فوائد و اضرار العلاج الهرموني لسن اليأس

كثير ما تتعرض النساء لبعض الأمراض مثل الأمراض المتعلقة بالغدد أو عدم انتظام الدورة الشهرية أو دخولها في سن اليأس أو غيرها من الأسباب التي تستدعي أن تأخذ المرأة العلاج الهرموني لحل المشكلة ، وفي هذا المقال سوف نوضح فوائد وأضرار العلاج الهرموني لسن اليأس .

العلاج الهرموني :
العلاج الهرموني هو علاج في الغالب يؤخذ عند انقطاع الطمث ولكن للأسف بالرغم من نجاح العلاج الهرموني إلا أنه له الكثير من الأضرار على الصحة ، تعتمد فكرة العلاج الهرموني على إدخال هرمونات بديلة للجسم من خلال الأدوية عندما يقف الجسم بعد سن اليأس عن إنتاج هرمونات معينة، ويستخدم هذا العلاج مع النساء التي تشعر بالهبات الساخنة أو تعاني من انقطاع الطمث ، وقد كانوا قديمًا يعتقدون أن العلاج الهرموني من شأنه التقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب ولكن اكتشفت الدراسات الحديثة أن لهذا العلاج العديد من الأضرار ولذلك لم يعد العلاج الهرموني هو الخيار الأول لعلاج الكثير من الأمراض.

فوائد العلاج الهرموني :
تتوقف فائدة العلاج الهرموني على طبيعة الجرعة سواء كانت جرعة انتظامية أو جرعة منخفضة  من هرمون الأستروجين وتتنوع بين :

العلاج بالهرمونات النظامية :
العلاج الهرموني في هذه الحالة يكون عن طريق أخذ هرمون الأستروجين الذي يتواجد في حبوب أو كريمات موضعية أو جل وهو من أكثر أنواع طرق العلاج فعالية للتخفيف من أعراض الطمث والهبات الساخنة والتعرق الزائد ، كما أن العلاج الهرموني باستخدام هرمون الأستروجين يعالج الكثير من الأعراض المهبلية التي تصاحب انقطاع الطمث مثل الجفاف والحكة والحرقان وفي الوقاية من هشاشة العظام.

العلاج عن طريق الجرعات المنخفضة من المنتجات المهبلية :
يتم العلاج عن طريق جرعات مخفضة من المستحضرات المهبلية التي تتكون من الأستروجين وتكون في هيئة كريم أو حبوب أو أقراص مهبلية أو خاتم مهبلي وتستخدم في علاج مشاكل المهبل حيث أنها تعتبر من المستحضرات المهبلية التي تساعد في علاج الهبات الساخنة والتعرق الزائد.

كما أن العلاج عن طريق هذا النوع من الهرمونات يقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب إذا تم أخذ هذا العلاج في وقت مبكر ، أما بالنسبة للنساء التي لم تزل الرحم فإنهم يتعاطون العلاج بهرمون الأستروجين مع هرمون البروجسترون لأن هرمون الأستروجين وحده قد يتسبب في نمو بطانة الرحم مما يؤدي إلى حدوث سرطان الرحم.

أضرار العلاج بالهرمونات البديلة :
أثبتت الكثير من الدراسات العلمية أن العلاج الهرموني ينتج عنه بعض الأضرار مثل:
1- أمراض القلب.
2- تعرض المرأة للإصابة بالسرطان وخاصة سرطان الثدي.
3- السكتة الدماغية.
4- التعرض للجلطات الدموية.

ولكن من خلال التجارب أثبتت الدراسات أن النساء الذين يتناولون العلاج بالاعتماد على هرمون الأستروجين فقط وقمن بإزالة الرحم لا يتسبب هذه العلاج بمخاطر لهم ، والعلاج عن طريق هرمون الأستروجين والبروجسترون معًا يؤدي إلى جعل الثدي أكثر كثافة مما يجعل من الصعب التحقق بإصابة الثدي بالسرطان أو لا.

وتعتمد مخاطر العلاج الهرموني على :
1- إذا كان العلاج بهرمون الأستروجين فقط أو مع هرمون البروجسترون معًا.
2- عمرك الحالي عند انقطاع الطمث.
3- الجرعة التي تؤخذ.
4- عند وجود مخاطر صحية في القلب والأوعية الدموية أو إذا كان هناك تاريخ عائلي وراثي من المرض.

متى يجب اللجوء إلى العلاج الهرموني :
بالرغم من المخاطر التي تسببها العلاج الهرموني إلا أنه يبقى هو العلاج الفعال في علاج أعراض انقطاع الطمث وسن اليأس وهي مفيد في الآتي:

1- فقدان كتلة العظام التي لا تستفيد من العلاجات الأخرى.
2- التخفيف من أعراض الهبات الساخنة.
3- علاج توقف الدورة الشهرية قبل سن الأربعين.
وفي النهاية نحب أن نشير أنه لا يجب أن تأخذ المرأة أي علاج هرموني من تلقاء نفسها بل يجب استشارة الطبيب لتحديد العلاج المناسب مع حالة كل امرأة.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *