الفرق بين حساسية البذور وحساسية المكسرات

تستخدم جوزة الطيب للأطباق الموسمية وهي متاحة للشراء كتوابل مطحونة أو في شكلها الكامل، ويمكن العثور عليها في المخبوزات، والمقبلات ، والحلويات، وتقدم بعض المأكولات مثل المأكولات المغربية والهندية جوزة الطيب في أطباقهم بكثرة، كما تستخدم في بعض الأحيان في المشروبات مثل عصير التفاح، وقد يتساءل الأشخاص الذين يعانون من حساسية الجوز إذا كان من الآمن لهم تناول جوزة الطيب أم لا، والجواب نعم، فعلى الرغم من اسمها ” جوزة الطيب ” فهي ليست من الجوز، ولكنها مجرد بذرة .

حساسية البذور والمكسرات
إذا كان الشخص يعاني من حساسية الجوز، فقد يتمكن من تناول جوزة الطيب دون التعرض لخطر الحساسية، ومع ذلك إذا كان يعاني من حساسية البذور، فقد يحتاج إلى تجنب جوزة الطيب نظرا لأنها من الناحية الفنية من البذور، ولكن لمجرد أنه يعاني من حساسية تجاه نوع واحد من البذور، فهذا لا يعني أنه مصاب بالحساسية من كل الأنواع .

الفرق بين حساسية البذور والمكسرات
تؤثر حساسية الفول السوداني والجوز على الملايين من الأميركيين، وهي أكثر شيوعا لدى الأطفال، ولكن يمكن أيضا أن يصاب بها البالغين، وتعتبر حساسية البذور مثل جوزة الطيب أكثر ندرة، ولا يعرف الباحثون بالضبط عدد الأمريكيين الذين يعانون من حساسية البذور، لكنهم يعرفون أن حساسية البذور الأكثر شيوعا هي حساسية بذور السمسم، وتعتبر حساسية بذور السمسم شائعة جدا في كندا، حيث يطلب من شركات التغذية الكندية أن تعلن عما إذا كان المنتج يحتوي على آثار بذور السمسم أم لا .

فهم الحساسية الغذائية
حساسية الطعام هي حساسية من البروتين الموجود في طعام معين، وقد يكون لدى الشخص حساسية لأكثر من نوع واحد من البروتين الغذائي، وفي هذه الحالة سيكون لديه حساسية من أطعمة متعددة، ومن غير المألوف أن يشعر الشخص بالحساسية من العديد من الأطعمة في نفس الفئة، وهذه الفئات تشمل : الجوز، البذور، المحار، الألبان، وإذا تم تشخيص الشخص بحساسية الجوز، فلا يجب عليه تجنب البذور مثل جوزة الطيب، أيضا إذا تم تشخيصه بحساسية البذور، فلا يجب عليه تجنب المكسرات .

أعراض حساسية جوزة الطيب
أعراض الحساسية للبذور مثل جوزة الطيب تعتمد على شدة الحساسية، وبعض الأشخاص الذين يعانون من حساسية البذور قد يكون لديهم رد فعل شديد، مثل الحساسية المفرطة، والحساسية المفرطة هي تفاعل يهدد للحياة وغالبا ما يحدث خلال دقائق من التعرض لمسبب الحساسية، وقد يعاني الأشخاص الذين يعانون من الحساسية المفرطة من الأعراض التالية : صعوبة في التنفس، ارتباك، انخفاض ضغط الدم، النبض الضعيف، فقدان الوعي، أما رد الفعل الأقل شدة يمكن أن تشمل أعراضه : ضيق الصدر، الطفح الجلدي أو أي أعراض جلدية أخرى، تورم الشفاه أو اللسان، احتقان بالأنف، مشاكل الجهاز الهضمي بما في ذلك الإسهال، التشنج، أو القيء، الضعف أو الإغماء .

طريقة منع رد الفعل التحسسي لجوزة الطيب
يمكن أن يكون التعرض لمسببات الحساسية مهيجا أو مؤلما أو حتى مميتا، ويساعد التقليل من التعرض للمسبب من خطر التعرض للتفاعل، لذا عند شراء المنتجات يجب أن يكون الشخص يقظا بشأن البحث عن محتواها إذا كان لديه حساسية من جوزة الطيب أو أي بذور أخرى، وعند البقالة يجب قراءة الملصقات بعناية، وكذلك عندما تناول الطعام في الخارج يجب التحدث مع الويتر أو الشيف، وإذا كان الشخص يعاني من حساسية شديدة، فيجب أن يحمل معه دائما حاقن إيبينيفرين أوتوماتيكيا ( EpiPen )، في حالة تناول الطعام الذي يحتوي على بعض المواد المسببة للحساسية عن طريق الخطأ .

خيارات العلاج المتاحة لحساسية جوزة الطيب
حساسية الغذاء بما في ذلك حساسية البذور وجوزة الطيب ليس لها علاج، وبدلا من محاولة علاج حساسية الطعام، سيشجع الطبيب على التركيز على تجنب رد الفعل التحسسي المحتمل، وإذا كان الشخص يعاني من حساسية تجاه جوزة الطيب، فقد يحتاج إلى علاج للأعراض، ويعتمد نوع العلاج الذي يتلقاه على شدة التفاعل، مثل العلاج بالإيبينيفرين، أو العلاج باستخدام مضادات الهيستامين أو الستيرويدات أو أدوية الربو .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *