نصائح للمعلم في أول يوم دراسي

اليوم الدراسي الأول له بهجة خاصة لدى الطفل وكل ما يحدث في هذا اليوم يؤثر بشكل مباشر على سلوكيات ونفسية الطفل لهذا لابد أن يراعي المعلم هذا الأمر ليكسب ثقة الطالب وتعلقه بباقي العام الدراسي .

نصائح للمعلم في أول يوم دراسي :
مع إختلاف طباع الطلبة وأعمارهم وظروفهم يكون رد فعل الطالب على المعلم خاصة في أول يوم من العام الدراسي لهذا لابد أن يراعي المعلم تلك العوامل ومن خلالها يتعامل مع الطلبة بأسلوب خاص لكسب ثقتهم وطاعتهم على مدار العام الدراسي، ومن أهم النصائح للمعلم الآتي :

1- عند الدخول للمرة الأولى للفصل يفضل عدم الدخول بالكثير من العنف والصوت المرتفع بل يفضل الدخول مع الصمت والنظر إليهم حتى يتم الهدوء التام بالمكان.

2- بعد الهدوء يفضل إلقاء التحية بصوت مسموع وليس مرتفع مع ابتسامة بسيطة ثم السماح لهم بالجلوس مباشرة.

3- يفضل الترحيب بالطلبة بكلمات بسيطة مع التعرف على أسماءهم بانتظام على حسب ترتيب جلوسهم.

4- بعد الكلمات المناسبة للطلبة يقوم المعلم بتعريف نفسه ومادته لهم مع إعطاءهم بعض الكلمات التي تحفزهم على الاهتمام بتلك المادة.

5- يحاول المعلم بتبسيط المادة في بعض العبارات حتى يزول الحاجز بينه وبين الطلبة ورهبتهم من المادة ومحتوياتها.

6- لابد أن يضع المعلم قواعد للتعامل بينه وبين الطلبة ويتم الاتفاق عليها وتحديدها مع التأكيد على العقاب في حالات الخطأ والتطاول وعدم تنفيذ النظام المتفق عليه.

7- يتم إلقاء بعض الاسئلة حول نفس المادة للسنوات الماضية لمعرفة مستوى الطلبة وهذا لتحديد خطة تقديم المعلومة على مدار العام كله.

8- لابد أن يحتفظ المعلم بهدوء أعصابه مهما حدث وهذا لتكون ردود أفعاله صحيحة لأن انطباع الطالب عن المعلم يتم تثبيته من اليوم الأول.

9- تنظيم الأفكار وكيفية القاء التوجيهات وغيرها من العوامل الأخرى تساعد المعلم بشكل كبير في تحقيق رغبته في يوم ناجح ومثمر ويترتب عليه الأيام التالية.

10- تجهيزات المعلم للمعلومة وتسلسل الأحداث أمر ضروري ثم توقع أي أحداث غير متوقعة أو أسئلة أو سلوكيات مع توفير كافة الحلول لتلك المشكلات في أسرع وقت.

11- لابد أن يضع المعلم أن صورته الأولى هامة في ذهن الطالب فإذا توفر الشكل المناسب المنظم الجيد يصبح قدوة مميزة للطالب ومع رغبة الطالب في أن يصبح مثل قدوته تكون الطاعة والنشاط والاجتهاد.

12- لابد أن يكون المعلم غير سريع في الحكم على الطالب من الوهلة الأولى بل يعطي الطالب المزيد من الفرص ليظهر المستوى والتركيز والسلوك وغيرها من العوامل الأخرى التي تشكل همزة وصل بين المعلم والطالب.

13- إذا كان المعلم حديث التعيين في تلك المدرسة لابد قبل دخوله إلى الطلبة أن يكون على دراية كافية بمستوى وسلوكيات الطلبة ليتقن لغة التعامل معهم وتقليل احتمالات الأمور المفاجئة داخل الفصل من اليوم الأول.

لابد أن يكون المعلم في حالة طبيعية دون تصنع لأن الطالب يراقبه طوال الوقت واحساس الطالب بتكلف المعلم يجعله دائما متخوف من ردود أفعاله وبهذا يكون بينهما حائل في التعامل، فلا يعطي المعلم احساس الرهبة ولا البساطة المبالغ فيها لكسب الطالب دون أي محاولة منه للتطاول على معلمه.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *