ساكان بالتوقيع على البيان السياسي المعارض لممارسات فرنسا في الجزائر .

_ شاركان أيضا في مظاهرات الطلبة مع مشاهر الأدب والفنانين اليساريين ،عام 1968.

حياتها الأدبية
ألفت ساكان أكثر من أربعين عملا أدبيا ،ما بين الروايات والمسرحيات.

_ كتبت أيضا العديدمن السيناريوهات السينمائية والتلفزيونية وكلمات الأغاني والقصص القصيرة.

_ تم تحويل عدد من رواياتها إلى أفلام رائجة، سواء ما أنتج منها في فرنسا أو في هوليوود.

أشهر رواياتها

ترجمت العديد من رواياتها إلى لغات عديدة ،ومن أشهر هذه الروايات .

 1- رواية ابتسامة ما عام 1956.

2- رواية هل تحبين برامز؟ عام 1959.

3- رواية السحب العجيبة 1961.

 4- رواية في شهر، في سنة عام 1957.

5- رواية حارس القلب عام 1968.

6- رواية السرير غير المرتب، عام 1977.

7- رواية متعبة من الحرب ،في عام 1985.

8- رواية تملص، في عام 1993.

_ تناقش ساكان في معظم رواياتها علاقات الحب المضطربة والقلقة في الأوساط الاجتماعية البرجوازية

_ كان اسلوبها في المسرحيات الكوميدية الساخرة اللاذعة يمتاز برشاقة وجمال وذكاء الحوار حيث  تقدم شخصيات من الشرائح الأرستقراطية والبرجوازية المترفة التي تعاني الوحدة والكآبة والحزن والملل في أجواء ملتبسة تعرّي دواخلها، ومن أمثال هذه المسرحيات ما يلي:

1- مسرحية في قصر في السويد عام 1960.

2- مسرحية ورداء ڤالنتين الليلكي، عام 1963.

3- مسرحيو پيانو على العشب، عام 1970.

4- مسرحية الكلب الراقد، عام 1980.

_ كتبت ساكان ثلاث أعمال تندرج تحت طابع السيرة الذاتية، وهي :

1- مسمم عام 1964.

2- ندوب الروح عام 1972.

3- مع أفضل ذكرياتي 1984.

وفاتها

_ توفيت ساكان في الرابع والعشرين من سبتمبر عام 2004.

_ بسبب قصور في عمل القلب والرئتين.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *