المبزرة الخضراء بمدينة العين و أهم معالمها السياحية

منطقة المبزرة واحدة من أهم الأماكن السياحية بالإمارات ، هذه المنطقة التي سعى لها الشيخ زايد ، و قد امتازت هذه المنطقة بالطبيعة الخلابة و الرائعة.

منطقة المبزرة الخضراء
– منطقة المبزرة الخضراء واحدة من أجمل الأماكن السياحية بمدينة العين ، تلك المنطقة التي وضع أساستها الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله ، و تمتاز هذه المنطقة بجمال الطبيعة الساحر و امتزاجها بالعديد من الأمور السياحية و الترفيهية التي تجعلها من أجمل الأماكن و أكثرها متعة للسياح و الزائرين ، و هي أحد أهم المعالم السياحية في المنطقة.

– تقع المنطقة عند جبل حفيت الشهير ، و هي محل اهتمام الكثيرين من زائرين مدينة العين ، و قد كانت قبل سنوات ليست إلا أرض جرداء ليس بها إلا جبل ، مجرد بعض شجيرات و جبال و صخور فقط و الآن هي من أجمل الوديان التي يمكن زيارتها في هذه المنطقة ، و ذلك بعد رؤية الشيخ زايد رحمه الله حيث رأى أنه من الممكن حفر عدد كبير من الآبار الاستكشافية في هذه المنطقة ، تلك الآبار التي تعمل على حبس قطرات مياه الأمطار المتساقطة ، و أثناء الحفر تفجرت العديد من الينابيع على شكل نوافير تبشر بالخير ، و تبين أن هذه المنطقة تطفو فوق عدد كبير من الينابيع الكبريتية ، و لذلك فتعتبر هذه المنطقة و معالمها الرائعة من أجمل الأماكن السياحية في المدينة.

– أثناء الحفر و عند استكشاف هذه الآبار الكبريتية ، بدأت رؤية الشيخ زايد تختلف من تحديد هذه المنطقة كمكان لتخزين مياه الأمطار إلى مكان لإقامة بحيرات كبيرة و مواقف سيارات و كافيتريات و مسارح و غيرها ، و ذلك ليكون مكان سياحي يذهب له الجميع و يستمتعوا برؤية هذه المياه الكبريتية النابعة من باطن الأرض ، و الآن يزور هذه المنطقة عدد كبير من الأشخاص ليستمتعوا بمنظر الطبيعة الخلابة بها المكسوة بالخضرة في كل مكان بعدما كانت صحراء جرداء.

المبزرة الآن
– أما الآن فهذا الوادي الرائع يروى بمياه الينابيع التي يزداد عددها يوميا ، تلك التي يتخللها عدد كبير من المسطحات الخضراء و حدائق الأطفال و المظلات و مواقف السيارات و غيرها ، كما أن المنطقة تخضع للتطوير في كل يوم ، مما يجعلها منطقة متكاملة لكافة النزلاء و السائحين.

– موجود بالمنطقة أيضا عدد كبير من الأماكن الخاصة بالسكن و منها حوالي 200 شاليه سياحي ، و هذه الشاليهات تتبع لشركة دبي للفنادق و تؤجر بأسعار رمزية لتشجيع الزوار للذهاب لهذه المنطقة المميزة ، كما أن هذه المنطقة تشهد إقبال رائع و متزايد في كل عام من السياح الأجانب و المواطنين ، و ذلك في أيام الأجازات و أيام العطلات و غيرها.

– تعتمد هذه المنطقة في الأساس على ينابيع المياه الحارة التي تستخدم للأغراض العلاجية ، و كذلك مبني في هذه المنطقة عدد كبير من المسابح الحارة المخصصة للرجال و النساء و الأطفال ، و كذلك مسابح أخرى مغطاة و أخرى مفتوحة ، و قد امتازت هذه المسابح بأشكال المباني القديمة و تم توزيعها في مختلف أنحاء المنطقة ، هذا بالإضافة إلى منطقة خاصة بالجلوس و عدد من دورات المياه في الشوارع ، و كذلك أماكن منتشرة تتيح الشواء في الهواء الطلق ، من بين المنشآت الموجودة في هذه المنطقة أيضا ، و كذلك عدد من المساجد و الكافيتريات و الاستراحات.

– المنطقة تعتمد على الطراز القديم في ديكورها و تصميمها ، كذلك تضم عدد كبير من الخدمات للسياح و من بينها نقاط الإسعاف ، و كذلك عدد من النشاطات الترفيهية و منها النوافير و الشلالات و غيرها ، و بذلك يمتزج تاريخ و عراقة الإمارات مع منظر الطبيعة الخلاب الرائع .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *