جرائم العنف وعلاقتها بالاكتئاب

يبدو أنه في كل مرة يتحدث فيها الإعلام عن قصة عن حالة أخرى من إطلاق النار في المدرسة أو القتل الانتحاري، فإنهم يتكهنون أيضًا بأن الجاني يعاني من نوع من الأمراض العقلية، وإلا لماذا قد يفعل شيئاً كهذا ؟ ولكن ما مدى صحة هذه التكهنات ؟

هل هناك أي صلة بين الاكتئاب والعنف ؟
من الواضح أن العديد من الأشخاص المتورطين في جرائم القتل والانتحار ، التي يقتلون فيها أشخاصًا آخرين ثم ينهون حياتهم الخاصة، يبدو أنهم يعانون من نوع من الأمراض العقلية، في الواقع وجدت الدراسات أن ما بين 19 إلى 65 بالمائة من الأشخاص الذين ارتكبوا جرائم القتل الانتحاري كانوا يعانون من الاكتئاب، بالإضافة إلى ذلك ، وجدت دراسة أخرى أن 80 ٪ من الأشخاص الذين خضعوا للدراسات يعانون من نوع من الأمراض العقلية .

لكن على الرغم من ارتباط الاكتئاب بالانتحار القاتل ، من المهم ملاحظة أن هذا الارتباط لا يعني أن الأشخاص المصابين بالاكتئاب خطيرين، فمعظم الناس الذين يعانون من الاكتئاب لا يؤذون أحداً أبدا، حيث لا يحدث ذلك إلا في حالات نادرة عندما تتحد بعض عوامل الخطر – مثل الاكتئاب، وتعاطي المخدرات، ووجود مرض عقلي آخر، والعنف المنزلي، والتنمر ، وما إلى ذلك – بطريقة معينة بحيث يبدأ الشخص الضعيف يشعر كما لو أنه لا يمتلك خيارات أخرى سوى اللجوء إلى العنف .

ثم مرة أخرى ، تشير الأبحاث الحديثة إلى أنه قد يكون هناك بالفعل ارتباط بين الاكتئاب والعنف، حيث أظهرت دراسة أجريت عام 2015 على أكثر من 47000 شخص في السويد أن الأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بالاكتئاب أكثر احتمالية بنسبة ثلاث مرات تقريباً من عامة السكان لارتكاب جرائم عنف مثل السرقة والجرائم الجنسية والاعتداء، لكن مؤلفي الدراسة أكدوا ، مع ذلك ، أن الغالبية العظمى من الأشخاص المكتئبين ليسوا عنيفين ولا جنائيين، ولا ينبغي وصمهم .

وقالت سيينا فاضل الذي قاد الدراسة في قسم الطب النفسي بجامعة أكسفورد : ” إحدى النتائج المهمة كانت أن الغالبية العظمى من الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب لم يُدانوا بجرائم عنف ، وأن المعدلات أقل من تلك الخاصة بالفصام والاضطراب ثنائي القطب، وهي أقل بكثير مقانةً بالأشخاص الذين يتعاطون الكحول أو المخدرات “.

إيذاء النفس هو أكثر شيوعا من العنف الخارجي بين أولئك الذين يعانون من الاكتئاب :
الحقيقة هي أن الأشخاص المكتئبين هم أكثر عرضة لإيذاء أنفسهم، وليس الآخرين، ووفقاً للمعهد الوطني للصحة العقلية ، فإن معدل الانتحار الإجمالي في الولايات المتحدة يبلغ 11.3 لكل 100 ألف شخص ، وهو رقم أعلى بكثير من معدل الإصابة المقدر للقتل الانتحاري .

إذا كنت تعرف شخصًا مصابًا بالاكتئاب الشديد ويتحدث عن رغبته في إيذاء نفسه أو الآخرين، فمن المهم أن تأخذ الأمر على محمل الجد وأن تقدم له المساعدة التي يحتاجها، وتختلف القوانين من دولة إلى أخرى ، ولكن قد يكون من الممكن بالنسبة لك أو شخص قريب منه ، أن يدخل المريض بشكل غير طوعي إلى مستشفى للأمراض العقلية، سواء من أجل سلامته أوسلامة الآخرين .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *