أنواع تصلب الشرايين وأكثر الأشخاص عرضة للإصابة به

تصلب الشرايين هو ضيق في الشرايين الناجم عن تراكم ما يسمى بـ البلاك ” plaque “، والشرايين هي الأوعية الدموية التي تحمل الأكسجين والمواد المغذية من القلب إلى بقية الجسم، ومع التقدم في السن والشيخوخة يمكن أن تتجمع الدهون والكوليسترول في الشرايين وتشكل ما يسمى بـ اللويحة، حيث إن تراكم اللويحات يجعل من الصعب على الدم أن يتدفق براحة، وقد يحدث هذا التراكم في أي شريان في الجسم، ويمكن أن يؤدي إلى نقص في الدم والأكسجين في الأنسجة المختلفة، ويمكن أن تتكسر قطع اللويحات هذه أيضا، الأمر الذي يؤدي إلى تجلط الدم، ويمكن أن يؤدي تصلب الشرايين إلى حدوث نوبة قلبية أو سكتة دماغية أو قصور في القلب إذا ما ترك دون علاج .

أنواع تصلب الشرايين
يحدث تصلب الشرايين عند تصلب الدهون والكولسترول والكالسيوم في الشرايين، ويمكن أن يحدث تصلب الشرايين في أي شريان موجود في أي مكان في الجسم، بما في ذلك القلب والساقين والكليتين وغيرهم، وأنواع تصلب الشرايين أو الأمراض التي تقع تحت تصنيف تصلب الشرايين هي :

1- مرض الشريان التاجي
يحدث مرض الشريان التاجي عندما تصبح الشرايين التاجية للقلب مجهدة، والشرايين التاجية هي الأوعية الدموية التي تزود أنسجة عضلات القلب بالأكسجين والدم، والبلاك الذي يتراكم يمنع تدفق الدم إلى القلب، مما يؤدي إلى الإصابة بهذا النوع من تصلب الشرايين .

2- مرض الشريان السباتي
الشرايين السباتية توجد في الرقبة وتعمل على تزويد الدماغ بالدم، وقد تتعرض هذه العملية للخطر إذا تراكم البلاك على جدرانها، وقد تقلل نقص الدورة الدموية من كمية الدم والأكسجين التي تصل إلى نسيج وخلايا الدماغ .

3- مرض الشرايين المحيطية
يعتمد الساقين والذراعين والجزء السفلي من الجسم على الشرايين لتزويد الدم والأكسجين إلى أنسجتهما، والشرايين المتصلدة يمكن أن تسبب مشاكل في الدورة الدموية في هذه المناطق من الجسم .

4- مرض الشرايين الكلوية
توفر الشرايين الكلوية الدم إلى الكليتين، وتقوم الكلى بتصفية النفايات والمياه الزائدة في الدم، وقد يؤدي تصلب هذه الشرايين إلى الفشل الكلوي .

أكثر الأشخاص المعرضة للإصابة بأمراض تصلب الشرايين
هناك العديد من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بتصلب الشرايين، ويمكن منع بعض هذه العوامل في حين لا يمكن منع البعض الآخر، وهذه العوامل هي :

1- تاريخ العائلة
إذا كان تصلب الشرايين موجود في تاريخ العائلة، فقد يكون الشخص أكثر عرضة لخطر الإصابة به، حيث يتم توريث هذا المرض بالإضافة إلى مشاكل أخرى متعلقة بالقلب .

2- عدم ممارسة الرياضة
التمرين المنتظم جيد لصحة القلب، حيث تحافظ التمارين على قوة عضلة القلب وتشجع على تدفق الأكسجين والدم في جميع أنحاء الجسم، لذا فإن العيش بأسلوب حياة غير مستقر يزيد من خطر الإصابة بمجموعة من الحالات الطبية، بما في ذلك أمراض القلب .

3- ضغط الدم المرتفع
يمكن أن يؤدي ضغط الدم المرتفع إلى تلف الأوعية الدموية عن طريق جعلها ضعيفة في بعض المناطق، وقد يقلل الكوليسترول والمواد الأخرى الموجودة في الدم من مرونة الشرايين بمرور الوقت .

4- التدخين
يمكن أن تدمر منتجات التبغ الأوعية الدموية والقلب، وبالتالي فإن الشخص المدخن أكثر عرضة للإصابة بأمراض تصلب الشرايين .

5- مرض السكري
يعاني مرضى السكري من الإصابة بمرض الشريان التاجي أعلى بكثير من الأشخاص الغير مصابين بمرض السكري .

أعراض تصلب الشرايين
لا تظهر معظم أعراض تصلب الشرايين حتى يحدث الانسداد، وتشمل الأعراض الشائعة ما يلي :

1- ألم الصدر أو الذبحة الصدرية .
2- ألم في الساق أو الذراع وأي مكان آخر يحتوي على شريان مسدود .
3- ضيق في التنفس .
4- الشعور بالإعياء .
5- الشعور بالارتباك ” وهذا يحدث إذا كان الانسداد يؤثر على الدورة الدموية في الدماغ ” .
6- ضعف العضلات في الساقين والذي يظهر بسبب نقص الدورة الدموية .

ومن المهم أيضا معرفة أعراض النوبة القلبية والسكتة الدماغية، وهي أعراض تتطلب عناية طبية عاجلة، وتشمل أعراض النوبة القلبية ما يلي :

1- ألم في الصدر أو الشعور بعدم الراحة .
2- ألم في الكتفين والظهر والعنق والذراعين والفك .
3- وجع في البطن .
4- ضيق في التنفس .
5- كثرة العرق .
6- الشعور بالدوار .
7- الغثيان أو القيء .

وتشمل أعراض السكتة الدماغية ما يلي :
1- ضعف أو خدر في الوجه أو الأطراف .
2- مشكلة في الكلام .
3- مشكلة في فهم الكلام .
4- مشاكل في الرؤية .
5- فقدان التوازن .
6- صداع مفاجئ وشديد .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *