مراحل تطور سرطان القولون وكيفية علاج كل مرحلة

عندما يصاب مريض بسرطان القولون فإن أول ما يريد الطبيب تحديده هو مرحلة السرطان، والمرحلة تشير إلى مدى عمق السرطان أو مدى انتشاره، ويعد علاج سرطان القولون معتمدا على تحديد المرحلة، ويتم تحديد مرحلة سرطان القولون عادة على أساس نظام وضعته اللجنة الأمريكية المشتركة المعنية بالسرطان يسمى نظام التدوير  TNM .

العوامل التي تؤخذ بعين الاعتبار لتحديد مرحلة سرطان القولون
1- الورم الرئيسي ( T ) : يشير الورم الأولي إلى مدى حجم الورم الأصلي، وما إذا كان السرطان قد نما إلى جدار القولون أو انتشر إلى المناطق المجاورة .

2- الغدد الليمفاوية الإقليمية ( N ) : تشير الغدد الليمفاوية الإقليمية إلى ما إذا كانت الخلايا السرطانية قد انتشرت إلى العقد الليمفاوية القريبة أم لا .

3- النقائل البعيدة ( M ) : النقائل البعيدة تشير إلى ما إذا كان السرطان قد انتشر من القولون إلى أجزاء أخرى من الجسم، مثل الرئتين أو الكبد .

تصنيفات مرحلة السرطان
داخل كل فئة يتم تصنيف المرض بشكل أكبر وتعيين رقم أو علامة للإشارة إلى مدى انتشار المرض، وتستند هذه التعيينات على بنية القولون، إلى جانب مدى نمو السرطان عبر طبقات جدار القولون .

مراحل سرطان القولون
المرحلة 0 : هذا هو الشكل الأقدم لسرطان القولون، ويعني أنه لم ينمو خارج الغشاء المخاطي أو الطبقة الداخلية للقولون .

المرحلة 1 : سرطان القولون ذو المرحلة 1 يشير إلى أن السرطان قد نما في الطبقة الداخلية من القولون، ووصل إلى الغشاء المخاطي، ولم ينتشر إلى العقد الليمفاوية .

المرحلة 2 : في المرحلة الثانية من سرطان القولون يكون المرض أكثر تقدما من المرحلة الأولى، ويكون السرطان قد نما إلى ما وراء الغشاء المخاطي وغشاء القولون، وتصنف المرحلة الثانية من سرطان القولون على أنها المرحلة 2أ أو 2ب أو 2ج، فالمرحلة 2أ يكون فيها السرطان لم ينتشر إلى العقد الليمفاوية أو الأنسجة المجاورة، حيث يكون وصل إلى الطبقات الخارجية من القولون، لكنه لم ينمو بالكامل، وفي المرحلة 2ب يكون السرطان لم ينتشر إلى الغدد الليمفاوية، ولكنه نما في الطبقة الخارجية من القولون إلى الصفاق الحشوي، وهذا هو الغشاء الذي يحمل أعضاء البطن، وفي المرحلة 2ج يكون السرطان لم ينتشر في الغدد الليمفاوية القريبة، لكن بالإضافة إلى النمو من خلال الطبقة الخارجية من القولون يكون قد نما في الأعضاء أو الهياكل المجاورة .

المرحلة 3 : تصنف المرحلة الثالثة من سرطان القولون على أنها المرحلة 3أ أو 3ب أو 3ج، فالمرحلة 3أ يكون الورم نما إلى الطبقات العضلية من القولون، ويوجد في العقد الليمفاوية المجاورة، ولم ينتشر إلى العقد أو الأعضاء البعيدة، وفي المرحلة 3ب يكون الورم نما من خلال الطبقات القصوى من القولون، ويخترق الغشاء البريتوني الحشوي، أو يغزو الأعضاء أو الهياكل الأخرى، وفي المرحلة 3ج يكون الورم نما خارج الطبقات العضلية، بحيث يوجد في 4 أو أكثر من الغدد الليمفاوية القريبة، ولكن ليس بالمواقع البعيدة .

المرحلة 4 : يشير سرطان المرحلة 4أ إلى أن السرطان قد انتشر إلى موقع بعيد واحد، مثل الكبد أو الرئتين، بينما المرحلة 4ب تكون هي المرحلة الأكثر تقدما من سرطان القولون وتشير إلى انتشار السرطان إلى موقعين أو أكثر، مثل الرئتين والكبد معا .

التصنيف حسب الدرجات المنخفضة أو العالية
بالإضافة إلى التدريج يصنف سرطان القولون إما بدرجة منخفضة أو عالية، وعندما يقوم أخصائي علم الأمراض بفحص الخلايا السرطانية تحت المجهر، فإنه يحدد عددا من 1 إلى 4 بناءا على حجم الخلايا التي تبدو كخلايا سليمة، وكلما ارتفع الصف، كانت الخلايا تبدو غير طبيعية أكثر، وعلى الرغم من ذلك فإن السرطانات منخفضة الدرجة تميل إلى النمو أبطأ من سرطان الدرجة العالية، كما يعتبر التشخيص أفضل للأشخاص الذين يعانون من سرطان القولون منخفض الدرجة .

اختبارات لتحديد مرحلة سرطان القولون
الأطباء يستخدمون إجراء يسمى تنظير القولون للكشف عن سرطان القولون، وتنظير القولون هو اختبار فحص يستخدم فيه الطبيب أنبوبا ضيقا طويلا، مزودا بكاميرا صغيرة متصلة بالجزء الداخلي من القولون، وإذا تم العثور على سرطان القولون، فغالبا ما تكون هناك حاجة إلى اختبارات إضافية لتحديد حجم الورم، وما إذا كان قد انتشر خارج القولون أم لا، وقد تتضمن الاختبارات التشخيصية التي يتم إجراؤها تصوير البطن والكبد والصدر، مثل الأشعة المقطعية أو الأشعة السينية أو التصوير بالرنين المغناطيسي .

وقد تكون هناك حالات لا يمكن فيها تحديد مرحلة المرض بشكل كامل إلا بعد إجراء جراحة القولون، وبعد الجراحة يمكن للطبيب أن يفحص الورم الرئيسي، إلى جانب الغدد الليمفاوية التي تم إزالتها، والتي تساعد على تحديد مرحلة المرض .

كيف يتم علاج سرطان القولون في كل مرحلة
يعتمد العلاج الموصي به لعلاج سرطان القولون بشكل كبير على مرحلة المرض، ويجب وضع في الاعتبار أن العلاج سيأخذ أيضا درجة الإصابة بالسرطان، والعمر، والصحة العامة، ووفقا لجمعية السرطان الأمريكية فإنه عادة ما يتم التعامل مع كل مرحلة من مراحل سرطان القولون بما يلي :

المرحلة 0 : غالبا ما تكون الجراحة هي العلاج الوحيد المطلوب لعلاج سرطان القولون في المرحلة الأولى .

المرحلة 1 : ينصح بالعمليات الجراحية لحالة سرطان القولون في المرحلة الأولى، وقد تختلف التقنية المستخدمة حسب موقع الورم وحجمه .

المرحلة 2 : يوصى بإجراء جراحة لإزالة الجزء السرطاني من القولون والعقد الليمفاوية المجاورة، وقد يوصى بالعلاج الكيميائي في ظروف معينة، مثل إذا كان السرطان يعتبر من الدرجة العالية أو إذا كانت هناك خصائص عالية المخاطر .

المرحلة 3 : يشمل العلاج إجراء جراحة لإزالة الورم والعقد الليمفاوية يليها العلاج الكيميائي، وفي بعض الحالات قد يوصى أيضا بالعلاج الإشعاعي .

المرحلة 4 : قد يشمل العلاج الجراحة، والعلاج الكيميائي، وربما العلاج الإشعاعي، وفي بعض الحالات يتم وصف العلاج الموجه أيضا .

الخط السفلي
إن الأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بالمرحلة الأولى والثانية من سرطان القولون، يكون لديهم بشكل عام أعلى معدلات البقاء على قيد الحياة، لكن يجب تذكر أن مرحلة سرطان القولون ليست هي الشيء الوحيد الذي يحدد معدلات البقاء على قيد الحياة، لذا من المهم فهم أن العديد من العوامل ستؤثر الوضع الصحي، بما في ذلك مدى تجاوب المريض مع العلاج، وسنه، وعمر السرطان، وصحته العامة في وقت التشخيص .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *