أهم 8 عملات عالمية للتداول في سوق الفوركس

الكثير من متداولي الفوركس يرتكبون خطأ عدم التفكير في ما يتداولونه بعد تقلبات الأسعار، لذا فإن فهم ما الذي يجعل العملات التي يتم تداولها فريدة من نوعها ستجعل التداول يتم بشكل أفضل بمرور الوقت، حيث أن فهم العملات الأجنبية العالمية الرئيسية ستجعل من المتداول شخصا أفضل وأكثر تركيزا وأكثر ربحية .

ما هي عملات فوركس العالمية ؟
هناك ثماني عملات هي الأكثر أهمية في عالم الفوركس، وهي على النحو التالي :

1- الدولار الأمريكي .
2- اليورو .
3- الين الياباني .
4- الجنيه الإسترليني .
5- الدولار الكندي .
6- الفرنك السويسري .
7- الدولار الأسترالي .
8- الدولار النيوزيلندي .

بالإضافة إلى ذلك أصبح اليوان الصيني ( CNY ) ذات أهمية متزايدة، على الرغم من أنه ليس قابل للتحويل بالكامل بعد، وهناك يوان ” داخلي ” و ” خارجي “، حيث يتم عرض الأخير للتداول من قبل العديد من وسطاء الفوركس .

الدولار هو الملك
أول شيء يجب على متداول الفوركس أن يضعه في اعتباره عند فهم عملات الفوركس العالمية الرئيسية، هو أن الدولار ذو أهمية قصوى، ويتم الحكم على جميع العملات الأخرى أولا وقبل كل شيء في قيمتها مقابل الدولار الأمريكي، لذلك يمكن تداول الفوركس بشكل أكثر بساطة من خلال التركيز على العملات السبع الأخرى المقترنة بالدولار، بدلا من القلق بشأن كل تغيير ممكن، على الرغم من وجود بعض الاستثناءات، ولا تعود أهمية الدولار الأمريكي إلى الحجم الضخم للاقتصاد الأمريكي فقط، والذي هو أكبر من حجم أي دولة أخرى، ويكاد يكون كبيرا مثل منطقة اليورو بأكملها، لكن أيضا بسبب موقع الولايات المتحدة الفريد كونها مهندس للنظام المالي العالمي والقوة العظمى الوحيدة في العالم .

والدولار الأمريكي أيضا هو العملة الاحتياطية الرئيسية في العالم، وهناك ثروة نقدية أكبر مقومة بالدولار الأمريكي مقارنة بأي عملة أخرى، وهذا يعني أن الدولار الأمريكي سيكون هو المحرك الرئيسي لتحركات العملة، وإذا أراد الناس في جميع أنحاء العالم الاحتفاظ بالدولار الأمريكي، فسوف يرتفع ويميل إلى دفع معظم العملات الأخرى للأسفل، والعكس صحيح، وعلى مدى السنوات الـ 15 الماضية، ارتفع الدولار الأمريكي بشكل أكثر توقعا وقوة من أي عملة فوركس عالمية رئيسية أخرى، وهو أمر يساعد على فهم عملات الفوركس العالمية الرئيسية .

” السلامة ” مقابل ” المخاطر ” في العملات
لأسباب مختلفة يميل السوق إلى رؤية العملات التالية كملاذات آمنة، لذلك فإنها تميل إلى الزيادة في القيمة النسبية عندما يكون هناك اضطراب في السوق، بسبب الخوف من التوقعات الاقتصادية العالمية : الدولار الأمريكي والين الياباني واليورو، وقد كان الفرنك السويسري عملة آمنة أيضا، ولكن لم يعد كذلك بسبب بعض عمليات إعادة التقييم التي أطلقها البنك الوطني السويسري، وأيضا بسبب سعر الفائدة السلبي المرتفع للغاية عند – 0.75 % .

عملات السلع
ترتبط بعض العملات بإيجابية عالية للغاية بأسعار مختلف السلع، حيث أن هذه الدول هي منتجة كبيرة للسلع المعنية، ومن الأمثلة الرئيسية على ذلك : الدولار الكندي الذي يرتبط ارتباطا إيجابيا بسعر النفط الخام، والدولار الأسترالي الذي يرتبط ارتباطا إيجابيا بسعر الذهب، بينما يميل الدولار النيوزيلندي إلى أداء جيد عندما يكون هناك طلب متزايد على منتجات الألبان ولحم الضأن .

السيولة
سيلاحظ معظم المتداولين أن أزواج العملات المختلفة لديهم ” شخصيات مختلفة “، فبعضها متقلب جدا ويتحرك بسرعة، مثل : الين الياباني / الجنيه الإسترليني، بينما يميل الآخرون إلى التحرك فقط عن طريق التقدم بخطوتين إلى الأمام ، وخطوة إلى الوراء، مثل : اليورو / الدولار، وهذا بسبب السيولة الخاصة بالعملات المعنية، حيث أن هناك سيولة كبيرة من اليورو والدولار الأمريكي أكثر من أي عملات أخرى، وهذا هو السبب في أن أسعارها تميل إلى التحرك ببطء شديد، ومع ذلك عندما ننظر إلى عملات مثل الجنيه الإسترليني والين الياباني والفرنك السويسري، فهناك كميات أقل بكثير منهم، وعندما تكون قوية أو خارجة عن الطلب، يمكن أن تؤدي أزمة السيولة إلى تحرك السعر بسرعة كبيرة .

وقت اليوم
بشكل عام تتحرك أسعار العملات بشكل أكبر خلال ساعات العمل في لندن ونيويورك، وتتحرك أيضا خلال ساعات العمل المنزلية، وهذا يعني على سبيل المثال أن الجنيه الإسترليني يميل إلى أن يكون مستويا تماما خلال الجزء الأول من جلسة طوكيو، ولكن سيكون هناك انخفاض في النشاط في الدولار الأسترالي والنيوزيلندي باستثناء جلسات لندن السابقة ولاحقا في جلسة نيويورك، والتي تتداخل إلى حد ما مع ساعات العمل المنزلية، ويرجع ذلك جزئيا إلى حقيقة أن أسعار العملات غالبا ما يتم تحريكها عن طريق البيانات الاقتصادية وبيانات البنك المركزي .

وفي حين أن العوامل التي تم تناولها في هذه المقالة لن تكون هي الأشياء الأولى أو الوحيدة التي يفكر المتداولون بشأنها، إلا أن وضع هذه المعلومات في الاعتبار يمكن أن يساعد التجار على أن يكونوا أكثر مرونة ونجاحا عند تداول عملات معينة .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

sarah

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *