التهاب المهبل الجرثومي و أهم المضاعفات الناتجة عنه

الالتهاب الجرثومي في المهبل تسببه أنواع من البكتيريا ، و بطبيعة الحال قد يحتوي المهبل على البكتيريا الجيدة أو الهوائيات ، و كذلك البكتيريا السيئة التي تسمى اللاهوائيات ، و عادة يكون هناك توازن دقيق بينهما ، و عند تعطل هذا التوازن تحدث عدد من المشاكل.

العدوى الجرثومية للمهبل
العدوى الجرثومية BV هي العدوى المهبلية الأكثر شيوعاً في النساء بين سن 15 و 44 عام ، كما أنها واحدة من الإصابات الأكثر شيوعاً في النساء الحوامل ، و التي تؤثر على ما يقرب من 1 مليون امرأة حامل كل سنة ، و هي عادة مرض خفيف و يمكن علاجه بسهولة مع الدواء ، و عندما تترك دون علاج ، و لكن العدوى يمكن زيادة المخاطر للأمراض المنقولة جنسياً و المضاعفات أثناء الحمل.

ما هي أعراض التهاب المهبل الجرثومي؟
عندما تحدث الأعراض ، قد يكون لديك إفرازات مهبلية غير طبيعية و ذات رائحة كريهة ، و الإفرازات عادة ما تكون رقيقة و باهتة باللون الرمادي أو الأبيض ، و في بعض الحالات قد يكون أيضا لها رائحة مثل السمك الذي كثيرا ما ينتج عن المواد الكيميائية التي يتم إنتاجها بواسطة البكتيريا التي تسبب BV ، كما أن الحيض و الجماع الجنسي عادة ما يجعل الرائحة أسوأ ، و ذلك لأن الدم و السائل المنوي يتفاعلوا مع البكتيريا للإفراج عن المواد الكيميائية و روائحها ، كما يمكن أن يحدث حكة أو تهيج حول الجزء الخارجي من المهبل.

ما هي أسباب الالتهاب الجرثومي ؟
الالتهاب الجرثومي BV هو نتيجة لفرط بعض أنواع البكتيريا بالمهبل ، و يمكن أن يحدث في أجزاء أخرى من الجسم ، بما في ذلك الفم و الأمعاء ، و هناك مختلف من أنواع البكتيريا التي تعيش في المهبل ، و العديد من هذه البكتيريا في الواقع تكون حماية للجسم من البكتيريا الأخرى التي يمكن أن تسبب المرض ، و تعرف هذه البكتيريا المعدية اللاهوائيات.

و هناك عادة توازن طبيعي بين مختلف أنواع البكتيريا ، و عادة البكتيريا العلمية تمثل غالبية البكتيريا في المهبل و يمكنها السيطرة على نمو اللاهوائيات ، و مع ذلك إذا انخفض عدد البكتيريا العلمية ، يكون هناك فرصة لبكتيريا اللاهوائيات لتنمو ، كما أن الأطباء لا يعرفون السبب الدقيق لاختلال التوازن البكتيري الذي يقوم بتشغيل البكتيريا الجرثومية ، و مع ذلك بعض العوامل يمكن أن تزيد مخاطر الإصابة بالعدوى .

مخاطر الإصابة بالعدوى
– قلة النظافة و العناية الشخصية.
– الجماع الجنسي دون وقاية.
– وجود شركاء جنسيين متعددين.
– استخدام المضادات الحيوية.
– استخدام الأدوية المهبلية

كيف يتم علاج التهاب المهبل الجرثومي ؟
التهاب المهبل الجرثومي BV كثيرا ما يعالج بالمضادات الحيوية ، و قد يتم العلاج عن طريق ابتلاع بعض أنواع العقاقير ، و كذلك بعض الكريمات التي يتم إدراجها في المهبل ، و قد يصف الطبيب المضادات الحيوية ، هذا حالما يتم تلقي العلاج ، و البكتيريا الجرثومية BV عادة تنتهي من تلقاء نفسها خلال يومين أو ثلاثة أيام ، و مع ذلك يستمر العلاج عادة لمدة أسبوع واحد على الأقل ، و لابد ألا تتوقف عن أخذ الأدوية الخاصة بك حتى يخبرك طبيبك بذلك ، و من المهم أن تأخذ دورة كاملة من المضادات الحيوية لمنع العدوى مجددا ، و قد تحتاج إلى علاج طويل الأجل إذا استمرت الأعراض .

المضاعفات المحتملة من البكتيريا المهبلية
الالتهاب الجرثومي المهبلي BV عندما تترك دون علاج ، يمكن أن يسبب هذا مضاعفات خطيرة ، و تشمل عند الحوامل ، أن النساء الحوامل المصابات بالداء المهبلي الجرثومي ، من المرجح أن يتعرضوا الى الولادة المبكرة أو الطفل ذو الوزن المنخفض عند الولادة ، كما أنهم تكون لديهم فرصة أكبر لتطوير نوع آخر من العدوى بعد الولادة.

الالتهاب الجرثومي BV يزيد من خطر الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً ، بما في ذلك فيروس الحلأ البسيط و الحراشف البرعمية، و فيروس نقص المناعة البشرية ، و كذلك مرض التهاب الحوض في بعض الحالات، و الذي يؤدي إلى التهاب الجهاز التناسلي في المرأة ،مما يزيد من خطر العقم.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *