المنافع الصحية لفاكهة غاركينيا كامبوغيا

كتابة: بسمة حسن آخر تحديث: 18 يوليو 2018 , 15:30

غاركينيا كاموغيا هي عبارة عن فاكهة صغيرة تشبه القرع ، تنمو في الهند وجنوب شرق آسيا ، تشير الأبحاث إلى أن هذه الفاكهة تحتوي على عنصر نشط رئيسي يسمى حمض الهيدروكسكسيتريك (HCA) والذي يمكن أن يساعد بعض الأشخاص في فقدان الوزن. يقدم لكم هذا المقال فوائد غاركينيا كامبوغيا المتنوعة .

إلى جانب امتلاكها لسمعة فقدان الوزن ، تُستخدم هذه الفاكهة لأغراض صحية أخرى أيضًا. على سبيل المثال ، تسمى قشورها المجففة التمر الهندي مالابار التي تستخدم لغرض الطهي بالإضافة إلى عامل النكهة .

هذه الفاكهة مليئة أيضًا بالفيتامينات والمعادن المختلفة لتعزيز صحة العظام. وقد استخدمت قشرة الفاكهة المجففة تقليديا لعلاج الروماتيزم والشكاوى المعدية المعوية .

المنافع الصحية لفاكهة غاركينيا كامبوغيا :
1- التخلص من التعب : الانزيمات التي يمكن أن تبطئ عملية التمثيل الغذائي في الجسم تجعلك كسول يسبب الإرهاق. وهذه الفاكهة تزيل التعب إذا تم استهلاكها بانتظام. يرجع ذلك إلى حمض (hydroxycitric (HCA الذي يحول السعرات الحرارية إلى الجليكوجين وهو أمر ضروري لبناء العضلات والقضاء على التعب.

2- خفض الشهية : تعزز فقدان الوزن عن طريق زيادة التمثيل الغذائي في الجسم وخفض الشهية. تقوم مستخلصات الفاكهة بتدريب جسمك بطريقة تستهلك أطعمة محدودة في أوقات محددة. إذا كنت تحصل على آلام الجوع في أوقات غريبة ، فهذه الفاكهة سوف تقمع شهيتك .

3- الوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية : فيروس نقص المناعة البشرية هو فيروس يهاجم جهازك المناعي مباشرة ويضعفه بمرور الوقت. ولكن ، من المدهش ، أن خصائص هذه الفاكهة يمكن أن تحارب ضد هذا الفيروس . أظهر الباحثون أن مركب الغارسينول الموجود في هذه الفاكهة هو ما يدمر الفيروس .

4- تعزز فقدان الوزن : تفيد غاركينيا كامبوغيا في فقدان الوزن عن طريق تثبيط امتصاص الدهون في الجسم. حمض (hydroxycitric (HCA الموجود في الفاكهة يوقف الدهون الناتجة عن السعرات الحرارية الزائدة من الغذاء ويجري استيعابها في الجسم. مستخلص الفاكهة قد يوفر خسارة كبيرة ، ولكن قصيرة الأجل في الوزن .

5- الوقاية من السرطان : غاركينيا كامبوغيا غنية بالمواد الكيميائية النباتية التي تسمى زانثونز ، والتي قد يكون لها خصائص مضادة للالتهابات ومضادات الأكسدة وخواص مضادة للسرطان. هذا النبات  يمكن أن يمنع نمو سرطان الثدي وسرطان البروستاتا .

6- تخفض الكوليسترول : يجب خفض نسبة الكولسترول السيئ (LDL) في الجسم للوقاية من أمراض القلب. الفاكهة غاركينيا كامبوغيا تحسن توازن الكوليسترول ومركبات هذه الفاكهة معروفة لخفض مستويات الكولسترول السيئ بشكل كبير .

7- تقليل التوتر والإكتئاب : الكورتيزول هو هرمون التوتر الذي يمكن تنظيمه من خلال وجود غاركينيا كامبوغيا. يمكن أن يؤدي وجود حامض (hydroxycitric (HCA في هذه الفاكهة إلى تقليل مستويات الكورتيزول ، وبالتالي علاج القلق . يمكن أن يقلل الاستهلاك المنتظم للفاكهة أو مكمّلاتها من الإجهاد التأكسدي وتحسين أداء الأعضاء. بالإضافة إلى ذلك ، تساعد المركبات العضوية لهذه الفاكهة في إفراز هرمونات المتعة في الجسم. هذا يمكن أن يسهم في علاج الاكتئاب على المدى الطويل.

8- تنظيم السكر في الدم : يجب على الناس الذين يعانون من مرض السكري تناول هذه الفاكهة لأنها سوف تساعد في السيطرة على مستويات السكر في الدم أثناء تنظيم الأيض. وجود مستخلص الفاكهة سيضمن عدم وجود طفرات غير متوقعة في مستويات سكر الدم .

الآثار الجانبية : الآثار الجانبية الشائعة لكن المعتدلة لهذه الفاكهة تشمل الغثيان والصداع وانزعاج الجهاز الهضمي. في أسوأ الحالات ، قد يؤدي ذلك إلى فشل الكبد. يجب على الأشخاص الذين يعانون من مرض الزهايمر تجنب استهلاك غاركينيا كامبوغيا لأنه يزيد من مستوى الأسيتيل كولين في الجسم مما يسبب الشلل .

أخرى :
– الطفح الجلدي .
– ضبابية الدماغ .
– الشعور بالضعف .
– انخفاض المناعة .
– جفاف الفم ورائحة النفس الكريهة .
– مشاكل الجهاز الهضمي مثل الإسهال .
– الغثيان .

الجرعة الموصى بها :
يجب أن تكون جرعة غاركينيا كامبوغيا 0.5 جرام وتأكد من تناولها ثلاث مرات في اليوم ، قبل 30 إلى 60 دقيقة من الوجبة.

ملاحظة : قبل البدء بأي مكملات من هذه الفاكهة ، تأكد من استشارة الطبيب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: