طرق علاج كسر عظمة الكعب

عظمة الكعب : هي عظمة كبيرة تشكل أساس الجزء الخلفي من القدم، ويتصل العصب مع العظام المكعبة، والعلاقة بين الكالبة والعقبي تشكل المفصل الموجود تحت الكاحل، وهذا المفصل مهم لوظائف القدم العادية.

وغالباً ما تتم مقارنة العصب بالبيضة المسلوقة لأنه يحتوي على قشرة رقيقة صلبة من الخارج وعظم اسفنجي أكثر نعومة من الداخل، وعندما تنكسر القشرة الخارجية يمكن أن يتسبب في انهيار العظام وتصبح مجزأة، لهذا السبب فإن الكسور القشرية هي إصابات خطيرة، حيث أن الكسر ينطوي على المفاصل وقد يتسبب في بعض العواقب مثل الاصابة بالتهاب المفاصل والشهور بالألم المزمن.

كيف تحدث كسور الكعب ؟
معظم كسور العقبان هي نتيجة لحوادث تصادم ، حيث يمكن أن يتسبب السقوط من أماكن مرتفعة مثل السلم إلى كسر في عظمة الكعب، أو بسبب حادث سيارة إذا تم سحق الكعب ويمكن أن تحدث الكسور القشرية أيضا مع أنواع أخرى من الإصابات مثل التواء في الكاحل، وعدد من الكسور القشرية الناجمة عن الاستخدام المفرط أو الإجهاد المتكرر على عظم الكعب.

العلامات وأعراض الاصابة بكسور الكعب :
تنتج عن الكسور الكاحلية عدة علامات وأعراضًا مختلفة، اعتمادًا على ما إذا كانت كسور ناتجة عن الصدمة أو الإجهاد، وتشمل علامات وأعراض الكسور المؤلمة ما يلي :

– الشعور بألم مفاجئ في الكعب وعدم القدرة على تحمل الوزن على القدم.
– الإصابة بتورم في منطقة الكعب.
– الاصابة بكدمة في الكعب والكاحل.

قد تشمل علامات وأعراض الكسور الناتجة عن الإجهاد ما يلي:
– الشعور بألم عام في منطقة الكعب التي عادة ما تتطور ببطء على مدار عدة أيام إلى عدة أسابيع.
– الاصابة بتورم في منطقة الكعب

تشخيص كسور الكعب :
يتم تشخيص كسور الكعب من خلال فحص جراح القدم والكاحل، ويقوم الطبيب بإلقاء بعض الأسئلة حول كيفية حدوث الإصابة ، ويتم فحص القدم والكاحل بالأشعة السينية.

طرق علاج كسر عظمة الكعب :
يتم علاج تمدد الكسور القشرية على حسب نوع الكسر ومدى الإصابة، وسوف يناقش الطبيب مع المريض أفضل طرق العلاج  سواء كان جراحيًا أو غير جراحي للكسر.

بالنسبة لبعض الكسور يمكن استخدام العلاجات غير الجراحية  والالتزام بالراحة ومع وضع الثلج وعدم الضغط على القدم ، حيث تساعد الراحة على عدم الضغط على القدم المصابة، ويعمل الثلج على تقليل التورم والألم من خلال وضع كيسًا من الثلج مغطى بمنشفة رقيقة على المنطقة المصابة، مع لف القدم في ضمادة مرنة أو ارتداء رباط ضغط.

في بعض الأحيان يتم وضع القدم في حذاء مصبوب أو حذاء خاص للحفاظ على كسر العظم، قد يكون المصاب بحاجة إلى استخدام العكازات لتجنب الضغط على الكعب، وبالنسبة للكسور الصادمة يشمل العلاج إعادة بناء المفصل وفي الحالات الشديدة  يتم دمج المفصل من خلال الجراحة، وسيختار الجراح أفضل نهج جراحي للمريض.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

(1) Reader Comment

  1. Avatar
    عادل
    2019-11-03 at 21:37

    د خالد عمارة استاذ جراحه العظام يكتب كسر الكعب من نوع: Calcaneal Avulsion Fractures يهتم فيه بعض الجراحين من علاج أصابة العظاملكن يجب الاهتمام بالأنسجة الرخوة و الاربطة و الاوتار التي تصاب مع هذا النوع من الكسرو اهمال علاج الاربطة و الاوتار في هذه الحالات يؤدي الى مضاعفات و عدم تحسن المريض بعد الجراحة حتى لو كانت الاشعات يبدو فيها الكسر ملتحمفي كل كسور و اصابات العظام يجب الاهتمام بالأنسجة المحيطة بالعظام و التي تتعرض للإصابة اثناء الكسر و يجب علاجها بدقة متناهية تماما مثل الاهتمام بعلاج الكسر

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *