الفرق بين زيت السمك وزيت كبد الحوت

يحتار الكثير ممن يتناولون المُكملات الغذائية في المفاضلة بين زيت السمك و زيت كبد الحوت. حيث كلاهما تتوفر فيه خواص مضادة للالتهاب لكن أيهما أكثر فائدة ؟ وما الأنسب منهما للصحة ؟ وفى هذه المقالة سنبحث في الفرق بين زيت السمك وزيت كبد الحوت بشكل أكثر تفصيلاً .

الأحماض الدسمة :
هي الدهون الصحية المتعددة غير المشبعة الاوميغا 3 التي تتوفر في الأطعمة البحرية، وهي مضادة للالتهابات ومفيدة لصحة الدماغ، والقلب والأوعية الدموية، والعين والجهاز العصبي.

ويمكن الحصول على أحماض دسمة هامة من بعض الأطعمة المختلفة، كما تحتوي بعض أنواع البذور والمنتجات النباتية مثل بذور الكتان و الجوز و زيت فول الصويا على الأحماض الدسمة للأوميغا3، لكنه ليس كالتي توجد في الأطعمة البحرية.

الفرق بين زيت السمك وزيت كبد الحوت :
– يوجد في زيت كبد الحوت وزيت السمك، أوميجا 3 وبنفس الكمية.
– توجد فيتامينات زيت كبد الحوت منحلة في الدسم كـ فيتامين أ و فيتامين د، لكنها في زيت السمك توجد مخزنة في كبد الأسماك، ما يعنى وجودها في زيت كبد الحوت دون زيت السمك.

– نحصل على الأحماض الدسمة في زيت كبد الحوت ، أما في زيت السمك فنحصل عليها من لحوم الأسماك الغنية بالدهون مثل السردين.

– نسبة الملوثات الموجودة في زيت كبد الحوت أكبر من الملوثات الموجودة في زيت السمك.
زيت كبد الحوت أقل أماناً عند تناوله بالنسبة للسيدة الحامل، بينما يعد زيت السمك أكثر أماناً، إضافة لتزويده الجسم بنفس أوميجا3.

الفوائد الصحية لـ مادة الاميغا 3 :
– تخفض نسبة الكولسترول الضار، والشحوم الثلاثية ما يعزز من انتظام معدل ضربات القلب.
– تخفيف آلام المفاصل و تعزيز حركتها

– تسهم خصائصها المضادة للالتهاب في علاج و تخفيف آلام التهابات المفاصل.
– تخفف من خطورة الإصابة بالسكتة الدماغية كونها في التروية الدموية للدماغ، و تعزيز صحة الشرايين، ومنع تراكم التخثرات الدموية على جانبي الشرايين.

– يسهم أوميجا 3 في تحسين وظائف الدماغ وتعزيز الذاكرة، والوقاية من الزهايمر.
– يخفض من حالات التوتر والقلق، وتقي من تقلبات المزاج وتحسين حالات الاكتئاب.
– يساعد في تنظيم إنتاج الهرمونات، وتخفيف التشنجات المرافقة لأعراض انقطاع الطمث.
– يعزز من نضارة البشرة وتعالج المشكلات الجلدية، وتأخير مظاهر الشيخوخة.

ما هو زيت السمك :
– زيت يستخلص من أغشية الأسماك الغنية بالزيوت، مثل السلمون والرنجة والسردين، أو من كبد بعض الأسماك مثل القد.

زيت السمك مركز من الأحماض الدهنية أوميجا 3، وهى أحماض لا يستطيع جسم الإنسان إنتاجها لذا من الأهمية الحصول عليها من مصادرها.

أنواع زيت السمك :
– زيت السمك الطبيعي، وتوجد فيه أحماض الأوميجا 3 غالبا على شكل أحماض ثلاثية.
– زيت السمك المعالج، تتم معالجة الزيت لتنقيته أو لزيادة تركيز الأوميجا 3.

– أحماض ثلاثية معادة التشكيل.
– كبسولات زيت السمك، على شكل الكبسولات الاعتيادية أو على شكل جل، وهي أكثر الأنواع انتشارا.

فوائد زيت السمك :
تتوفر فيه فوائد الأوميجا 3، بالإضافة إلى ما يلي :
– يمكنه حماية مرضى السكري من تطور الأمراض العصبية حيث يقوم بحماية خلايا أجزاء الدماغ من الضرر الناتج من ارتفاع سكر الدم.

– يقلل من الإجهاد التأكسدي أحد عوامل تطور مضاعفات السكري.
– يضاعف من فاعلية الجهاز المناعي.

– يزيد من خصوبة الرجال والنساء، وينظم الهرمونات والدورة الشهرية، وعلاج فعال لمتلازمة تكيس المبايض.
– يساعد على تقليل الدهون ويحسن من صحة القلب والجسم بشكل عام.
– يقلل من دهون الجسم ويحفز الخلايا على استخدام الأحماض الدهنية لإنتاج الطاقة.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *