معلومات عن الصفقات الطويلة والقصيرة في سوق الفوركس

كتابة: sarah آخر تحديث: 12 يوليو 2018 , 15:56

عندما نتحدث عن التداول غالبا ما نستخدم تعبيرات ” طويلة و قصيرة ” لتصنيف نوعين من الصفقات، وقد يكون من المربك أن نفهم بالضبط ما تعنيه هذه المصطلحات، لذلك سنشرح في هذه المقالة كل ما يجب معرفته حول ما تعنيه تعبيرات ” طويلة وقصيرة ” .

أبسط التفسيرات
إن أبسط طريقة لتصنيف التداولات ” الطويلة ” و ” القصيرة ” في سوق الفوركس، هي معرفة : أي صفقة سيتم الربح منها إذا ارتفعت في القيمة النسبية ” تداول طويل “، وأقل صفقة يتم الربح منها إذا انخفضت في القيمة النسبية ” تداول قصير “، على سبيل المثال لنفترض أن متداولي الفوركس اشتروا رصيدا من شركة ABC Inc بالدولار الأمريكي، يمكن أن يقال الآن أن المتداول لديه مخزون ” طويل ” من ABC Inc وقصير” من الدولار الأمريكي “، وللربح يجب أن يرتفع قيمة سهم شركة ABC Inc مقابل الدولار الأمريكي، أو بدلا من ذلك يجب أن تنخفض قيمة الدولار الأمريكي مقابل سهم شركة ABC Inc .

وتجدر الإشارة إلى أنه في حالة وجود تجارة تقل فيها العملة مقابل بعض الأصول الملموسة، فعادة ما نشير إلى ذلك على أنه تجارة ” طويلة “، وطريقة أخرى لفهم الفرق بين الصفقات الطويلة والقصيرة هي أنه إذا قام المتداول بعمل صفقة حيث يريد فيها أن يرتفع السعر في الرسم البياني، فهو في صفقة طويلة، وإذا كان يريد أن ينخفض ​​السعر في الرسم البياني فهو في تداول قصير .

التداول القصير
من وقت اتفاقية بريتون وودز بعد فترة وجيزة من نهاية الحرب العالمية الثانية حتى عام 1971، تم تعريف قيمة الدولار الأمريكي بأنه 35 دولار للأونصة، وبالتالي كان سعر الدولار هو نفسه سعر الذهب، وقد وافقت معظم القوى الاقتصادية الكبرى على تحديد قيمة عملتها الخاصة إلى قيمة العملة الأمريكية، وفي عام 1971 بدأت الولايات المتحدة سلسلة من تخفيضات قيمة العملة الأمريكية مقارنة بسعر الذهب، قبل التخلي عن كل الروابط بين الدولار والذهب في عام 1976، لهذا السبب كان هناك القليل جدا من تداول الفوركس قبل السبعينيات، وبدلا من ذلك ركز المضاربون على الأسهم والسلع .

وحيث مكن للتجار كسب المال عن طريق شراء الأسهم والسلع الرخيصة وبيعها بسعر أعلى، ومع ذلك ونظرا لأن المتداولين كانوا يريدون العثور على طريقة للربح عندما اعتقدوا أن الأسعار كانت على وشك السقوط، ولكنهم لم يمتلكوا بالفعل أي أسهم أو سلع لبيعها، نشأ التداول القصير، وكان المتداولون يفتقرون إلى الأسهم أو السلع عن طريق اقتراض الأسهم أو السلع المعنية ثم بيعها، قبل شرائها مرة أخرى في وقت لاحق بسعر أرخص من المأمول، ويمكن بعد ذلك إعادة الأسهم أو السلع إلى المستثمر، والربح المأخوذ من الفرق بين سعر البيع الأصلي وسعر إعادة الشراء، وتجدر الإشارة إلى أنه يتعين على البائعين دفع فائدة على أي أموال اقترضت في البداية كانت مطلوبة لشراء الأسهم أو السلع المراد بيعها .

وتجدر الإشارة أيضا إلى أن الأسهم والسلع – خاصة الأسهم – تميل إلى ” التحيز الطويل “، مما يعني أن قيمتها تزداد بمرور الوقت مقارنة بالسقوط، ويميل السقوط في أسواق الأوراق المالية إلى أن يكون أسرع وأكثر عنفا من الأسواق الصاعدة، ويمكن القول أن هذا يرجع جزئيا على الأقل إلى حقيقة أنه إذا قام المتداول ببيع الأسهم التي اقترض منها أموالا للدفع، فسيكون أكثر عرضة للذعر إذا بدأت التجارة في التحرك ضده، مما لو كان يملك أسهم في حين أن السعر ينخفض .

صفقات تداول العملات الأجنبية الطويلة والقصيرة
في الفوركس الأمور مختلفة لأن المتداول إذا كان يقوم بعمل صفقات ” طويلة ” أو ” قصيرة “، فدائما ما تكون عملة واحدة طويلة والأخرى قصيرة، بمعنى إذا اشترى EUR / USD على سبيل المثال، فهو يشتري اليورو مقابل الدولار الأمريكي، وبالتالي يكون EUR طويل و USD قصير، وإذا كان يبيع EUR / USD، فالدولار الأمريكي طويل واليورو قصير، والعامل الوحيد المهم فيما يتعلق بالسؤال الطويل والقصير في الفوركس، هو أي فائدة قد يحتاج المتداول لدفعها إلى وسيط فوركس الخاص به إذا كان يحتفظ بمركز ما بين عشية وضحاها، ويتم حساب ذلك بالرجوع إلى معدلات الفائدة التي تقدم فيها البنوك عملات معينة لبعضها البعض، ولسوء الحظ يستخدم سماسرة الفوركس هذه الطريقة في بعض الأحيان كطريقة خفية لتحقيق بعض المال الإضافي من عملائهم .

تجارة الأسهم القصيرة
تجدر الإشارة إلى أنه في حالة قيام الوسيط الخاص بالمتداول، بالتداول في الأسهم الفردية والسلع أو مؤشرات الأسهم، فإنه يمكن للمتداول إجراء صفقات قصيرة بالإضافة إلى صفقات طويلة، وهذا يعني أنه من الممكن أن يحقق المتداول أرباحا في سوق هابطة كما هو الحال في السوق الصاعدة، ولكن عند القيام بعمليات بيع قصيرة في الأسهم أو السلع يجب توخي الحذر .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق