الفوائد الصحية للأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة

- -

اكتسبت الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة سمعة باعتبارها واحدة من الدهون الجيدة التي تعود بالفائدة على الصحة، وقد أكد العديد من الخبراء أن هذه الدهون مفيدة للصحة العامة وكذلك صحة القلب والأوعية الدموية .

ما هي الأحماض الدهنية الأحادية ؟
الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة هي واحدة من نوعين من الأحماض الدهنية غير المشبعة، وتحتوي الأحماض الدهنية غير المشبعة على رابطة ثنائية واحدة على الأقل في السلسلة الكربونية، وذلك على عكس الأحماض الدهنية المشبعة ، التي ليس لها روابط مزدوج .

وكما ذكرنا فهناك نوعان من الأحماض الدهنية غير المشبعة، النوع الأول هو الدهون الأحادية غير المشبعة ( ( MUFA وهي التي لديها رابطة مزدوجة واحدة في السلسلة، وهناك الدهون غير المشبعة المتعددة ( PUFA ) ، والتي لديها اثنين أو أكثر من الروابط الثنائية .

ويعتقد أن كلا النوعين من الأحماض الدهنية غير المشبعة يمنح فوائد صحية كبيرة ، على الرغم من أن الأدلة العلمية أقوى بالنسبة للدهون غير المشبعة المتعددة .

ما هي الفوائد الصحية للأحماض الدهنية الأحادية ؟
الأدلة المؤيدة لإدراج الأحماض الدهنية الأحادية في نظام غذائي صحي للقلب هي إلى حد كبير ظرفية، على سبيل المثال ، لا توجد دراسات سريرية تبين أن الأحماض الدهنية الأحادية تقلل من الإصابة بأمراض الشريان التاجي (CAD)، ومع ذلك ، فهناك أدلة تشير إلى أن الأحماض الدهنية الأحادية لها آثار مفيدة على دهون الدم .

وقد تبين قدرتها في أنها تقلل من مستويات الكوليسترول السيئ ، وتزيد مستويات الكوليسترول الجيد، كما أنها تقلل مستويات الدم من الدهون الثلاثية، لذا فإن تناول الأحماض الدهنية الأحادية يميل إلى إحداث تحسن عام في النمط الكلي لشحوم الدم، والذي يتصل بنظام القلب والأوعية الدموية .

بالإضافة إلى ذلك ، هناك أدلة على أن الأحماض الدهنية الأحادية يمكن أن تساعد في منع أكسدة جزيئات البروتين الدهني منخفض الكثافة الذي يبدو أنه يلعب دوراً مهم في تشكيل لويحات تصلب الشرايين .

الأحماض الدهنية الأحادية قد تكون مفيدة بشكل خاص بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع 2 أو متلازمة الأيض، حيث تبين أن خفض كمية الدهون غير المشبعة المتعددة من النظام الغذائي واستبدالها بالأحماض الدهنية الأحادية يعمل الحد من مقاومة الانسولين ، وتحسين وظيفة الأوعية الدموية، وفي عدد قليل من الدراسات ، أدى التحول من الدهون غير المشبعة المتعددة إلى الأحماض الدهنية الأحادية أيضًا إلى فقدان الوزن وخفض الدهون في البطن .

الأحماض الدهنية الأحادية وحمية البحر المتوسط :
في العديد من الدراسات السريرية ، ترتبط حمية البحر المتوسط ارتباطًا قويًا بانخفاض معدل الوفيات الإجمالي، وكذلك في الوفيات الناجمة عن أمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان ( خاصة سرطان القولون وسرطان البروستاتا وسرطان الثدي )، كما يبدو أن النوبات القلبية والسكتات الدماغية تتضاءل مع هذه الحمية، كذلك يبدو أن هذا النظام الغذائي يرتبط مع انخفاض معدل الإصابة بمرض باركنسون ومرض الزهايمر .

تتميز حمية البحر المتوسط بأنها غنية بالفاكهة والخضراوات والحبوب الكاملة والمكسرات والبقوليات والكثير من زيت الزيتون، كما يتم تضمين كميات معتدلة من الدواجن والأسماك والجبن والنبيذ الأحمر، وإن الشيء الوحيد الذي يميز بشكل خاص هذا النظام الغذائي هو الاستهلاك الكبير لزيت الزيتون العالي أي الأحماض الدهنية الأحاديةن وفي رأي معظم خبراء الغذاء ، فإن حقيقة أنه يحتوي على كمية كبيرة من الأحماض الدهنية الأحادية هي واحدة من الأسباب الرئيسية لجعل هذا النظام الغذائي صحي للغاية .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

دعــاء

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *