المكملات الغذائية لا تفيد في أمراض القلب

هناك دراسة تقترح أن المكملات الغذائية الخاصة بالفيتامينات والمعادن التي يشتريها الملايين من الأمريكيين ، لا تفعل شيء ولا تفيد في منع أمراض القلب ، الثلاثاء 10 يوليو 2018 (أخبار هيلثي داي) .

الدراسة :
والآن ، النتائج المقدمة من تحليل 18 دراسة أجريت ما بين عامي 1970 – 2016م ، نظرت كل منها إلى أن مكملات الفيتامينات والمعادن ، التي لم تراجعها إدارة الغذاء والدواء الأمريكية للسلامة أو الفاعلية ، بأنها تؤثر على صحة القلب .

بعد تتبع أكثر من 2 مليون مشارك لمدة 12 سنة في المتوسط ​​، توصلت الدراسات إلى استنتاج واضح : أنها لا تقوم بذلك.

نتائج الدراسة :
وفقا لما قاله الدكتور جونسيك كيم مؤلف الدراسة ، ” ومع ذلك يميل الناس إلى تفضيل الحلول السريعة مثل تناول الحبوب ، بدلا من الطرق الأكثر جدية للوقاية من أمراض القلب ” .

واضاف كيم : ” ببساطة مكملات الفيتامينات المتعددة والمعادن لا تحسن صحة الأوعية الدموية ، لذلك لا ينيغي تناولها لهذا الغرض ” .

وشدد مجلس التغذية المسؤولة ، وهو اتحاد تجاري يمثل صناع المكملات ، على أن المنتجات يقصد بها المعونات الغذائية فقط ، وليس كوسيلة للوقاية من المرض أو معالجته.

وقال دافي مكاي نائب الرئيس في بيان “يؤكد مجلس التغذية المسؤولة أن الفيتامينات المتعددة تملأ الفجوات الغذائية في غذائنا غير المثالي وتؤيد مجموعة من الوظائف الفسيولوجية الأخرى.” “ليس المقصود منها أن تكون بمثابة رصاص سحري للوقاية من الأمراض الخطيرة.”

في الدراسة ، ذكر كيم وزملاؤه أنه بعد حساب كل من تاريخ التدخين وعادات النشاط الجسدي ، لم يروا أي دليل على أن تناول مكملات الفيتامينات أو المعادن يقلل من خطر الموت بسبب أمراض القلب ، أو الإصابة بسكتة دماغية ، أو الموت بسبب السكتة الدماغية. .

وشوهد عدم وجود أي فائدة صحية قلبية واضحة في جميع المجالات ، بغض النظر عن العمر أو الجنس.

أشار الدكتور جريج فوناروف المساعد في توجيه برنامج أمراض القلب الوقائية بجامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس إلى أن ما يزيد على 100 مليون رجل وامرأة أمريكيين يتناولون الفيتامينات أو المكملات الغذائية “التي تعتمد في كثير من الأحيان على الاعتقاد الخاطئ بأن هذا يمكن أن يحسن قلوبهم وصحة الأوعية الدموية الخاصة بهم “.

وأشار فريق كيم إلى أن صناعة المكملات غير المنظمة  تقوم بأعمال مزدهرة إلى حد كبير ، حيث تبلغ قيمتها المتوقعة 278 مليار دولار بحلول عام 2024.

وقال فوناروف ، على الرغم من حقيقة أن الدراسات السابقة “لم تثبت أي فائدة ” عدما يتعلق الأمر بصحة القلب ، في الحقيقة اتفق كل من كيم وفوناروف أنها تسبب ضرر في الواقع .

لكن كيف ؟ وفقا لكيم ، فإن ايمان المرء بالمكملات الغذائية يمكن أن يحيد المرضى عن اتباع الإجراءات التي ثبت أنها مفيدة لصحة القلب والأوعية الدموية .

على سبيل المثال ، أشار إلى أنه في حين أن 50٪ من الشعب الأمريكي يستهلك مكملات غذائية ، فإن 13٪ فقط يوافقون على التوصيات الفيدرالية لاستهلاك الفاكهة والخضار.

قال كيم : نحن نعرف أن استهلاك الفاكهة والخضروات يحسن صحة الأوعية الدموية .

ووافق فوناروف على ذلك ، مضيفا أن “الاعتقاد الخاطئ بأن هذه المكملات  توفر مستوى معين من الحماية يشتت انتباهه عن تبني طرق تقلل في الواقع من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية”.

وأضاف: “إن الطرق القائمة على الأدلة والموصى بها للحد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية القاتلة وغير المميتة تشمل الحفاظ على ضغط دم صحي ومستويات الكوليسترول ووزن الجسم وعدم التدخين والمشاركة في النشاط البدني اليومي”

وقال “هناك أيضا أدوية متوفرة على نطاق واسع وأخرى غير مكلفة يتم تناولها يوميا ، مثل أدوية ستاتين التي يمكنها تقليل المخاطر بفعالية وأمان”.

لا توصي جمعية القلب الأمريكية ولا الكلية الأمريكية لأمراض القلب بتناول الفيتامينات المتعددة أو المكملات المعدنية لخفض خطر الإصابة بأمراض القلب ، حسبما أشار فوناروف.

أما بالنسبة إلى كيم ، فهو يأمل في أن تثبط الدراسة الجديدة الضجة  للفيتامينات المتعددة والمكملات المعدنية ، وتشجع الناس على التركيز على القضايا الحقيقية مثل الحمية والتمارين و الإقلاع عن التدخين.

وقد نشر البحث في عدد يوليو من مجلة الدورة الدموية .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *