Monday, Jul. 16, 2018

  • تابعنا
الشدة المستنصرية

أسوأ الكوارث في تاريخ البشرية

تعد تلك الفترة من أكثر الفترات صعوبة في تاريخ تلك الدولة التي عاصرت الكثير من الشدائد والمحن إلا أن تلك المجاعة والتي أطلق عليها المصريين الشدة المستنصرية نسبةً إلى الخليفة المستنصر بالله استمرت لسبع سنين كانت أشدهم فقد وصل الحال بهم في تلك الفترة إلى أكل لحوم البشر فاختفت النساء والأطفال من الشوارع حتى أنه كانت تصنع الكلاليب لاصطياد أحد المارة من فوق الأسطح فيقومون بقتله وطبخه وأكله، وذلك بعد أن قاموا على اكل القطط والكلاب حتى لم يتبقى أمامهم سوى البشر، وبيع رغيف الخبز بألف دينار ولم تنتهي تلك المجاعة إلا على يد بدر ابن عبدالله الجمالي الوزير الذي استعان به المستنصر للقضاء على تلك المجاعة التي فتكت بأغلب المصريين في ذلك الوقت.

الوسوم:
الوسوم المشابهة : , , ,

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *